مقالات طبية

الصدر الجؤجؤي

تعمل شركة تايلند أدفايزور على تقديم أحدث خدماتها دوما فى مجال السياحة العلاجية، وذلك من خلال توفير علاج الصدر الجؤجؤي في تايلند، بالإضافة إلى تقديم شرح مفصل عن افضل الطرق لعلاج الصدر الجؤجؤي ، كل هذا تحت إشراف مجموعة متخصصة من أكثر الأطباء خبرة وكفاءة فى هذا المجال.

# لتفاصيل العلاج في تايلند يمكنكم التواصل على مدار الساعه عن طريق الرقم : 66864036343+ (واتس أب – لاين – فايبر – إيمو – سوما – تانغو ) أو عن طريق الإيميل : [email protected] أتم الله شفائكم على خير ولا أراكم الله مكروها في عزيز لديكم

تعريف الصدر الجؤجؤي

يعد الصدر الجؤجؤي عيبًا خلقيًا غير مألوف، حيث يبرز عظم صدر الطفل إلى الخارج على نحو غير طبيعي. في بعد الأحيان، لا يكون التشوه ملحوظًا إلا بعد طفرات النمو في سن المراهقة.

بالنسبة لمعظم الأطفال والمراهقين، تكمن المشكلة الأساسية في الطريقة التي يبدو عليها الصدر الجؤجؤي. ومع ذلك، قد يعاني البعض كذلك مشاكل ضيق التنفس، وخاصةً في أثناء ممارسة التمرينات.

الصَدْرٌ الجُؤْجُؤِيّ أو الصدر الحمامي تشوه صدري يُميز من خلال قَصّ بارز، يحدث غالباً كنتيجة للرَخَد الطفولي، ويسمى أيضاً بـصَدْر الحمامة. ويتصف ببروز عظم القص للأمام بفعل تقوس الغضاريف الضلعية السفلى (عادة الرابعة إلى الثامنة)،
وقد يكون البروز متناظراً أو غير متناظر، وقد يترافق بجنف في العمود الفقري، ويسبب الصدر الحمامي أحياناً نقص تحمل الجهد واضطرابات النظم. وتصلح الآفة بطريقة مشابهة لعملية الصدر الزورقي.

وعلى الرغم من أن العلاج الجراحي يعد إحدى الاختيارات أمام الأشخاص الذين يعانون الصدر الجؤجؤي، فإنه يُفضل العلاج باستخدام الدعامة لتسطيح صدر الأطفال الذين لا تزال عظامهم طور النمو. يتم ارتداء الدُّعامة لمدة تصل إلى 23 ساعة في اليوم، ويمكن أن تبدأ النتائج في الظهور في غضون بضعة أشهر.

خدمات أخري لشركة تايلند أدفايزور :

الأسباب

يعتقد بأن سببه النمو المفرط الغير منسق للقفص الصدري. وهناك ثلاث طرق للإصابة:جراحة القلب المفتوح وهي الأقل شيوعاً.
الولادة: يصبح واضحاً عند مرحلة المراهقة المبكرة عند النمو السريع.
خلل خلقي: قد يحدث بدون أي مرض بشكل انفرادي، وقد يحدث بالاشتراك مع بعض الأمراض والمتلأزمات مثل متلازمة مارفان وهو خلل في النسيج الضام، ومتلازمة بولاند.

الأعراض

يتمثل العرض الرئيسي للصدر الجُؤْجُئِي في بروز عظم الصدر. وقد تظل هذه التشوهات غير ملحوظة في بعض الأحيان، لحين ما بعد طفرة النمو في سن المراهقة. قد يصاب بعض الأشخاص بضيق تنفس، خاصةً أثناء أداء التمارين الرياضية.

نقص القدرة على التحمل.
قد يترافق مع تشوهات أخرى كالجنف وآفات القلب الولادية

انتشار المرض
يعاني 1 من كل 400 شخص من تشوهات الصدر.
يصيب الذكور أكثر من الإناث

التشخيص
يمكن للأطباء عادة تشخيص الصدر الجؤجؤي عن طريق فحص الصدر. يمكن لاختبارات التصوير، مثل التصوير المقطعي المحوسب (CT)، أن تساعد في تحديد شدة الاضطراب.

العلاج
يمكن علاج الصدر الجؤجؤي إما باستخدام سناد أو بتدخل جراحي. إذا كانت عظام الطفل لم تزل في مرحلة النمو، فيمكن تسوية الصدر بواسطة سِناد لشد الصدر. تصل مدة ارتداء السناد إلى 23 ساعة في اليوم، وعادة ما تبدأ الأعراض في التحسن في غضون بضعة أشهر فقط. في حالة الإصابة المتقدمة بمرض الصدر الجؤجؤي، يمكن أن يصلح التدخل الجراحي المشكلة.

العلاج في تايلند

# لتفاصيل العلاج في تايلند يمكنكم التواصل على مدار الساعه عن طريق الرقم : 66864036343+ (واتس أب – لاين – فايبر – إيمو – سوما – تانغو ) أو عن طريق الإيميل : [email protected] أتم الله شفائكم على خير ولا أراكم الله مكروها في عزيز لديكم

السابق
الشيخوخة المبكرة – الأعراض والأسباب وطرق العلاج 1
التالي
الصدفية

اترك تعليقاً