مقالات طبية

الشلل فوق النووي التقدمي

تعمل شركة تايلند أدفايزور على تقديم أحدث خدماتها دوما فى مجال السياحة العلاجية، وذلك من خلال توفير علاج الشلل فوق النووي التقدمي في تايلند، بالإضافة إلى تقديم شرح مفصل عن افضل الطرق لعلاج الشلل فوق النووي التقدمي ، كل هذا تحت إشراف مجموعة متخصصة من أكثر الأطباء خبرة وكفاءة فى هذا المجال.

العلاج في تايلند

# لتفاصيل العلاج في تايلند يمكنكم التواصل على مدار الساعه عن طريق الرقم : 66864036343+ (واتس أب – لاين – فايبر – إيمو – سوما – تانغو ) أو عن طريق الإيميل : [email protected] أتم الله شفائكم على خير ولا أراكم الله مكروها في عزيز لديكم

تعريف الشلل فوق النووي التقدمي

الشلل فوق النووي التقدمي، ويُسمى أيضًا بمتلازمة ستيل-ريتشاردسون-أولزوسكي، هو عبارة عن اضطراب غير شائع في الدماغ يسبب حدوث مشاكل خطيرة في المشي والتوازن وحركات العين. ينتج الاضطراب عن تدهور الخلايا في مناطق من الدماغ تتحكم في حركة الجسم والتفكير.

يزداد الشلل فوق النووي التقدمي سوءًا بمرور الوقت ويمكن أن يؤدي إلى حدوث مضاعفات مهددة للحياة مثل الالتهاب الرئوي ومشاكل في البلع. لا يوجد علاج للشلل فوق النووي التقدمي، ولذلك يركز العلاج على إدارة العلامات والأعراض.

الأعراض

تتضمن العلامات والأعراض المميزة للشلل فوق النووي التقدمي:

  • فقدان التوازن خلال المشي. قد يحدث ميل للوقوع إلى الخلف في البدايات المبكرة للمرض.
  • العجز عن توجيه عينيك بصورة سليمة. قد تجد صعوبة خاصة في النظر لأسفل، أو قد تعاني تشوش الإبصار أو ازدواجه. يمكن لتلك الصعوبة في تركيز العينين أن تدفع بعض الأشخاص يسكبون الطعام أو يبدون فاقدين للتركيز خلال المحادثة بسبب سوء التواصل بالعينين.

تتباين العلامات والأعراض الإضافية للشلل فوق النووي التقدمي وقد تحاكي تلك الخاصة بمرض باركنسون والخرف. تسوء تلك العلامات والأعراض مع تقدم المرض، وقد تتضمن:

  • التصلب والحركات الغريبة
  • السقوط
  • مشكلات في الكلام والبلع
  • حساسية للضوء
  • اضطرابات النوم
  • فقدان الاهتمام بالأنشطة الممتعة
  • السلوك الاندفاعي، ويمكن أن يتضمن ذلك الضحك أو البكاء دون سبب
  • صعوبات في الذاكرة، والاستدلال، وحل المشكلات واتخاذ القرارات
  • الاكتئاب والقلق
  • تعبير المفاجأة أو الخوف على الوجه، نتيجةً لتصلب عضلات الوجه

متى تزور الطبيب

حدد موعدًا مع طبيبك إذا تعرضت إلى علامات وأعراض الشلل فوق النووي التقدمي.

الأسباب

إن السبب وراء الإصابة بالشلل فوق النووي التقدمي غير معروف. تنجم علامات الاضطراب وأعراضه عن تدهور الخلايا في مناطق من دماغك، ولا سيّما تلك التي تساعد في التحكم على حركات الجسم (الدِّماغُ المُتَوَسِّط) والتفكير (الفص الجبهي).

وقد وجد الباحثون أن الخلايا الدماغ المتدهورة في الأشخاص المصابين بالشلل فوق النووي التقدمي تحتوي على كميات غير طبيعية من البروتين الذي يسمى تاو. تعد كتل بروتين التاو خاصية مميزة لاضطرابات عصبية أخرى، مثل مرض الزهايمر.

يحدث الشلل فَوْق النَّوَى التقدمي داخل أسرة في الحالات النادرة. لكن من غير الواضح وجود صلة وراثية تنقل هذا الاضطراب، فمعظم المصابين بالشلل فَوْق النَّوَى التقدمي لم يرثوا هذا المرض.

عوامل الخطر

إن عامل الخطورة الوحيد الثابت في الشَّلَل فَوْق النَّوَى المُتَرَقِّي هو العمر. فغالبًا ما تصيب تلك الحالة المرضية كبار السن ممن قاربوا 60 عامًا، بينما يندر وجودها إلى حد ما لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عامًا.

المضاعفات

تنتج مضاعفات الشلل فوق النووي المترقي في المقام الأول بسبب تقييد حركة العضلات. قد تتضمن تلك المضاعفات الآتي:

  • السقوط الذي قد يؤدي إلى إصابة الرأس والكسور وغيرها من الإصابات.
  • صعوبة في تركيز العينين والذي قد يؤدي أيضًا إلى حدوث إصابات.
  • صعوبة النوم.
  • صعوبة النظر إلى الأضواء الساطعة.
  • مشاكل البلع التي يمكن أن تؤدي إلى الاختناق أو استنشاق الطعام أو دخول الشراب في مجرى الهواء (الشفط). قد يؤدي الشفط إلى الإصابة بالالتهاب الرئوي، وهو السبب الأكثر شيوعًا لوفاة الأشخاص المصابين بالشلل فوق النووي المترقي.
  • يؤدي السلوك المتهور ــــ على سبيل المثال، الوقوف دون انتظار المساعدة ـــ إلى السقوط.

لتجنب مخاطر الاختناق، قد يوصي لك طبيبك بأنبوب تغذية. لتجنب الإصابات التي تحدث بسبب السقوط، قد تحتاج إلى استخدام عصا المشي أو كرسي متحرك.

التشخيص

قد يصعب تشخيص الشلل فوق النووي التقدمي بسبب تشابه العلامات والأعراض مع مرض باركنسون. تتضمن مؤشرات إصابتك بالشلل فوق النووي التقدمي بدلاً من مرض باركنسون ما يلي:

  • قلة الاهتزاز (الارتعاش)
  • الاستجابة السيئة لأدوية مرض باركنسون
  • صعوبة في تحريك العينين، خاصة لأسفل

وقد يوصي الطبيب بالتصوير بالرنين المغناطيسي لتحديد ما إذا حدث انكماش في مناطق محددة بالدماغ ناتج عن الشلل فوق النووي التقدمي. قد يساعد التصوير بالرنين المغناطيسي أيضًا في استبعاد الاضطرابات التي تشبه الشلل فوق النووي التقدمي، مثل السكتة الدماغية.

قد يوصى أيضًا بفحص التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET) للتحقق من العلامات المبكرة لتشوهات الدماغ التي قد تظهر في التصوير بالرنين المغناطيسي.

العلاج

وعلى الرغم من أنه لا يوجد علاج للشلل فوق النوي المترقي، تتوفر العلاجات للمساعدة في تخفيف أعراض الاضطراب. وتتضمن الخيارات ما يلي:

  • أدوية مرض باركنسون، التي تزيد من مستويات المواد الكيميائية بالدماغ المرتبطة بالتحكم السلس في حركة العضلات (الدُوبامِين). تكون فعالية هذه الأدوية محدودة ومؤقتة عادة، وتستمر حوالي عامين إلى ثلاثة أعوام.
  • أونابوتولينومتوكسين من النوع أ (بوتوكس)، الذي يمكن حقنه بجرعات صغيرة في العضلات حول العينين. يمنع البوتوكس الإشارات الكهربائية التي تتسبب في انقباض العضلات، مما يمكن أن يُحسن انقباض الجفون.
  • النظارات ذات العدسات ثنائية البؤر أو المنشورية، التي يمكنها المساعدة في التقليل من مشكلات النظر لأسفل.
  • تقييم الكلام والبلع، لمساعدتك في تعلم أساليب أكثر أمانًا للبلع.
  • العلاج الطبيعي والعلاج المهني، لتحسين التوازن.

يعمل الباحثون على تطوير الأدوية لعلاج الشلل فوق النوي المترقي، بما في ذلك العلاجات التي قد تمنع تكوين التاو.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

لتقليل آثار الشلل فوق النووي المتفاقم، يمكنك اتخاذ خطوات معينة في المنزل:

  • استخدم قطرات العين للمساعدة في تخفيف جفاف العين والذي يمكن أن يحدث نتيجة للمشاكل المتعلقة بالرّمش أو الدُمَاع المستمر.
  • قم بتثبيت قضبان للإمساك بها في الطرقات والحمامات، لمساعدتك في تجنب الوقوع.
  • استخدم مشاية مُثقلة، لمساعدتك في تجنب الوقوع.
  • قم بإزالة السجاد المتفرق أو الأشياء الأخرى التي يصعب رؤيتها دون النظر إلى أسفل.
  • تجنب صعود السلالم.

التأقلم والدعم

من الصعب أن تتعايش مع مرض مزمن، ومن الطبيعي أن تشعر أحيانًا بالغضب أو الاكتئاب أو التثبيط. يسبب الشلل فوق النووي المترقي مشكلات فريدة من نوعها لأنه قد يسبب تغيرات في الدماغ تؤدي إلى الشعور بالقلق أو الضحك أو البكاء دون سبب. كما يمكن أن يسبب الشلل فوق النووي المترقي الإحباط الشديد، إذ يصبح المشي والتحدث وتناوُل الطعام أكثر صعوبة.

لإدارة الضغوط الناجمة عن التعايش مع الشلل فوق النووي المترقي، ضع في اعتبارك المقترحات التالية:

  • حافظ على نظام دعم قوي من خلال الأصدقاء والعائلة
  • تواصل مع مجموعة دعم لأجلك ولأجل أفراد العائلة
  • ناقش مشاعرك ومخاوفك فيما يتصل بالتعايش مع الشلل فوق النووي المترقي مع الطبيب الخاص بك أو استشاري

لأجل مقدمي الرعاية

قد تكون رعاية شخص مصاب بالشلل فوق النووي المترقي صعبة من الناحية الجسدية والنفسية. ليس من السهل التوفيق بين المهام في أثناء محاولتك التأقلم مع التقلبات المزاجية المستمرة والاحتياجات البدنية التي تصاحب هذه الحالة. تذكر أن هذه الحالات المزاجية والقدرات البدنية قد تتغير من ساعة إلى أخرى وليست تحت سيطرة الشخص الواعية.

الاستعداد لموعدك

قد تتم إحالتك إلى طبيب متخصص في اضطرابات الدماغ والجهاز العصبي (طبيب أعصاب).

ما يمكنك فعله

  • دوِّن الأعراض التي تظهر عليك، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • أعد قائمة بجميع أدويتك والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • دوِّن المعلومات الطبية الرئيسية الخاصة بك، بما في ذلك الحالات الأخرى التي تعانيها.
  • دوِّن بياناتك الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي تغييرات أو ضغوط حدثت مؤخرًا في حياتك.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.
  • اطلب من أحد الأقارب أو الأصدقاء مرافقتك، لمساعدتك في تذكر ما يقوله الطبيب.

الأسئلة التي ستطرحها على طبيبك

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟
  • كيف يتطور الشلل فوق النووي التقدمي عادةً؟
  • ما هي العلاجات المتاحة، وما هي أنواع التأثيرات الجانبية التي يمكنني توقعها؟
  • أعاني حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا بشكل أفضل؟
  • هل يتعين عليّ تقييد أنشطتي؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح أسئلة إضافية قد تراودك أثناء موعد زيارتك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. قد يمنحك الاستعداد للإجابة عن الأسئلة مزيدًا من الوقت للتطرق إلى النقاط التي تريد أن تركز عليها. يمكن أن يتم سؤالك:

  • هل واجهت مشاكل في التوازن أو المشي؟
  • هل تجد صعوبة في رؤية العناصر الموجودة أسفلك، مثل الطبق أثناء تناولك الطعام؟
  • هل لديك مشكلة في التحدث أو البلع؟
  • هل شعرت بتيبس أو هشاشة في حركاتك؟
  • هل واجهت أي تغييرات مزاجية مزعجة؟
  • متى بدأ الشعور بهذه الأعراض؟ هل الأعراض مستمرة أم عرضية؟
  • هل يبدو أن هناك شيئًا يجعل هذه الأعراض أكثر سوءًا أو يحسن منها؟
  • العلاج في تايلند

    # لتفاصيل العلاج في تايلند يمكنكم التواصل على مدار الساعه عن طريق الرقم : 66864036343+ (واتس أب – لاين – فايبر – إيمو – سوما – تانغو ) أو عن طريق الإيميل : [email protected] أتم الله شفائكم على خير ولا أراكم الله مكروها في عزيز لديكم

السابق
الشرى والوذمة الوعائية
التالي
الشيخوخة المبكرة – الأعراض والأسباب وطرق العلاج 1

اترك تعليقاً