مقالات طبية

التهاب دواعم السن

تعمل شركة تايلند أدفايزور على تقديم أحدث خدماتها دوما فى مجال السياحة العلاجية، وذلك من خلال توفير علاج التهاب دواعم السن في تايلند، بالإضافة إلى تقديم شرح مفصل عن افضل الطرق لعلاج التهاب دواعم السن ، كل هذا تحت إشراف مجموعة متخصصة من أكثر الأطباء خبرة وكفاءة فى هذا المجال.

العلاج في تايلند

# لتفاصيل العلاج في تايلند يمكنكم التواصل على مدار الساعه عن طريق الرقم : 66864036343+ (واتس أب – لاين – فايبر – إيمو – سوما – تانغو ) أو عن طريق الإيميل : [email protected] أتم الله شفائكم على خير ولا أراكم الله مكروها في عزيز لديكم

تعريف التهاب دواعم السن

يُعد التهاب دواعم السن التهاب لثة خطيرًا يتلف النسيج الرخو ويدمر العظام التي تدعم أسنانك. يمكن أن يؤدي التهاب دواعم السن إلى تقلقل الأسنان أو إلى فقدانها.

يُعد التهاب دواعم السن شائعًا ولكن يمكن الوقاية منه إلى حد كبير. وعادةً ما يحدث نتيجة لقلة نظافة الفم. يمكن أن يساعد غسل الأسنان بالفرشاة على الأقل مرتين يوميًا، وتنظيفها بالخيط بشكل يومي والخضوع لفحوص الأسنان المنتظمة بشكل كبير في تحسين فرص العلاج الناجح لعلاج التهاب دواعم السن ويمكن أيضًا أن يقلل من فرصة تطوره.

الأعراض

اللثة الصحية راسخة وتتمتع بلون وردي شاحب ومثبتة بإحكام حول الأسنان. يمكن أن تتضمن علامات وأعراض التهاب دواعم السن ما يلي:

  • لثة متورمة أو منتفخة
  • لثة حمراء فاتحة أو حمراء داكنة أو أرجوانية
  • اللثة التي تشعر بأنها طرية عند لمسها
  • اللثة التي تنزف بسهولة
  • اللثة المبتعدة عن الأسنان (متراجعة)، مما يجعل أسنانك تبدو أطول من الطبيعي
  • المسافات الجديدة التي تزيد بين أسنانك
  • الصديد بين الأسنان واللثة
  • نفس برائحة كريهة
  • تخلخل الأسنان
  • المضغ المؤلم
  • التغيير في الطريقة التي تتطابق فيها أسنانك مع بعضها عندما تقوم بالعض

هناك العديد من الأنواع المختلفة من التهاب دواعم السن. تتضمن الأنواع الأكثر شيوعًا ما يرد أدناه.

  • التهاب دواعم السن المزمن هو النوع الأكثر شيوعًا حيث يصيب البالغين في الأغلب بالرغم من احتمالية إصابة الأطفال أيضًا. يتسبب هذا النوع بواسطة تراكم اللويحات ويتضمن حدوث التدهور البطيء الذي قد يتحسن أو يزداد سوءًا بمرور الوقت ولكنه يسبب تدمير اللثة وفقدان العظام والأسنان إذا لم يتم علاجه.
  • التهاب دواعم السن العدواني يبدأ عادةً في مرحلة الطفولة أو البلوغ المبكر ويصيب عددًا قليلًا فقط من الأشخاص. إنه يميل إلى إصابة العائلات ويسبب التقدم السريع في فقدان العظام والأسنان إذا لم يتم علاجه.
  • مرض دواعم السن الناخر يتسم بموت نسيج اللثة وأربطة الأسنان والعظم الداعم ويتسبب بواسطة ضعف إمداد الدم (نخر) مما ينتج عنه حدوث عدوى شديدة. يحدث هذا النوع عادةً لدى الأشخاص الذين يعانون كبت الجهاز المناعي — مثل بسبب عدوى فيروس العوز المناعي البشري (HIV) أو علاج السرطان أو الأسباب الأخرى — وسوء التغذية.

متى تزور طبيب الأسنان

اتبع الجدول الزمني الذي أوصى به طبيب الأسنان لإجراء فحوص منتظمة. إذا لاحظت أي أعراض لالتهاب دواعم السن، فحدد موعدًا مع طبيب الأسنان الخاص بك في أقرب وقت ممكن. كلما أسرعت في طلب الرعاية، كانت فرصك أفضل في تصحيح الضرر الواقع بسبب التهاب دواعم السن.

الأسباب

في معظم الحالات، يبدأ التهاب دواعم السن باللويحة — عبارة عن غشاء دبق يتكون أساسًا من البكتيريا. وإذا تُركت دون علاج، إليك كيفية تطور اللويحة في نهاية المطاف إلى التهاب دواعم السن:

  • تتكون اللويحة على الأسنان عند تفاعل السكريات والنشويات الموجودة في الطعام مع البكتيريا الموجودة في العادة داخل فم المريض. إن غسل أسنانك بالفرشاة مرتين في اليوم واستخدام الخيط مرة واحدة في اليوم يساعد في إزالة اللويحة، ولكن تعود اللويحة للتشكل مرة أخرى سريعًا.
  • يمكن أن تتصلب اللوبحة تحت خط اللثة وتتحول إلى جير (جير سني) إذا بقيت على أسنانك. يصعب إزالة الجير ويكون مليئًا بالبكتيريا. كلما طال بقاء اللويحات والجير على أسنانك، كلما زاد الضرر. لا يمكنك التخلص من الجير عن طريق تنظيف الأسنان بالفرشاة واستخدام الخيط — تحتاج إلى متخصص محترف في الأسنان لإزالة الجير.
  • يمكن أن تسبب اللويحة في التهاب اللثة، وهو النوع الأخف درجة من أمراض اللثة. التهاب اللثة هو تهيج والتهاب في جزء من اللثة في المنطقة المحيطة بقاعدة الأسنان (اللثة). يمكن عكس التهاب اللثة باستخدام العلاج المتخصص والعناية المنزلية الجيدة بالفم.
  • يمكن أن يتسبب التهاب اللثة المستمر في التهاب دواعم السن، الأمر الذي يتسبب في نهاية المطاف في تكوين جيوب بين اللثة والأسنان الممتلئة باللويحة والجير والبكتيريا. في الوقت المناسب، تصبح هذه الجيوب عميقة، وتكون ممتلئة بمزيد من البكتيريا. وإذا لم تتلق العلاج، تتسبب هذه الالتهابات العميقة في فقدان النسيج والعظام، وفي النهاية قد تفقد واحدة أو أكثر من الأسنان. كذلك، استمرار الالتهاب المزمن يمكن أن يضع عبئًا على جهازك المناعي.

عوامل الخطر

تتضمن العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر إصابتك بالتِهاب دواعم السن ما يلي:

  • التهاب اللثة
  • عادات سيئة للعناية بصحة الفم
  • التدخين أو مضغ التبغ
  • مراحل العمر المتقدمة
  • التغيرات الهرمونية؛ مثل التغيرات المتعلقة بالحمل أو انقطاع الطمث
  • تعاطي المواد المخدرة
  • السمنة
  • نقص التغذية؛ بما في ذلك نقص فيتامين سي
  • العوامل الوراثية
  • بعض الأدوية التي تسبب جفاف الفم أو التغيرات باللثة
  • الحالات التي تسبب انخفاض مناعة الجسم، مثل ابيضاض الدم (اللوكيميا) ونقص المناعة البشرية (HIV)/الإيدز (AIDS) وعلاج السرطان
  • بعض الأمراض، مثل داء السكري والتهاب المفاصل الروماتويدي وداء كرون

المضاعفات

يمكن أن يسبب التهاب دواعم السن فقدان الأسنان. وتشير بعض الأبحاث إلى أن البكتيريا المسؤولة عن التهاب دواعم السن يمكن أن تدخل مجرى الدم من خلال أنسجة اللثة، مما يؤثر على قلبك ورئتيك وأجزاء أخرى من الجسم. على سبيل المثال، قد يرتبط التهاب دواعم السن بأمراض الجهاز التنفسي أو التهاب المفاصل الروماتويدي أو أمراض الشريان التاجي أو السكتة الدماغية. لكن هناك داسات أكثر لازمة لتأكيد وجود صلة.

الوقاية

تكمن الطريقة المثلى للوقاية من التهاب دواعم السن في اتباع برنامج جيد لنظافة الفم والأسنان، يبدأ في بداية العمر ويستمر مدى الحياة.

  • نظافة الفم. قد يعني ذلك غسل أسنانك لدقيقتين على الأقل، مرتين في اليوم ـــ في الصباح وقبل الخلود إلى النوم ـــ وتنظيفهم بالخيط مرة يوميًا. يسمح لك التنظيف بالخيط إزالة جزيئات الطعام العالقة والبكتريا.
  • زيارات منتظمة لطبيب الأسنان. اذهب لطبيب الأسنان أو أخصائي تنظيف الفم بانتظام لتنظيف أسنانك عادة كل ستة أشهر إلى 12 شهرًا. قد تكون في حاجة إلى المزيد من التنظيف الاحترافي إذا كنت تعاني من عوامل خطورة تزيد من فرصتك في تطوير التهاب دواعم السن ـــ مثل المعاناة من جفاف الفم، أو تناول أدوية محددة، أو التدخين.

 

التشخيص

لتحديد إذا كنت تعاني التهاب دواعم السن ومدي شدته، فقد يقوم طبيبك بما يلي:

  • مراجعة تاريخك الطبي للتعرف على أي عوامل يمكن أن تكون مساهمة في ظهور أعراضك، مثل التدخين أو تناول أدوية محددة تسبب جفاف الفم.
  • فحص فمك للبحث عن اللويحات وتراكمات القلاح والتحقق من سهولة النزف.
  • قياس عمق الجيبة للأخدود بين لثتك وأسنانك من خلال وضع مسبار الأسنان بجوار السن لديك أسفل خط اللثة، وعادة ما تكون في مواقع متعددة في أنحاء فمك. عادة ما يتراوح عمق الجيبة بين 1 و3 مليمترات (مم) في الفم السليم. وقد تشير الجيوب التي تكون أعمق من 4 مم إلى الإصابة بالتهاب دواعم السن. لا يمكن تنظيف الجيوب التي تكون أعمق من 6 مم جيدًا.
  • فحص الأسنان بالأشعة السينية للتحقق من فقدان العظم في المناطق التي يلاحظ فيها طبيب الأسنان عمق جيبة أعمق.

العلاج

يمكن إجراء العلاج من قبل اختصاصي دواعم الأسنان أو طبيب أسنان أو أخصائي تنظيف الأسنان. ويعد الهدف من علاج التهاب الأنسجة الداعمة تنظيف الجيوب حول الأسنان بشكل كامل ومنع تلف العظام المحيطة بها. تملك أفضل فرصة لنجاح العلاج عند اعتماد روتين يومي من العناية الجيدة بالفم والإقلاع عن استخدم التبغ.

العلاجات غير الجراحية

إذا لم تتطور التهابات دواعم السن، فقد يتضمن العلاج إجراءات تدخل جراحي محدود، بما في ذلك:

  • التقشير. يزيل التقشير الجير والبكتيريا من أسطح أسنانك وتحت اللثة. يمكن إجراء عملية التقشير باستخدام أدوات، كالليزر أو جهاز الموجات فوق الصوتية.
  • كشط الجذور. يساعد كشط الجذور في ترطيب أسطح الجذور ويُقلل من التراكم المتزايد للجير والبكتيريا وإزالة منتجات البكتيريا الجانبية التي تتسبب في حدوث الالتهابات وتأخر الشفاء أو إعادة التصاق اللثة بأسطح الأسنان.
  • المضادات الحيوية. يمكن أن تساعد المضادات الحيوية الموضعية أو التي تؤخذ عن طريق الفم في الحد من انتقال العدوى البكتيرية. يمكن أن تتضمن المضادات الحيوية الموضعية مضادات حيوية لشطف الفم أو إدخال المواد الهلامية التي تتضمن المضادات الحيوية في المنطقة بين الأسنان واللثة أو إلى داخل الجيوب بعد إجراء عملية التنظيف الجيد. ورغم ذلك، ربما تكون المضادات الحيوية التي تؤخذ عن طريق الفم ضرورية للقضاء تمامًا على البكتيريا المُسببة للعدوى.

العلاجات الجراحية

إن كنت مصابًا بالتهاب دواعم الأسنان المتقدم، فقد يتطلب العلاج جراحة في الأسنان، مثل:

  • جراحة السديلة (جراحة الحد من الجيوب). يجري أخصائي دواعم الأسنان شقوقًا ضئيلة في لثتك ليمكن رفع قسم من نسيج اللثة إلى الخلف، لتعرية الجذور للمزيد من التقشير والكشط الفعال للجذور. ونظرًا إلى أن التهاب دواعم الأسنان يسبب غالبًا فقدان العظم، فقد تعاد هندمة العظم الكامن قبل إعادة خياطة نسيج اللثة مرة أخرى في موضعه. وبعد التئامك، فسيكون من الأسهل تنظيف هذه المناطق والحفاظ على صحة نسيج اللثة.
  • طعوم الأنسجة الرخوة. عندما تفقد نسيج لثتك، فسيتراجع خط لثتك. وقد تحتاج لإعادة تدعيم النسيج الرخو المتضرر. ويجرى ذلك عادةً عن طريق إزالة كمية صغيرة من النسيج من سقف فمك (الحنك) أو أي موضع آخر للتبرع وتوصيله بالموضع المصاب. يمكن لذلك أن يساعد في الحد من مزيد من تراجع اللثة، وتغطية الجذور المكشوفة ويكسب أسنانك مظهرًا أكثر جاذبية.
  • التطعيم العظمي. يجرى هذا الإجراء عندما يكون التهاب دواعم الأسنان قد دمر العظم المحيط بجذر سنك. وقد يتألف الطعم من شظايا صغيرة من عظمك نفسه، أو من عظم اصطناعي أو متبرع به. يساعد الطعم العظمي في اتقاء خسارة الأسنان عن طريق تثبيت الأسنان في موضعها. وهو يخدم كذلك كمنصة لاستعادة النمو الطبيعي للعظم.
  • تجديد الأنسجة الموجه. يتيح ذلك استعادة نمو العظم الذي دمرته البكتيريا. وفي إحدى المقاربات، يضع طبيب أسنانك قطعة خاصة من النسيج المتسق حيويًا بين ما يوجد من عظم وبين سنك. تمنع هذه المادة دخول نسيج غير مرغوب في منطقة الالتئام، وهو ما يتيح للعظم العودة للنمو بدلًا من ذلك.
  • البروتينات المحفزة للأنسجة. تتضمن تقنية أخرى وضع هلام خاص على جذر السن المريضة. يحتوي هذا الهلام نفس البروتينات الموجودة في مينا السن النامية ويحفز نمو العظم والنسيج السليم.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

جرّب هذه الإجراءات للحد من التهاب دواعم الأسنان أو الوقاية منه:

  • قم بغسيل أسنانك مرتين يوميًا، والأفضل بعد كل وجبة أو وجبة خفيفة.
  • استخدم فرشاة أسنان ناعمة واستبدلها كل فترة من ثلاثة إلى أربعة شهور على الأقل.
  • ضع بالاعتبار استخدام فرشاة أسنان كهربية إذ قد تكون أكثر فاعلية في إزالة اللويحات السنية والقلح
  • نظف أسنانك بالخيط يوميًا.
  • استخدم غسول للفم للمساعدة على الحد من اللويحات السنية بين أسنانك، إذا أوصى به طبيب أسنانك.
  • أضف إلى غسيل أسنانك وتنظيفها بالخيط استخدام منظف لما بين الأسنان كخلة أسنان، أو فرشاة للتنظيف ما بين الأسنان أو مسواك مصمم خصيصًا للتنظيف ما بين الأسنان.
  • احصل على تنظيف أسنان احترافي بانتظام، بحسب جدول موصى به من قِبل طبيب أسنانك.
  • لا تدخن أو تمضغ التبغ.

الاستعداد لموعدك

قد تبدأ بزيارة طبيب الأسنان. بناءً على مدى التهاب دواعم السن، قد يقوم طبيب الأسنان بإحالة المريض إلى متخصص في علاج مرض دواعم السن (التهاب دواعم السن).

فيما يلي بعض المعلومات التي تساعدك في الاستعداد لموعدك، وما يجب القيام به للاستعداد.

ما يمكنك فعله

للاستعداد لموعدك، ضع قائمة بكل من:

  • أي أعراض تعانيها، بما في ذلك التي قد لا تبدو ذات صلة بسبب تحديد الموعد.
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، مثل أي حالات طبية قد تعانيها.
  • جميع الأدوية التي تتناولها، بما في ذلك الفيتامينات أو الأعشاب أو المكملات الغذائية الأخرى والجرعات.
  • أسئلة تود طرحها على طبيب الأسنان لتحقيق أقصى استفادة من وقتكما معًا.

يمكن أن تشمل بعض الأسئلة التي يجب طرحها على طبيب أسنانك:

  • ما هو السبب المحتمل لإصابتي بهذه الأعراض؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها، إن وجدت؟
  • ما أفضل إجراء يمكن اتخاذه؟
  • هل سيغطي تأمين الأسنان لديَّ العلاجلات الموصى بها؟
  • ما بدائل النهج التي تقترحها؟
  • هل يوجد أي قيود يجب اتباعها؟
  • ما الخطوات التي يمكنني اتخاذها في المنزل للحفاظ على صحة لثتي وأسناني؟
  • هل هناك أي كتيبات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني الحصول عليها؟
  • ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى خلال الزيارة.

ما الذي يجب عليك توقعه من طبيب الأسنان؟

قد يوجه إليك طبيب الأسنان أسئلة حول الأعراض لديك. كن مستعدًا للإجابة عنها لتخصيص وقت للنقاط التي تريد التركيز عليها. قد يسألك طبيب الأسنان المتابع لك:

  • متى بدأ أول ظهور للأعراض؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • كم مرة تغسل أسنانك بالفرشاة؟
  • هل تستخدم خيط تنظيف الأسنان؟ كم مرة؟
  • كم مرة تزور طبيب الأسنان؟
  • ما الحالات الطبية التي تعاني منها؟
  • ما الأدوية التي تتناولها؟
  • هل تستخدم منتجات التبغ؟

العلاج في تايلند

# لتفاصيل العلاج في تايلند يمكنكم التواصل على مدار الساعه عن طريق الرقم : 66864036343+ (واتس أب – لاين – فايبر – إيمو – سوما – تانغو ) أو عن طريق الإيميل : [email protected] أتم الله شفائكم على خير ولا أراكم الله مكروها في عزيز لديكم

السابق
التهاب الوريد الخثاري
التالي
التهاب كبيبات الكلى

اترك تعليقاً