مقالات طبية

سرطان الغدد الليمفاوية

تعمل شركة تايلند أدفايزور على تقديم أحدث خدماتها دوما فى مجال السياحة العلاجية، وذلك من خلال توفير علاج سرطان الغدد الليمفاوية في تايلند، بالإضافة إلى تقديم شرح مفصل عن افضل الطرق لعلاج سرطان الغدد الليمفاوية ، كل هذا تحت إشراف مجموعة متخصصة من أكثر الأطباء خبرة وكفاءة فى هذا المجال.

# لتفاصيل العلاج في تايلند يمكنكم التواصل على مدار الساعه عن طريق الرقم : 66864036343+ (واتس أب – لاين – فايبر – إيمو – سوما – تانغو ) أو عن طريق الإيميل : [email protected] أتم الله شفائكم على خير ولا أراكم الله مكروها في عزيز لديكم

تعريف سرطان الغدد الليمفاوية

اللمفومة هي سرطان في الجهاز اللمفاوي، الذي يعد جزءًا من شبكة مكافحة الجراثيم في الجسم.

ويشمل الجهاز اللمفاوي العقد اللمفاوية (الغدد اللمفاوية) والطحال والغدة الزعترية ونخاع العظم. قد تؤثر اللمفومة على تلك الأجزاء جميعها وكذلك الأجهزة الأخرى في جميع أنحاء الجسم.

يوجد العديد من أنواع اللمفومة. وتتضمن الأنواع الفرعية الرئيسية:

  • لمفومة هودجكين (المعروف سابقًا باسم مرض هودجكين)
  • اللمفومة اللاهودجكينية

يعتمد اختيار أنسب علاج لك للمفومة على نوع اللمفومة وشدتها. قد يشمل علاج سرطان الغدد اللمفاوية العلاج الكيميائي أو أدوية العلاج المناعي أو العلاج الإشعاعي أو زرع نخاع العظام أو مزيج منها.

خدمات أخري لشركة تايلند أدفايزور :

الأنواع

  1. اللمفومة اللاهودجكيِنية
  2. سرطان الدَّم اللمفاوي المُزمِن
  3. لمفومة الخلايا البائية الجلدية
  4. لمفومة الخلايا التائية الجلدية
  5. لمفومة هودغكين (مرض هودغكين)
  6. وجود الغلوبيولين الكبروي في الدم المنسوب لفالدنشتروم

الأعراض

من الممكن أن تتضمن علامات سرطان الغدد الليمفاوية وأعراضه ما يلي:

  • تورُّمًا غير مؤلم في العُقَد اللمفية في العنق أو الإبطين أو المنطقة الأربية
  • إرهاقًا مستمرًّا
  • الحُمّى
  • التعرّق الليلي
  • ضيق النفس
  • فُقدان الوَزن غير المُبرَّر

متى تزور الطبيب؟

حدِّد موعدًا مع الطبيب، إذا كان لديكَ أي علامات أو أعراض مستمرة تُثير قلقكَ.

الأسباب

لم يتأكد الأطباء من مسببات اللمفومة. لكنها تبدأ عندما تطور خلية دم بيضاء مكافحة للأمراض تسمى اللمفاويات طفرة في جيناتها. تخبر الطفرة اللمفوما أن تتكاثر بسرعة مما ينتج عنه الكثير من اللمفاويات المريضة التي تواصل التكاثر.

تسمح الطفرة للخلايا أيضًا بالاستمرار في الحياة في الوقت الذي تموت فيه عادة الخلايا الأخرى. يتسبب هذا في وجود لمفاويات مريضة وغير فعالة أكثر من اللازم في عقدك اللمفاوية ويتسبب في تورم العقد اللمفاوية.

عوامل الخطر

تتضمن العوامل التي قد تزيد من خطر سرطان الغدد الليمفاوية ما يلي:

  • سِنَّك. تشيع أنواع معينة من سرطان الغدد الليمفاوية أكثر بين اليافعين، في حين تُشخَّص أنواع أخرى بين ممَّن يبلغون أكثر من 55 عامًا.
  • كونك ذكرًا. الرجال أكثر عرضةً للإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية من الإناث.
  • ضعف الجهاز المناعي. تشيع الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية لدى الأشخاص الذين يَشْكون من أمراضٍ بالجهاز المناعي، أو الذين يتناولون الأدوية المثبطة للجهاز المناعي.
  • الإصابة ببعض أنواع العدوى. ترتبط بعض أنواع العدوى بزيادة خطر الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية، ويشمل ذلك عدوى فيروس إيبِشتاين-بار وعدوى الملوِية البوابية.

التشخيص

وتتضمن الاختبارات والإجراءات المستخدمة لتشخيص اللمفومة ما يلي:

  • الفحص البدني. سيتحقق طبيبكَ من وجود العُقَد اللمفية منتفخة، في الرقبة، والإبط، والأربية، بالإضافة إلى تضخُّم الطحال والكبد.
  • إزالة عقدة لمفية لإجراء الفحوصات عليها. ريما يوصي طبيبك بأخذ خزعة لإحدى العقد اللمفاوية لإزالتها كلها أو جزء منها لإجراء الاختبار المعملي. يمكن للاختبارات المتقدِّمة تحديد وجود خلايا اللمفومة من عدمه ونوع الخلايا الموجودة.
  • اختبارات الدم. يمكن أن توفر اختبارات الدم للتعرُّف على عدد الخلايا في عينة الدم لطبيبك مؤشرات لتشخيص حالتك.
  • أخْذ عيِّنة من نخاع العظم للفحص. ينطوي أخذ خزعة وبزل نخاع العظم على إدخال إبرة في العظم الحرقفي لأخذ عينة من النخاع. تُفحَص العينة المأخوذة للكشف عن وجود خلايا اللمفومة.
  • اختبارات التصوير. قد يوصي الطبيب بإجراء بعض فحوصات التصوير بحثًا عن أي علامات دالة على وجود اللمفومة في جسدك. تشمل هذه الاختبارات التصوير المقطعي المحوسب (CT)، والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET).

يمكن استخدام اختبارات وإجراءات أخرى وفقًا لحالتكَ.

توجد العديد من أنواع اللمفومة بما فيها أشكال نادرة يصعُب على أطباء علم الأمراض الذين تنقُصهم الخبرة التعرُّف عليها. ويُعد التشخيص الدقيق من أساسيات تطوير الخُطة العلاجية. تُظهِر الأبحاث أن مُراجعة اختبارات الخَزعة التي أجراها عُلماء الأمراض غير المُتمرِّسين في اللِّمفومة تؤدِّي إلى نِسبةٍ كبيرة من التشخيص الخاطئ. اسعَ إِلى الحصول على رأي طبي آخر من اختصاصي.

العلاج

تعتمِد علاجات الغُدَد الليمفاوية المناسبة على نوع ومرحلة المرض، وصحتك العامة، وتفضيلاتك. ويتمثَّل الهدف من العلاج في تدمير أكبر قدْر مُمكنٍ من الخلايا السرطانية حتي يُشفى المريض من المرض.

تشمل علاجات الغُدَد الليمفاوية:

  • المراقبة النشطة. بعض أشكال الغُدد الليمفاوية بطيئة جدًّا في النمو. قد تُقرِّر أنت وطبيبك الانتظار لعلاج سرطان الغُدد الليمفاوية عندما يُسبِّب علاماتٍ وأعراضًا تعوق أنشطتك اليومية. حتى يتمَّ استئناف العلاج، قد تخضع لاختبارات دورية لمراقبة حالتك.
  • العلاج الكيميائي. يَستخدِم العلاج الكيميائي الأدوية لتدمير الخلايا سريعة النمو، مثل الخلايا السرطانية. يتمُّ تناوُل العقاقير عادةً من خلال الوريد، ولكن يمكن أيضًا أن تُؤخَذ في شكل حبوب، اعتمادًا على العقاقير المحدَّدة التي تتلقَّاها.
  • المعالَجَة بالأدوية الأخرى. وتشمل الأدوية الأخرى المُستخدَمة لعلاج سرطان الغُدد الليمفاوية العقاقير المستهدفة التي تركِّز على تشوُّهات محدَّدة في الخلايا السرطانية. تعتمِد عقاقير العلاج المناعي على استخدام جهازك المناعي لقتْل الخلايا السرطانية.
  • العلاج الإشعاعي. يَستخدِم العلاج الإشعاعي حِزَمًا مُرتفِعة الطاقة مثل الأشعَّة السينية والبروتونات للقضاء على الخلايا السرطانية.
  • زرع نُخاع العظْم. يُعرَف زرْع نُخاع العْظم باسم زراعة الخلايا الجِذعية، ويتضمَّن استخدام جرعةٍ كبيرة من العلاج الكيميائي والإشعاعي لقمْع نُخاع العِظام. ومن ثم، تُغرَس خلايا جِذعية صحية لنُخاع العِظام من جسمكَ أو من مُتبرِّع إلى الدم حيث تصِل إلى العظام وتُعيد بناء نُخاع العظم.

الطب البديل

لم يُتَوصَّل لمكمِّلات غذائية تعالج الورم اللمفي. لكن قد يساعدك الطب التكاملي في التغلب على الضغوط المصاحِبة للتشخيص بالإصابة بالسرطان، والآثار الجانبية لعلاج السرطان. تَحدَّثْ إلى طبيبكَ بشأن الخيارات المتاحة أمامكَ، مثل:

  • الأنشطة البدنية
  • العلاج بالفنِّ
  • التأمُّل
  • العلاج بالموسيقى
  • تمارين الاسترخاء
  • الوخز بالإبر
  • التدليك

التأقلُم والدعم

قد يكون تشخيص الورم اللمفي أمرًا مرهقًا. ستجد طرقًا مع الوقت للتأقلم مع الضغوط وعدم التأكُّد من السرطان. حتى ذلك الحين، قد يكون من المفيد أن:

  • أتعرف على الورم اللمفي. إذا كنتَ ترغب في معرفة المزيد عن الورم اللمفي الذي أصابكِ، فاسألي طبيبكِ عن تفاصيل مرض السرطان لديكِ، ونوعه، ومرحلته، وتَوقُّعات سير المرض. اطلبي الحصول على مصادر جيدة لمعلومات حديثة عن خيارات العلاج. معرفة المزيد عن مرض السرطان وخياراتكِ قد تساعدكِ في الشعور بثقة أكثر عند اتخاذ القرارات المتعلِّقة بالعلاج.
  • أَبْقِي أصدقاءكِ وعائلتكِ قريبين. يمكن لأصدقائكِ وأقربائكِ منحكِ الدعم العاطفي والعملي الذي ستحتاجين إليه، مثل المساعدة في العناية بمنزلكِ إذا كنتِ في المستشفى.
  • ابحث عمَّن يمكنكِ التحدُّث إليه. ابحثي عن مُستمع جيِّد تستطيعين التحدُّث معه عن آمالِكِ ومخاوفكِ. قد يكون هذا الشخص صديقًا أو قريبًا. وقد يساعدك أيضًا التَّفَهُّم والدعم من قِبَل استشاري، أو عامل طبي اجتماعي، أو طبيب نفسي أو متخصص آخر في الصحة النفسية.

    اسأل طبيبك عن مجموعات الدعم المتاحة في منطقتك. يمكنكِ أيضًا الاتصال بأحد منظمات السرطان، مثل المعهد الوطني للسرطان، أو جمعية سرطان الدم والأورام اللمفاوية.

التحضير من أجل موعدك الطبي

وينبغي تحديد موعد مع الطبيب، في حالة وجود علامات أو أعراض تثير القلق. وفي حالة شك الطبيب في الإصابة باللمفومة، قد يحول المريض إلى طبيب متخصص في الأمراض التي تصيب خلايا الدم (اختصاصي أمراض الدم).

ولأن المواعيد يمكن أن تكون موجزة، ولأن في الغالب يكون هناك الكثير من الأمور الواجب تغطيتها، فمن المستحسن أن يستعد المريض جيدًا. وفيما يلي بعض المعلومات للمساعدة على الاستعداد، وما يمكن توقعه من الطبيب.

ما يمكنك فعله؟

  • التزم بأية تعليمات يحددها لك الطبيب قبل الموعد الطبي. عند تحديد الموعد الطبي، اسأل عن أي تعليمات تحتاج إلى اتباعها قبل الزيارة، كتقليل طعامك على سبيل المثال.
  • اكتبْ أيَّ أعراض تشعر بها، ما في ذلك الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حدَّدْت الموعد الطبي من أجله.
  • اكتبْ معلوماتكَ الشخصية الأساسية، بما في ذلك أي ضغوطات شديدة تعرضت لها أو تغييرات حياتية حدثت لك مؤخرًا.
  • أعِدَّ قائمة بجميع الأدوية، أو الفيتامينات أو المكمِّلات الغذائية التي تتناولها.
  • اطلُب من أحد أفراد العائلة أو صديقٍ المجيء معك. في بعض الأحيان يكون من الصعب تذكر كل المعلومات المقدمة لك خلال موعدك الطبي. قد يَتذكر الشخص الذي يُرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • دوِّنْ أسئلتك لطرحها على طبيبك.

وقتكَ مع طبيبكَ محدود؛ لذلك سيساعدك إعداد قائمة بالأسئلة على الاستفادة القصوى من وقتكما معًا. رتِّبْ أسئلتَك من الأكثر إلى الأقلِّ أهميةً لتكون مُستعدًّا في حالة لم يَسمح الوقت بطرْح كلِّ الأسئلة. وتشمل الأسئلة الأساسية التي قد ترغب في طرحها على طبيبك عن اللمفومة التالي:

  • هل عندي اللمفوما؟
  • ما نوع اللمفوما التي أصابتني؟
  • ما هي مرحلة إصابتي بالسرطان؟
  • هل حالتي متدهورة أم أن الورم يكبر ببطء؟
  • هل سأحتاج للمزيد من الفحوصات؟
  • هل سأحتاج إلى علاج؟
  • ما خيارات العلاج المتاحة؟
  • ما الآثار الجانبية المحتمَلة لكل علاج؟
  • ما مدى تأثير العلاج على حياتي اليومية؟ هل بإمكاني الانتظام في العمل؟
  • كم من الوقت سوف يستمرُّ العلاج؟
  • هل تُفضِّل أحد خيارات العلاج عن غيره لحالتي؟
  • إذا صادف وجود صديق أو شخص عزيز لك في موقفي، فما النصيحة التي قد تقدمها له؟
  • هل ينبغي لي الذهاب إلى اختصاصي أورام اللمفوما؟ ما تكلفة ذلك، وهل سيُغطيه التأمين الخاص بي؟
  • هل هناك أي كتيبات أو مواد أخرى مطبوعة يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحُني بها؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردَّد في طرح الأسئلة التي تطرأ لك.

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

من المرجَّح أن يطرح عليكَ طبيبكَ عددًا من الأسئلة. الاستعداد للإجابة على الأسئلة قد يُتيح لكَ المزيد من الوقت لتغطية النقاط الأخرى التي تحتاج إلى مناقشتها. قد يطرَح عليك الطبيب الأسئلة التالية:

  • متى بَدَأْتَ في الشعور بالأعراض؟
  • هل أعراضُك مُستمرَّة أم عرَضِية؟
  • إلى أي مدًى تفاقمت الأعراض؟
  • ما الذي يُحسِّن من أعراضكَ، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعَل أعراضَك تزداد سُوءًا، إن وُجِد؟
  • هل أصيبَ أيُّ فرد من أفراد عائلتكَ بالسرطان، بما في ذلك اللِّمفومة؟
  • هل تعرضْتَ أنتَ أو أي شخص في عائلتكَ لظروف تُؤثِّر على الجهاز المناعي؟
  • هل تعرضتَ أنت أو عائلتكَ للسُّموم؟

العلاج في تايلند

# لتفاصيل العلاج في تايلند يمكنكم التواصل على مدار الساعه عن طريق الرقم : 66864036343+ (واتس أب – لاين – فايبر – إيمو – سوما – تانغو ) أو عن طريق الإيميل : [email protected] أتم الله شفائكم على خير ولا أراكم الله مكروها في عزيز لديكم

السابق
سرطان الغدة الكظرية
التالي
سلاق الفم

اترك تعليقاً