مقالات طبية

سرطان بطانة الرحم – الأعراض والأسباب وطرق العلاج 1

تعمل شركة تايلند أدفايزور على تقديم أحدث خدماتها دوما فى مجال السياحة العلاجية، وذلك من خلال توفير علاج سرطان بطانة الرحم في تايلند، بالإضافة إلى تقديم شرح مفصل عن افضل الطرق لعلاج سرطان بطانة الرحم ، كل هذا تحت إشراف مجموعة متخصصة من أكثر الأطباء خبرة وكفاءة فى هذا المجال.

مركز القدم السكرية

لتفاصيل العلاج في تايلند يمكنكم التواصل على مدار الساعه عن طريق الرقم : 66864036343+ (واتس أب – لاين – فايبر – إيمو – سوما – تانغو ) أو عن طريق الإيميل : [email protected] أتم الله شفائكم على خير ولا أراكم الله مكروها في عزيز لديكم

سرطان بطانة الرحم

سرطان بطانة الرحم عبارة عن أحد أنواع السرطان التي تبدأ في الرحم. الرحم هو عضو في الحوض مجوف على شكل الكمثرى لدى السيدات حيث يحدث تطور الجنين.

يبدأ سرطان بطانة الرحم في طبقة الخلايا التي تشكل بطانة (بطانة الرحم) الرحم يُسمى سرطان بطانة الرحم أحيانًا بسرطان الرحم. يمكن أن تتكون أنواع أخرى من السرطان في الرحم، بما في ذلك الساركوما الرحمية، ولكنها أقل شيوعًا بكثير من سرطان بطانة الرحم.

غالباً ما يتم الكشف عن سرطان بطانة الرحم في مرحلة مبكرة لأنه يسبب في كثير من الأحيان نزيفًا مهبليًا غير طبيعي، مما يدفع النساء إلى زيارة أطبائهم. إذا تم اكتشاف سرطان بطانة الرحم مبكراً، فإن استئصال الرحم بشكل جراحي غالباً ما يعالج سرطان بطانة الرحم.

قد يفيدك أيضا :

أعراض سرطان بطانة الرحم

قد تتضمن أعراض سرطان بطانة الرحم وعلاماته:

  • نزيف من المهبل بعد انقطاع الطمث
  • النزيف بين الدورات الشهرية
  • إفرازات شاذة أو مائية أو مختلطة بالدم من المهبل
  • ألم الحوض
سرطان بطانة الرحم
سرطان بطانة الرحم

متى تزور الطبيب

حدد موعدًا مع طبيبك إذا كنت تعاني أي علامات أو أعراض تثير قلقك، مثل النزيف المهبلي أو إفرازات غير مرتبطة بالدورات الشهرية أو ألم بالحوض أو ألم في أثناء الجماع.

الأسباب

لا يعرف الأطباء ما يسبب سرطان بطانة الرحم. والمعروف هو أن هناك شيئًا ما يحدث يؤدي إلى طفرة جينية داخل خلال بطانة الرحم الجزء الداخلي من الرحم.

تحول الطفرة الجينية الخلايا الطبيعية والسليمة إلى خلايا غير طبيعية. تنمو الخلايا السليمة وتتضاعف بمعدل محدد، وتموت في نهاية المطاف في وقت محدد. تنمو الخلايا غير الطبيعية وتتضاعف بمعدل خارج عن السيطرة ولا تموت خلال الوقت المحدد. وتشكل الخلايا المتراكمة غير الطبيعية كتلة (ورم). تغزو الخلايا السرطانية الأنسجة القريبة ويمكن أن تنفصل عن الورم الأولي لتنتشر في أماكن أخرى في الجسد (تنتقل).

عوامل الخطر

تتضمن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم ما يلي:

تغييرات في توازن هرمونات الأنوثة في الجسم. يقوم المبيضان بإنتاج هرمونين أنثويين وهما الإستروجين والبروجسترون. وتؤدي تقلبات توازن الهرمونين إلى تغييرات بطانة الرحم.

يمكن للمرض أو الحالة التي تزيد نسبة الإستروجين ولكن دون مستوى البروجسترون في الجسم، أن تزيد مخاطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم. وتتضمن الأمثلة أنماط التبويض غير المنتظمة، مثل تلك التي يمكن أن تحدث في النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات والسمنة والداء السكري.

يؤدي تناول الهرمونات بعد انقطاع الطمث والتي تحتوي على الإستروجين دون البرجسترون إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم.ويمكن لنوع نادر من ورم المبيض الذي يفرز الإستروجين أيضًا إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم.

المزيد من سنوات الدورة الشهرية. يزيد بدء الحيض في سن مبكرة، قبل 12 عامًا، أو بدء انقطاع الطمث في وقت متأخر، إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم. وكلما زاد عدد الدورة الذي حدث للمرأة قبل ذلك، زاد تعرض بطانة الرحم للإستروجين.

سرطان بطانة الرحم
بطانة الرحم

عدم الحمل مطلقًا قبل ذلك. النساء اللاتي لم يسبق لهن الحمل أكثر عرضة للإصابة بسرطان بطانة الرحم أكثر من النساء اللاتي حملن حملاً واحدًا أو أكثر.

كبر السن. كلما تقدم العمر بالمرأة، زاد خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم. يحدث سرطان بطانة الرحم غالبًا في النساء اللاتي حدث لهن انقطاع الطمث.

السمنة. تزيد السمنة من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم. قد يحدث هذا بسبب زيادة الدهون في الجسم والتي تغير توازن الهرمونات في الجسم.

Hormone therapy for breast cancer (العلاج الهرموني لسرطان الثدي). كما أن النساء المصابات بسرطان الثدي اللاتي يحصلن على العلاج بالهرمون بعقار التاموكسفين لديهن خطر زائد بشأن الإصابة بسرطان بطانة الرحم. وإذا كانت المريضة تتناول التاموكسيفين، ينبغي مناقشة الأمر مع الطبيب. وبالنسبة لمعظم النساء، تزيد فوائد التاموكسيفين على المخاطر البسيطة للإصابة بسرطان بطانة الرحم.

متلازمة سرطان القولون الوراثية. يُعد سرطان القولون والمستقيم الوراثي غير السلائلي (HNPCC) متلازمة تزيد خطر الإصابة بسرطان القولون وغيرها من أنواع السرطان بما يتضمن سرطان بطانة الرحم. ويحدث هذا النوع من السرطان بسبب طفرة جينية تنقل من الآباء إلى الأبناء. وإذا سبق تشخيص أحد أفراد الأسرة بمرض سرطان القولون والمستقيم الوراثي غير السلائلي، ينبغي مناقشة مخاطر المتلازمة الوراثية مع الطبيب. وإذا شخَّص الطبيب إصابة المريض بسرطان القولون والمستقيم الوراثي غير السلائلي، ينبغي أن يعرف من الطبيب نوع فحوصات السرطان التي ينبغي إجراؤها.

الوقاية

للحدّ من خطورة الإصابة بسرطان بطانة الرحم، قد ترغبين فيما يلي:

  • استشارة الطبيب بشأن مخاطر العلاج الهرموني بعد انقطاع الطمث. إذا كنتِ تفكرين في العلاج ببدائل الهرمونات للمساعدة في السيطرة على أعراض انقطاع الطمث، فتحدثي إلى طبيبكِ بشأن المخاطر والفوائد. قد يزيد استبدال الإستروجين فقط بعد انقطاع الطمث من خطر إصابتكِ بسرطان بطانة الرحم، ما لم تقومي بإجراء استئصال للرحم. ويمكن أن يقلل تناول الإستروجين على نحو مشترك مع البروجستيرون من هذا الخطر. أيضًا ينطوي العلاج الهرموني على مخاطر أخرى، مثل احتمالية زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي، لذا عليكِ الموازنة بين المخاطر والمنافع مع طبيبكِ.
  • فكري في تناول أقراص منع الحمل. قد يقلل استخدام حبوب منع الحمل لسنة على الأقل من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم. ويُعتقد أن تقليل الخطر هذا يدوم لعدة سنوات بعد توقفكِ عن تناول حبوب منع الحمل. ولكن لحبوب منع الحمل آثار جانبية، لذا ناقشي المنافع والمخاطر مع طبيبكِ.
  • حافظ على وزن صحي. تزيد السمنة من خطر الاصابة بسرطان بطانة الرحم، لذلك احرص على تحقيق وزن صحي والحفاظ عليه. وإذا كانت هناك حاجة إلى إنقاص وزنكِ، فزيدي من معدل النشاط البدني الذي تمارسينه وقللي من السعرات الحرارية التي تتناولينها يوميًا.
  • مارس الرياضة معظم أيام الأسبوع. قد تقلل ممارسة الرياضة من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم. أضيفي الأنشطة البدنية إلى روتينك اليومي. وحاولي ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة معظم أيام الأسبوع. وإذا كنتِ تستطيعين ممارسة الرياضة لمدة أطول، فهذا أفضل.

التشخيص

تتضمن الاختبارات والإجراءات المستخدمة لتشخيص سرطان بطانة الرحم:

سرطان بطانة الرحم
سرطان بطانة الرحم
  • فحص منطقة الحوض. خلال فحص منطقة الحوض، يفحص الطبيب الجزء الخارجي من أعضائك التناسلية (الفرج) بعناية، ثم يقوم بإدخال أصبعين من أصابع إحدى يديه إلى المهبل مع الضغط بيده الأخرى في نفس الوقت على البطن للشعور بالرحم والمبايض. سيُدخِل كذلك منظارًا مهبليًّا إلى داخل مهبلكِ. ويفتح المنظار الطبي المهبل بحيث يتمكن الطبيب من فحص المهبل وعنق الرحم بحثًا عن أية مشكلات.
  • استخدام الموجات الصوتية لالتقاط صور للرحم. قد يوصي الطبيب بتصوير داخل المهبل بالموجات فوق الصوتية لفحص سماكة وملمس بطانة الرحم والمساعدة في استبعاد الحالات الأخرى. وفي هذا الإجراء، يتم إدخال أداة تُشبه العصا (الترجام) داخل المهبل. يستخدم الترجام موجات صوتية لإنتاج صورة فيديو للرحم. ويساعد هذا الاختبار الطبيب في اكتشاف أي مشاكل في بطانة الرحم.
  • استخدام المنظار لفحص بطانة الرحم. خلال هذا التنظير، يُدخل الطبيب أنبوبًا رفيعًا ومرنًا ومضاءً (منظار الرحم) إلى الرحم عبر المهبل وعنق الرحم. وتسمح العدسة الموجودة على منظار الرحم للطبيب بفحص الرحم من الداخل وفحص بطانة الرحم.
  • إزالة عينة من الأنسجة للفحص. للحصول على عينة من الخلايا من داخل الرحم، فعلى الأرجح ستُجرين خزعة بطانة الرحم. ويتضمن هذا الإجراء أخذ عينة من نسيج بطانة الرحم لتحليلها معمليًا. ويمكن إجراء خزعة بطانة الرحم في عيادة الطبيب كما أنها لا تتطلب عادةً أي تخدير.
  • إجراء جراحة لإزالة أنسجة واختبارها. إذا لم يتم التمكن من الحصول على أنسجة كافية خلال الخزعة أو إذا لم تكن نتائج الخزعة واضحة، فعلى الأرجح سيتعين عليكِ الخضوع لإجراء يُطلق عليه التوسعة والكشط (D&C). وخلال التوسعة والكشط، يتم كشط نسيجًا من بطانة الرحم ويتم فحصه تحت المجهر بحثًا عن خلايا السرطان.

وإذا عُثر على خلايا سرطان بطانة الرحم، سيتم إحالتكِ على الأرجح إلى طبيب متخصص في علاج سرطانات الجهاز التناسلي للمرأة (اختصاصي أورام الجهاز التناسلي للمرأة).

تحديد مرحلة سرطان بطانة الرحم

وما إن يتم تشخيص الإصابة بالسرطان، يعمل طبيبك على تحديد نطاق (مرحلة) السرطان. قد تتضمن الاختبارات التي يتم استخدامها لتحديد نطاق السرطان إجراء الأشعة السينية على الصدر وإجراء فحص التصوير المقطعي المحوسب (CT) وإجراء فحص التصوير المقطعي بالإصدار البوزيترني (PET) واختبارات الدم. قد لا يتم إجراء التحديد الأخير لمرحلة السرطان حتى بعد أن تخضع لعملية جراحية لمعالجة السرطان الذي تعانيه.

وتتضمن مراحل سرطان بطانة الرحم:

  • المرحلة الأولى وجود السرطان فقط في الرحم.
  • المرحلة الثانية وجود السرطان في كل من الرحم وعنق الرحم.
  • المرحلة الثالثة انتشار السرطان إلى مناطق بعيدة بخلاف الرحم ولكنه لم يصل إلى المستقيم والمثانة. قد يتضمن ذلك العقد اللمفاوية في الحوض.
  • المرحلة الرابعة انتشار السرطان في منطقة الحوض ويمكن أن يصيب المثانة والمستقيم وأجزاء بعيدة في جسمك.

علاج سرطان بطانة الرحم

ستعتمد خيارات علاجك لسرطان بطانة الرحم على خصائص السرطان، مثل المرحلة والصحة العامة والتفضيلات.

الجراحة

توصى النساء المصابات بسرطان بطانة الرحم بإجراء جراحة لإزالة الرحم. معظم النساء المصابات بسرطان بطانة الرحم يخضعن لإجراء عملية إزالة الرحم (استئصال الرحم)، وكذلك لإزالة قناتي فالوب والمبيضين (استئصال البوق والمبيض). يجعل الخضوع لعملية استئصال الرحم من الصعب بالنسبة لكِ إنجاب أطفال في المستقبل. أيضًا، بمجرد خضوعكِ لعملية إزالة المبيضين، سينقطع عنكِ الطمث، إذا لم يكن قد انقطع بالفعل.

أثناء إجراء الجراحة، سيفحص الجراح أيضًا المناطق المحيطة بالرحم بحثًا عن علامات تشير إلى انتشار السرطان. قد يُزيل الجراح أيضًا العقد اللمفاوية لإجراء الفحص. ويساعد هذا في تحديد مرحلة السرطان.

الإشعاع

يستخدم العلاج الإشعاعي أشعة طاقة قوية، مثل الأشعة السينية والبروتونات، لقتل الخلايا السرطانية. قد يوصي طبيبك في بعض الحالات بالعلاج الإشعاعي للحد من خطر تكرار الإصابة بالسرطان بعد الجراحة. قد يوصى أيضًا، في بعض الحالات، بالعلاج الإشعاعي قبل الجراحة، لتقليص الورم وتسهيل إزالته.

إذا كنت لا تتمتع بالصحة الكافية للخضوع إلى جراحة، يمكنك اختيار العلاج الإشعاعي فقط. قد يساعد العلاج الإشعاعي النساء المصابات بسرطان بطانة الرحم في مرحلة متقدمة في السيطرة على الألم المرتبط بالسرطان.

يمكن أن يشمل العلاج الإشعاعي:

  • الإشعاع من آلة خارج الجسم. في أثناء الخضوع للعلاج الإشعاعي بالأشعة الخارجية، تستلقى على طاولة، ويوجّه جهاز الإشعاع نحو نقاط محددة في جسمك.
  • الإشعاع الموضوع داخل الجسم. ينطوي الإشعاع الداخلي (المعالجة الكثبية) على وضع جهاز ممتلئ بالإشعاع، مثل بذور صغيرة، أو أسلاك، أو أسطوانة، داخل المهبل مدة زمنية قصيرة.

العلاج الكيميائي

يستخدم العلاج الكيميائي المواد الكيميائية لقتل الخلايا السرطانية. قد تتلقين أحد أدوية العلاج الكيميائي، أو يمكن استخدام دواءين أو أكثر في توليفة ما. قد تتلقين أدوية العلاج الكيميائي عن طريق الحبوب (الفم) أو عبر أوردتك (وريديًا). قد يوصى بالعلاج الكيميائي للنساء المصابات بسرطان بطانة الرحم المتقدم أو المتكرر والذي انتشر متجاوزًا الرحم. تدخل تلك الأدوية دورتك الدموية ثم تسافر عبر جسمك، قاتلةً الخلايا السرطانية.

العلاج بالهرمونات

يتضمن العلاج الهرموني الأدوية التي تؤثر على مستويات الهرمون في الجسم. ويمكن أن يكون العلاج الهرموني خيارًا في حالة الإصابة بسرطان بطانة الرحم المتقدم والذي انتشر خارج الرحم.

تشمل الخيارات:

  • الأدوية لزيادة كمية البروجسترون في الجسم. البروجيستين التخليقي وهو شكل من هرمون البروجستورن والذي يمكن أن يساعد في إيقاف نمو خلايا سرطان بطانة الرحم.
  • الأدوية لتقليل كمية الإستروجين في الجسم. يمكن أن تساعد أدوية العلاج الهرموني في تقليل مستويات الإستروجين في الجسم أو تجعل استهلاك الإستروجين المتوفر صعبًا على الجسم. يمكن أن تموت خلايا سرطان بطانة الرحم التي تعتمد على الإستروجين في النمو وهذا استجابةً لتأثير هذه الأدوية.

الرعاية الداعمة (التلطيفية)

الرعاية التلطيفية هي الرعاية الطبية المتخصصة التي تركز على توفير تخفيف الألم والأعراض الأخرى لمرض خطير. یعمل أخصائيو الرعایة التلطيفية معك ومع عائلتك وأطبائك الأخرين لتقدیم مستوى إضافي من الدعم لتکملة رعایتك المستمرة. يمكن استخدام الرعاية التلطيفية عند الخضوع لعلاجات عنيفة أخرى، مثل الجراحة أو العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.

عندما يتم استخدام الرعاية التلطيفية جنبًا إلى جنب مع جميع العلاجات المناسبة الأخرى، قد يشعر الأشخاص المصابون بالسرطان بتحسن ويعيشون لفترة أطول.

يتم توفير الرعاية التلطيفية من قبل فريق من الأطباء والممرضين وغيرهم من المهنيين المدربين تدريبًا خاصًا. وتهدف فرق الرعاية التلطيفية إلى تحسين نوعية الحياة للأشخاص المصابين بالسرطان وأسرهم. يُقدم هذا النوع من الرعاية جنبًا إلى جنب مع المعالجة الشافية أو غيرها من العلاجات التي قد تتلقاها.

التأقلم والدعم

بعد أن تحصلي على تشخيص الإصابة بسرطان بطانة الرحم، فقد يكون لديكِ العديد من الأسئلة والمخاوف والشواغل. تجد كل امرأة طريقتها في التعايش مع التشخيص بالإصابة بسرطان بطانة الرحم. في الوقت المناسب، ستجد ما يلائمك. حتى ذلك الوقت، يمكنك تجربة ما يلي:

  • اكتشفي ما يكفي من المعلومات حول سرطان بطانة الرحم لاتخاذ القرارات فيما يتعلق برعايتك. اكتشفي ما يكفي من المعلومات حول سرطان إصابتك وبذلك سوف تشعرين بالراحة عند اتخاذ قرارات حول اختيارات العلاج. اسألي طبيبك عن المرحلة وخيارات العلاج وتأثيراتها الجانبية. وبالإضافة إلى التحدث مع الطبيب، ابحث عن معلومات في المكتبة المحلية وعلى مواقع الإنترنت. وتشمل مصادر المعلومات الجيدة، المعهد الوطني للسرطان (National Cancer Institute) والجمعية الأمريكية للسرطان (American Cancer Society).
  • حافظ على نظام دعم قوي. قد تساعدك العلاقات القوية في التأقلم مع العلاج. تحدثي إلى الأصدقاء المقربين وأعضاء العائلة حيال ما تشعرين به. تواصلي مع الناجين من السرطان من خلال مجموعات الدعم الموجودة في مجتمعك أو عبر الإنترنت. اسأل طبيبك عن مجموعات الدعم المتاحة في منطقتك.
  • حافظي على مشاركتك في الأنشطة العادية حينما تستطعين. عندما تشعرين بأنكِ قادرة على ذلك، حاولي الحفاظ على مشاركتك في الأنشطة العادية.

الاستعداد لموعدك

حددي موعدًا مع طبيب الرعاية الأولية الخاص بكِ أو اختصاصي أمراض النساء إذا كنتِ تعانين من علامات أو أعراض تقلقكِ. في حالة تحديد إصابتك بسرطان بطانة الرحم، فمن المرجح إحالتكِ إلى طبيب متخصص في سرطانات الجهاز التناسلي للمرأة (اختصاصي أورام الجهاز التناسلي للمرأة).

نظرًا إلى أن المواعيد الطبية يمكن أن تكون قصيرة وغالبًا ما يكون هناك الكثير من الأمور الواجب توضيحها، فمن الجيد أن تكون مستعدًا بشكل جيد للموعد. إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد وما يمكنك توقعه من طبيبك.

ما يمكنك فعله

  • دوِّن أي أعراض تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها. دوّني أيضًا إذا استخدمت أي نوع من العلاجات الهرمونية في الماضي، ويشمل هذا حبوب منع الحمل والتاموكسفين والعلاجات الهرمونية الأخرى.
  • اطلب من أحد أفراد أسرتك أو أصدقائك مرافقتك. في بعض الأحيان يكون من الصعب فهم كل المعلومات المقدمة خلال الموعد. قد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

وقتك مع طبيبك محدود؛ لذا فإن إعداد قائمة بالأسئلة مسبقًا يمكن أن يساعدك على الاستفادة القصوى من وقتك معه. رتب أسئلتك من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية لتكون مستعدًا في حالة نفاد الوقت. بالنسبة لسرطان بطانة الرحم، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • هل هناك أي أسباب أخرى محتملة للأعراض؟
  • ما الفحوصات التي أحتاج إليها لتشخيص سرطان بطانة الرحم؟
  • هل هناك فحوصات أخرى لتحديد مرحلة السرطان؟
  • ما خيارات العلاج المتوفرة؟ ما الآثار الجانبية التي يمكن توقعها من كل علاج من العلاجات؟ كيف ستؤثر هذه العلاجات على حياتي الجنسية؟
  • في رأيك ما أفضل مسار عمل بالنسبة لي؟
  • ما البدائل للنهج الأولي الذي تقترحه؟
  • أعاني حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بشكل أفضل؟
  • هل يوجد أي قيود يجب اتباعها؟
  • هل انتشر مرض السرطان لدي؟ في أي مرحلة هو؟
  • ما توقعات سير مرضي؟
  • هل يجب عليَّ زيارة أخصائي؟ ما تكلفة ذلك، وهل سيغطيه التأمين الخاص بي؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة إضافية أثناء الموعد، بالإضافة إلى الأسئلة التي أعددتها لطرحها على طبيبك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المحتمل أن يكون لدى طبيبك أسئلة يطرحها عليك. إذا كنت على استعداد للرد عليها، فقد يساعدك ذلك في تخصيص وقتًا للتعرض للنقاط التي تريد قضاء المزيد من الوقت عليها. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • هل واجهت أي نزيف مهبلي أو إفرازات غير عادية؟ كم مرة يحدث ذلك؟
  • هل تعانين من أي ألم في الحوض؟
  • هل عانيت من أي أعراض أخرى؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إن وُجد؟
  • هل خضعت للعلاج بهرمون الاستروجين فقط لأعراض انقطاع الطمث؟
  • هل لديك أي تاريخ شخصي من الإصابة بالسرطان؟
  • هل تم تشخيص أعضاء آخرين من عائلتك بالسرطان؟ كم كان عمر كل قريب عند تشخيصه؟ ما أنواع السرطان؟
العلاج في تايلند

يرتبط إسم شركة تايلند ادفايزور للتنسيق الطبي في تايلاند مع المنظمات الطبية العالمية ، الشهيرة المعترف بها من قبل اللجنة الدولية المشتركة (JCI) في مركز علاج سرطان بطانة الرحم بأفضل المستشفيات، أيضا لدينا فريق متخصص ومدرب بدرجة عالية لتقديم الجولات الترفيهية ، و النقاهه أيضا ما بعد العلاج في جميع أرجاء تايلاند من أنشطة سياحية وجولات .

لتفاصيل العلاج في تايلند يمكنكم التواصل على مدار الساعه عن طريق الرقم : 66864036343+ (واتس أب – لاين – فايبر – إيمو – سوما – تانغو ) أو عن طريق الإيميل : [email protected] أتم الله شفائكم على خير ولا أراكم الله مكروها في عزيز لديكم

السابق
سرطان المهبل – الأعراض والأسباب وطرق العلاج 1
التالي
سرطان جلد اللاميلانوما – الأنواع والوقاية وطرق العلاج 1

اترك تعليقاً