مقالات طبية

سلائل القولون

تعمل شركة تايلند أدفايزور على تقديم أحدث خدماتها دوما فى مجال السياحة العلاجية، وذلك من خلال توفير علاج سلائل القولون في تايلند، بالإضافة إلى تقديم شرح مفصل عن افضل الطرق لعلاج سلائل القولون ، كل هذا تحت إشراف مجموعة متخصصة من أكثر الأطباء خبرة وكفاءة فى هذا المجال.

# لتفاصيل العلاج في تايلند يمكنكم التواصل على مدار الساعه عن طريق الرقم : 66864036343+ (واتس أب – لاين – فايبر – إيمو – سوما – تانغو ) أو عن طريق الإيميل : [email protected] أتم الله شفائكم على خير ولا أراكم الله مكروها في عزيز لديكم

تعريف سلائل القولون

سليلة القولون هي كتل صغيرة من الخلايا التي تكون بطانة القولون. معظم سلائل القولون غير ضارة. ولكن بمرور الوقت، يمكن أن تتطور معظم سلائل القولون إلى سرطان القولون، والذي يكون دائمًا مميت عند تشخيصه في مراحل متأخرة.

هناك نوعان رئيسيان من السلائل، سلائل ورمية وغير ورمية. تتضمن السلائل غير الورمية السلائل مفرطة التنسج والسلائل الالتهابية وسلائل الأورام العابية. لا تصبح عادةً هذه الأنواع من سلائل القولون سرطانية. تتضمن السلائل الورمية الأورام الغدية والأنواع المنشارية. وبشكل عام، كلما زاد حجم السليلة، زادت مخاطر السرطان، خاصةً السلائل غير الورمية.

يمكن أن يُصاب أي شخص بسلائل القولون. تتزايد المخاطر إذا كان عمرك 50 عامًا أو يزيد، أو كنت تعاني زيادة الوزن، أو كنت مدخنًا، أو لديك تاريخ شخصي أو عائلي من الإصابة بسرطان القولون أو سلائل القولون.

لا تسبب سلائل القولون أي أعراض عادةً. من المهم الخضوع لاختبارات الفحص بانتظام، مثل تنظير القولون، لأنه يمكن إزالة سلائل القولون التي يتم اكتشافها في مرحلة مبكرة بأمان وبصورة كاملة. تُعد أفضل طريقة للوقاية من سرطان القولون هي الفحص المنتظم للسلائل.

قد يفيدك أيضا :

الأعراض

يمكن ألا تظهر أي أعراض لسَلِيلَة القولون. يمكن ألّا تعلم أنك مصاب بسليلة القولون حتى يكتشفه الطبيب في أثناء فحص برازك.

ولكن يعاني بعض الأفراد المصابين بسلائل القولون من:

  • نزف في المستقيم. وقد يمثل هذا الأمر إحدى علامات الإصابة بسلائل القولون أو سرطان القولون أو غير ذلك من الحالات، مثل البواسير أو التمزقات الثانوية في فتحة الشرج.
  • تغير لون البراز. قد يظهر الدم على هيئة خطوط حمراء في البراز وقد يجعل لون البراز يميل إلى اللون الأسود. وربما يكون تغير اللون ناتج كذلك عن الأطعمة، والأدوية والمكملات.
  • تغير عادات الأمعاء. ربما يشير الإمساك أو الإسهال المستمر لمدة تزيد عن أسبوع إلى وجود سليلة كبيرة في القولون. ولكن قد تتسبب مجموعة من الحالات الأخرى كذلك في تغير عادات الأمعاء.
  • الألم. قد تتسبب سليلة القولون الكبيرة في انسداد الأمعاء بصورة جزئية، مما يؤدي إلى الشعور بألم في البطن ناتج عن التقلصات.
  • فقر الدم الناجم عن نقص الحديد. قد يحدث نزيف من السلائل بصورة بطيئة بمرور الوقت، بدون ظهور للدم في البراز. يؤدي النزيف المزمن إلى تفريغ الجسم من الحديد المطلوب لإنتاج المادة التي تسمح لخلايا الدم الحمراء بنقل الأكسجين إلى الجسم (الهيموجلوبين). ويؤدي هذا الأمر إلى الإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد ما يجعلك تشعر بالتعب وصعوبة في التنفس.

متى تزور الطبيب

قم بزيارة الطبيب إذا واجهت التالي:

  • ألم في البطن
  • الدم في البراز
  • تغيير في عادات الأمعاء قد تدوم لأكثر من أسبوع

يجب أن يتم فحصك بانتظام للسلائل في حالة:

  • كنت في سن 50 أو أكبر.
  • كنت تعاني عوامل خطر الإصابة مثل تاريخ عائلي لسرطان القولون. يجب أن يبدأ بعض الأشخاص الذين يعانون عوامل خطر الإصابة الأعلى الفحص بانتظام قبل بلوغ سن 50.

الأسباب

تنمو الخلايا الصحية وتنقسم بطريقة منظمة. يمكن أن تؤدي الطفرات في جينات معينة إلى استمرار انقسام الخلايا حتى في حالة عدم الحاجة إلى خلايا جديدة. يمكن لهذا النمو غير المنتظم أن يتسبب في تشكيل الزوائد في القولون والمستقيم. يمكن أن تصيب السلائل أي مكان في الأمعاء الغليظة.

هناك نوعان رئيسيان من السلائل، سلائل ورمية وغير ورمية. تتضمن السلائل غير الورمية السلائل مفرطة التنسج والسلائل الالتهابية وسلائل الأورام العابية. عادةً لا تصبح السلائل غير الورمية سرطانية.

يمكن رؤية السلائل الالتهابية مع التهاب القولون التقرحي أو داء كرون في القولون. على الرغم من أن السلائل نفسها لا تمثل تهديدًا كبيرًا، فالإصابة بالتهاب القولون التقرحي أو داء كرون في القولون يزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون بشكل عام.

تتضمن السلائل الورمية الأورام الغدية والأنواع المنشارية. معظم سلائل القولون هي أورام غدية. قد تصبح السلائل المنشارية سرطانية، وذلك وفقًا لحجمها ومكانها في القولون. وبشكل عام، كلما زاد حجم السليلة، زادت مخاطر السرطان، خاصةً السلائل غير الورمية.

عوامل الخطر

تتضمن العوامل التي قد تشارك في تكوين سلائل القولون أو السرطان ما يلي:

  • العمر. يبلغ عمر الأفراد المصابين بسلائل القولون 50 عامًا أو أكثر.
  • حالات الأمعاء الملتهبة، مثل التهاب القولون التقرحي ومرض كرون.
  • التاريخ العائلي. من المرجح أن تصاب بسلائل القولون أو السرطان إذا كان أحد الوالدين أو شقيق أو طفل مصابًا بهم. إذا وجد عدد كبير من أفراد عائلتك مصاب بالمرض، يزيد خطر إصابتك به. في بعض الأفراد، لا يكون الاتصال وراثيًا.
  • التدخين وتناول الكحوليات.
  • السمنة وعدم ممارسة الرياضة.
  • العِرق. إن الأمريكيين الأفارقة أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون.
  • داء السكري من النوع 2 الذي لا يتم إدارته بشكل جيد.

الاضطرابات الوراثية للزوائد

في حالات نادرة، يرث بعض الأشخاص طفرات وراثية تتسبب في تكون زوائد القولون لديهم. فإذا كانت لديك إحدى هذه الطفرات الوراثية، فإنك تكون أكثر عرضة بكثير للإصابة بسرطان القولون والمستقيم. يمكن للفحص والاكتشاف المبكر أن يساعد في منع تطور أو انتشار هذه الأنواع من السرطان.

تشمل الاضطرابات الوراثية التي تتسبب في ظهور زوائد القولون ما يلي:

  • متلازمة لينش، وتسمى أيضًا بسرطان القولون والمستقيم الوراثي غير السلائلي. ويميل المصابون بمتلازمة لينش إلى أن يظهر لديهم عدد قليل نسبيًا من زوائد القولون، لكنها يمكن أن تتحول سريعًا إلى زوائد خبيثة. ومتلازمة لينش هي الشكل الأكثر شيوعًا من سرطان القولون الوراثي، وتكون مرتبطة كذلك بأورام الثدي والمعدة والأمعاء الدقيقة والمسالك البولية والمبيض.
  • داء السلائل الورمي الغدي العائلي (FAP)، وهو اضطراب نادر يتسبب في ظهور مئات أو حتى آلاف الزوائد في بطانة القولون بدءًا من سنوات المراهقة. وإذا لم يتم علاج هذه الزوائد، فإن احتمالية إصابتك بسرطان القولون تكون مؤكدة بنسبة 100 في المائة تقريبًا، وعادة ما يكون ذلك قبل سن الأربعين. ويمكن للاختبارات الوراثية أن تساعد في تحديد مدى خطر تعرضك للإصابة بداء السلائل الورمي الغدي العائلي.
  • متلازمة جاردنر، وهي أحد أنواع داء السلائل الورمي الغدي العائلي الذي يتسبب في ظهور الزوائد في جميع أجزاء القولون والأمعاء الدقيقة. وقد تظهر فيها أيضًا أورام غير سرطانية في أجزاء الجسم الأخرى، بما في ذلك الجلد والعظام والبطن.
  • داء السلائل المرتبط بالطفرة الجينية MYH، وهو عبارة عن حالة مرضية مشابهة لداء السلائل الورمي الغدي العائلي ويحدث نتيجة لطفرات في الجين MYH. وعادة ما تظهر لدى المصابين بداء السلائل المرتبط بالطفرة الجينية MYH العديد من الزوائد الورمية الغدية، فضلاً عن الإصابة بسرطان القولون، وذلك في سن مبكرة. ويمكن للاختبارات الوراثية أن تساعد في تحديد مدى خطر تعرضك للإصابة بداء السلائل المرتبط بالطفرة الجينية MYH.
  • متلازمة بوتز — جيغر‌، وهي حالة مرضية تبدأ عادة بظهور نمش على الجسم كله، بما في ذلك الشفتان واللثة والقدمان. ثم يعقب ذلك ظهور زوائد غير سرطانية بطول الأمعاء. وقد تتحول هذه الزوائد إلى زوائد خبيثة، لذا، يكون المصابون بهذه الحالة أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون.
  • متلازمة داء السلائل المنشاري،‌ وهي حالة مرضية تؤدي إلى ظهور العديد من الزوائد الورمية الغدية المنشارية في الجزء العلوي من القولون. وقد تصبح هذه الزوائد خبيثة.

المضاعفات

قد تصبح بعض سلائل القولون سرطانية. كلما تمت إزالة السلائل مبكرًا، كلما قلت احتمالية تحولها إلى سلائل خبيثة.

الوقاية

يمكنك أن تقلل كثيرًا من مخاطر الإصابة بزوائد القولون ومن الإصابة بسرطان القولون والمستقيم عن طريق الفحص الدوري. كذلك يمكن لهذه التغييرات في نمط الحياة أن تساعدك على ذلك:

  • اتبع عادات صحية. أدخل كمية كبيرة من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة في نظامك الغذائي وقلل من كمية الدهون. توقف عن تناول الكحول وأقلع عن التدخين. حافظ على نشاطك البدني وحافظ على وزنك الصحي.
  • تحدث إلى الطبيب عن الكالسيوم وفيتامين د. أوضحت الدراسات أن استهلاك كمية كبيرة من الكالسيوم قد يساعد في الوقاية من الأورام الغدية في القولون. لكن لم يتضح بعد هل للكالسيوم أي فوائد وقائية من سرطان القولون أم لا. أوضحت دراسات أخرى أن فيتامين د قد يكون له تأثير وقائي من سرطان القولون والمستقيم.
  • فكّر في الخيارات المتاحة إذا كنت في خطر كبير. إذا سبق أن أصيب أحد في العائلة بزوائد في القولون، ففكر في استشارة طبيب أمراض وراثية. وإذا كان أحد الأطباء قد انتهى إلى أنك مصاب باضطراب وراثي يتسبب في ظهور زوائد القولون، يتعين عليك أن تخضع لإجراء تنظير القولون بانتظام بدءًا من سن مبكرة.

التشخيص

تؤدي اختبارات الفحص دورًا مهمًا في اكتشاف السلائل الورمية قبل أن تصبح سرطانية. تساعد هذه الاختبارات في العثور على سرطان المستقيم والقولون في مراحله المبكرة، حيث تتيح لك فرصة جيدة للتعافي.

تتضمن طرق الفحص ما يلي:

  • تنظير القولون هو أحد الاختبارات الأكثر حساسية للسلائل الورمية بالقولون والمستقيم والسرطان. إذا تم العثور على السلائل الورمية، فقد يقوم الطبيب بإزالتها فورًا أو أخذ عينات الأنسجة (الخزعات) للتحليل.
  • تنظير القولون الافتراضي (فحص تنظير القولون الافتراضي بالأشعة المقطعية)، وهو اختبار بسيط يستخدم فيه فحص الأشعة المقطعية لعرض القولون. يتطلب تنظير القولون الافتراضي عملية تحضير الأمعاء ذاتها كعملية تنظير القولون. إذا تم العثور على سَلِيلَة، سوف تحتاج إلى تنظير القولون لإزالتها.
  • التنظير السيني المرن، حيث يتم فيه إدخال أنبوب رفيع ذي وميض في المستقيم لفحصه والجزء الثالث الأخير من القولون (السيني) والمستقيم. إذا تم العثور على سَلِيلَة، سوف تحتاج إلى تنظير القولون لإزالتها.
  • اختبار قائم على البراز. يعمل هذا النوع من الاختبارات عن طريق التحقق من وجود الدم في البراز أو تقييم الحمض النووي في البراز. إذا كان اختبار البراز إيجابيًا، فستحتاج إلى إجراء تنظير القولون.

العلاج

من المحتمل أن يقوم طبيبك بإزالة جميع السلائل التي تم اكتشافها خلال فحص الأمعاء. تتضمن خيارات الإزالة ما يلي:

  • الإزالة بالملقط أو حلقة سلكية (استئصال السليلة). إذا كانت السليلة أكبر من 0.4 بوصات (حوالي 1 سنتيمتر)، يمكن حقن سائل تحتها لرفع السليلة وعزلها من النسيج المحيط بحيث يمكن إزالتها.
  • جراحة طفيفة التوغل. عادة ما تتم إزالة السلائل الكبيرة جدًا أو التي لا يمكن إزالتها بأمان في أثناء الفحص بالمناظير، والتي يتم تنفيذها عن طريق إدخال أداة تسمى منظار البطن في الأمعاء.
  • إزالة القولون والمستقيم. إذا كنت مصابًا بمتلازمة موروثة نادرة، مثل داء السلائل الورمية الغدية العائلي (FAP)، فقد تحتاج إلى إجراء جراحة لإزالة القولون والمستقيم (استئصال القولون والمستقيم الكلي).

بعض أنواع سليلة القولون تكون أكثر قابلية لأن تصبح ورمًا خبيثًا أكثر من غيرها. لكن عادةً ما يجب أن يفحص الطبيب الذي يتخصص في تحليل عينات الأنسجة (أخصائي الأمراض) أنسجة السليلة تحت المجهر لتحديد ما إذا كان من المحتمل أن يكون سرطانيًا.

الرعاية في مرحلة المتابعة

إذا كنت قد أصبت بورم حميد أو منشاري في السلائل الأنفية، فأنت في خطر متزايد للإصابة بسرطان القولون. مستوى الخطر يعتمد على حجم وعدد ونوعية الخلايا الحميدة التي تمت إزالتها من السلائل الأنفية.

ستحتاج إلى متابعة تصوير السلائل الأنفية. ومن المرجح أيضًا أن يوصي طبيبك بإجراء منظار للقولون:

  • في غضون خمس إلى 10 سنوات إذا كنت قد أصبت مرة أو مرتين بورم غدي حميد صغير
  • في غضون ثلاث سنوات إذا كنت قد أصبت بأكثر من ورمين غديين حميدين، أورام غدية حميدية يبلغ قياسها 0.4 بوصة (نحو 1 سنتيمتر) أو أكبر، أو أنواع معينة من الأورام الغدية الحميدة
  • في غضون ثلاث سنوات إذا كنت قد أصبت بأكثر من 10 أورام غدية حميدة
  • في غضون ستة أشهر إذا كنت قد أصبت بورم غدي حميد ضخم أو ورم غدي حميد توجبت إزالته على مرات

من المهم إعداد قولونك إعدادًا كاملًا قبل إجراء منظار القولون. إذا ظل البراز في القولون وأعاق طبيبك عن رؤية جدار القولون، فقد تحتاج غالبًا لمنظار آخر أسرع مما تشير إليه الإرشادات.

الاستعداد لموعدك

قد تتم إحالتك إلى طبيب متخصص في أمراض الجهاز الهضمي (أخصائي أمراض الجهاز الهضمي).

ما يمكنك فعله

  • انتبه إلى أي قيود لفترة ما قبل الموعد، مثل عدم تناول الطعام الصلب قبل موعد زيارتك بيوم.
  • دوِّن الأعراض التي تظهر عليك، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • أعد قائمة بجميع أدويتك والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • دوِّن المعلومات الطبية الرئيسية الخاصة بك، بما في ذلك الحالات الأخرى التي تعانيها.
  • دوِّن بياناتك الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي تغييرات أو ضغوط حدثت مؤخرًا في حياتك.
  • اطلب من أحد الأقارب أو الأصدقاء مرافقتك لمساعدتك في تذكر ما سيقوله الطبيب.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

الأسئلة التي ستطرحها على طبيبك

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟ هل تتطلب هذه الاختبارات أي استعداد خاص؟
  • ما خيارات العلاج المتوفرة؟
  • ما احتمالات أن تكون هذه الأورام الحميدة خبيثة؟
  • هل من الممكن أن تكون لدي حالة وراثية تؤدي إلى الأورام الحميدة في القولون؟
  • ما نوع اختبار المتابعة الذي أحتاج إليه؟
  • هل يجب إزالة أو إضافة أي أطعمة إلى نظامي الغذائي؟
  • أعاني حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا بشكل أفضل؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح أسئلة إضافية قد تراودك أثناء موعد زيارتك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. قد يُفسح لك الاستعداد للإجابة عن الأسئلة مزيدًا من الوقت للتطرق إلى النقاط التي تريد أن تركز عليها. يمكن أن يتم سؤالك:

  • متى بدأت تعاني الأعراض، وما مدى حدتها؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • هل أصبت أنت أو أحد أفراد عائلتك بسرطان القولون أو الزوائد اللحمية بالقولون؟
  • هل أصيب أي شخص في عائلتك بسرطانات أخرى في الجهاز الهضمي أو الرحم أو المبايض أو المثانة؟
  • كم عدد المرات التي تدخن فيها وتشرب؟

العلاج في تايلند

# لتفاصيل العلاج في تايلند يمكنكم التواصل على مدار الساعه عن طريق الرقم : 66864036343+ (واتس أب – لاين – فايبر – إيمو – سوما – تانغو ) أو عن طريق الإيميل : [email protected] أتم الله شفائكم على خير ولا أراكم الله مكروها في عزيز لديكم

السابق
سلائل المعدة
التالي
سرطان الدَّم اللمفاوي المُزمِن

اترك تعليقاً