مقالات طبية

الضمور الجهازي المتعدد (MSA)

تعمل شركة تايلند أدفايزور على تقديم أحدث خدماتها دوما فى مجال السياحة العلاجية، وذلك من خلال توفير علاج الضمور الجهازي المتعدد (MSA) في تايلند، بالإضافة إلى تقديم شرح مفصل عن افضل الطرق لعلاج الضمور الجهازي المتعدد (MSA) ، كل هذا تحت إشراف مجموعة متخصصة من أكثر الأطباء خبرة وكفاءة فى هذا المجال.

# لتفاصيل العلاج في تايلند يمكنكم التواصل على مدار الساعه عن طريق الرقم : 66864036343+ (واتس أب – لاين – فايبر – إيمو – سوما – تانغو ) أو عن طريق الإيميل : [email protected] أتم الله شفائكم على خير ولا أراكم الله مكروها في عزيز لديكم

تعريف الضمور الجهازي المتعدد (MSA)

يُعد الضمور الجهازي المتعدد (MSA) اضطرابًا عصبيًا تنكسيًا يؤثر في وظائف جسمك اللاإرادية (مستقل)، بما في ذلك ضغط الدم، والتنفس، ووظيفة المثانة، والتحكم في العضلات.

المُسمى مسبقًا بمتلازمة شاي-دراجر، يتشارك الضمور الجهازي المتعدد (MSA) في العديد من أعراض مشابهة لتلك الخاصة بداء باركنسون، مثل بطء الحركة، وتيبس العضلات، وضعف الاتزان.

يتضمن العلاج أدوية وتغييرات في نمط الحياة للمساعدة في التعامل مع الأعراض، ولكن لا يوجد سبيل للشفاء التام. تتطور الحالة تدريجيًا وتؤدي في نهاية الأمر إلى الوفاة.

خدمات أخري لشركة تايلند أدفايزور :

الأعراض

يؤثر الضمور الجهازي المتعدد (MSA) على أجزاء كثيرة من جسمك. تتطور الأعراض عادة في مرحلة البلوغ، وبشكل معتاد في عمر الخمسينات أو الستينات.

يُصنَف الضمور الجهازي المتعدد (MSA) إلى نوعين: الباركنسوني والمخيخي. يعتمد النوع على الأعراض التي تعانيها خلال التشخيص.

النوع الباركنسوني

هذا هو النوع الأكثر شيوعًا من الضمور الجهازي المتعدد. وتتشابه علاماته وأعراضه مع تلك الخاصة بمرض باركنسون، مثل:

  • تيبس العضلات
  • صعوبة في ثني الذراع والساق
  • بطء الحركة
  • الرعاش (وهو نادر الحدوث في الضمور الجهازي المتعدد (MSA) مقارنةً بمرض باركنسون التقليدي)
  • مشاكل في الوضعية وحفظ التوازن

النوع المخيخي

إن العلامات والأعراض الرئيسية لهذا النوع هي المشاكل في التنسيق العضلي (الرنح)، لكن قد تشمل العلامات والأعراض الأخرى الآتي:

  • ضعف الحركة والتنسيق، مثل المشي غير المتزن وفقدان التوازن
  • تداخل الكلام أو بطؤه أو انخفاض الصوت به (عسر التلفظ)
  • اضطرابات بصرية ، مثل عدم وضوح الرؤية أو الرؤية المزدوجة وصعوبة تثبيت البصر عند نقطة معينة
  • صعوبة في البلع (عسر البلع) أو المضغ
الأعراض والعلامات العامة

بالإضافة إلى ذلك، فالعلامة الأساسية للضمور الجهازي المتعدد هي:

  • انخفاض ضغط الدم (الانتصابي) الوضعي، وهو شكل من انخفاض ضغط الدم يؤدي إلى الإصابة بالدوخة أو الدوار أو حتى الإغماء، عندما تنهض من وضع الجلوس أو الاستلقاء

يمكنك أيضًا أن تصاب بارتفاع ضغط الدم على نحو خطير في أثناء الاستلقاء.

يُسبب الضمور الجهازي المتعدد (MSA) صعوبات أخرى في أداء وظائف الجسم اللاإرادية (المُستقلة) بما في ذلك الآتي:

خلل الجهاز البولي والأمعاء

  • الإمساك
  • فقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء (سلس)

اضطرابات في التعرق

  • انخفاض إفراز العرق، والدموع واللعاب
  • عدم تحمل الحرارة بسبب انخفاض التعرق
  • ضعف التحكم في درجة حرارة الجسم ، وهو ما يتسبب غالبًا في برودة اليدين أو القدمين

اضطرابات النوم

  • اضطراب النوم بسبب “التحرك خلال الأحلام”
  • التنفس غير الطبيعي ليلاً

الضعف الجنسي

  • عدم القدرة على الوصول إلى الانتصاب أو الحفاظ عليه (الضعف الجنسي)
  • فقدان الرغبة الجنسية

مشكلات في القلب والأوعية الدموية

  • ضربات قلب غير منتظمة

مشاكل نفسية

  • صعوبة التحكم في المشاعر، مثل الضحك أو البكاء بشكل غير ملائم

متى تزور الطبيب

إذا أصبت بأي علامات وأعراض مرتبطة بالضمور الجهازي المتعدد، يُرجى زيارة طبيبك للحصول على تقييم وتشخيص. إذا كان قد سبق تشخيصك بالإصابة بهذا المرض، فاتصل بطبيبك في حال حدوث أعراض جديدة أو تفاقم الأعراض الحالية.

الأسباب

لا يوجد سبب معروف للضمور الجهازي المتعدد (MSA). يدرس بعض الباحثين أحد العناصر الموروثة المحتملة أو السموم البيئية المشاركة في عملية المرض، ولكن لا يوجد دليل جوهري يدعم هذه النظريات.

يسبب الضمور الجهازي المتعدد تدهور وانكماش (ضمور) أجزاء من الدماغ (المخيخ والعقد القاعدية وجذع الدماغ) الذي ينظم وظائف الجسم الداخلية والهضم والتحكم في الحركات.

تحت المجهر، توضح أنسجة الدماغ التالفة لدى الأشخاص الذين يعانون الضمور الجهازي المتعدد الخلايا العصبية (الخلايا العصبية) التي تحتوي على كمية غير طبيعية من البروتين تسمى ألفا-ساينوكلين. بعض الأبحاث تشير إلى أن هذا البروتين قد يكون مفرط التعبير في الضمور الجهازي المتعدد.

المضاعفات

يختلف تطور الضمور الجهازي المتعدد، ولكن لا يصبح في حالة خمول تام. ومع تطور الاضطراب، تتزايد صعوبة ممارسة الأنشطة اليومية.

تتضمن المضاعفات المحتملة:

  • مشاكل تتعلق بالتنفس أثناء النوم
  • إصابات ناتجة عن السقوط بسبب عدم التوازن أو الإغماء
  • يؤدي عدم الحركة التدريجي إلى مشاكل ثانوية مثل التقرحات الجلدية
  • فقدان القدرة على الاعتناء بنفسك أثناء الأنشطة اليومية
  • شلل الحبل الصوتي، والذي يجعل الكلام والتنفس صعبًا
  • زيادة صعوبة البلع

يعيش الأشخاص عادة حوالي من سبعة إلى 10 سنوات بعد بداية ظهور أعراض الضمور الجهازي المتعدد. ومع ذلك، يتفاوت معدل البقاء على قيد الحياة لمصابي الضمور الجهازي المتعدد بشكل كبير. وفي بعض الأحيان، يعيش الأشخاص المصابون بهذا المرض لمدة 15 سنة أو أكثر. وغالبًا ما يكون الموت بسبب مشكلات في التنفس.

التشخيص

يمكن أن يكون تشخيص الضمور الجهازي المتعدد (MSA) أمرًا صعبًا. تحدث علامات وأعراض معينة من الضمور الجهازي المتعدد — مثل الصمل العضلي وعدم اتزان المشي — أيضًا مع الاضطرابات الأخرى مثل مرض باركنسون، الأمر الذي يجعل التشخيص أكثر صعوبة. يمكن أن يساعد الفحص السريري طبيبك، باستخدام الاختبارات الأوتونومية ودراسات التصوير، في تحديد إذا ما كان التشخيص يحمل إمكانية الإصابة بالضمور الجهازي المتعدد أو احتمالية الإصابة بالضمور الجهازي المتعدد.

ونتيجة لذلك، قد لا يتم تشخيص بعض الأشخاص بشكل صحيح. ومع ذلك، يزداد إدراك الأطباء للمرض وتزداد احتمالية استخدام الفحص البدني والاختبارات الأوتونومية لتحديد إذا ما كان الضمور الجهازي المتعدد هو سبب الأعراض.

إذا اشتبه طبيبك في أنك مصاب بالضمور الجهازي المتعدد، فسيطلب سجل التاريخ الطبي، وسيجري فحصًا بدنيًا، ومن الممكن أن يطلب إجراء اختبارات الدم وفحوص التصوير الدماغي، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي، لتحديد وجود آفات الدماغ أو انكماشات (ضمور) التي قد تحفز الأعراض.

قد تتلقى إحالة إلى أخصائي الأعصاب أو اختصاصي آخر من اجل إجراء تقييمات محددة للمساعدة في التشخيص.

اختبار الطاولة المائلة

يمكن أن يساعد هذا الفحص على تحديد ما إذا كانت لديك مشكلة في ضبط ضغط الدم. في ذلك الإجراء، توضع على منضدة متحركة ومثبتة في مكانها. ثم تُمال المنضدة للأمام بحيث يكون جسمك رأسيًا تقريبًا.

في أثناء الفحص، تتم مراقبة ضغط دمك ومعدل ضربات قلبك. يمكن أن توثق النتائج كلاً من مدى اضطرابات ضغط الدم لديك وما إذا كانت تحدث هذه الاضطرابات عند تغيير وضعية الجسد.

اختبارات لتقييم الوظائف اللاإرادية

قد يطلب الأطباء اختبارات أخرى لتقييم وظائف الجسم غير الطوعية، بما في ذلك:

  • قياس ضغط الدم في أثناء الاستلقاء والجلوس
  • اختبار عرق لتقييم التعرق
  • اختبارات تقييم وظيفة المثانة والأمعاء
  • مخطط كهربية القلب لتتبع الإشارات الكهربائية للقلب

إذا كنت تعاني عدم انتظام النوم، خاصةً التنفس أو الشخير المتقطع، فقد يوصي طبيبك بإجراء تقييم في مختبر للنوم. يمكن أن يساعد ذلك في تشخيص اضطراب النوم الأساسي والقابل للعلاج، مثل توقف التنفس في أثناء النوم.

العلاج

لا يوجد علاج معروف لضمور الأجهزة المتعدد. يتضمن السيطرة على المرض علاج العلامات والأعراض لجعلك تشعر بالراحة قدر الإمكان والحفاظ على وظائف جسدك.

لعلاج علامات وأعراض معينة، قد يوصي طبيبك بما يلي:

  • أدوية لزيادة ضغط الدم. قد يزيد فلودروكورتيزون الكورتيكوستيرويد والأدوية الأخرى ضغط الدم عن طريق مساعدة الجسم في الاحتفاظ بمزيد من الملح والمياه.

    قد يرفع عقار البيريدوستغمين (ميستينون) مستويات ضغط الدم عند الوقوف دون زيادة ضغط الدم أثناء الاستلقاء.

    قد يرفع الميدودرين ضغط الدم بسرعة، ولكن يحتاج إلى أن يتم تناوله بحرص حيث يمكن أن يرفع الضغط عند الاستلقاء، لذلك لا يجب على الأشخاص الاستلقاء لمدة أربع ساعات بعد تناول هذا الدواء.

    لقد اعتمدت إدارة الغذاء والدواء دروكسيدوبا (نورثيرا) لعلاج الضغط الانتصابي. تتضمن آثار دروكسيدوبا الجانبية الأكثر شيوعًا الصداع والدوخة والغثيان.

  • هناك أدوية لتقليل العلامات والأعراض المشابهة لمرض باركنسون. بعض الأدوية التي تستخدم لعلاج مرض باركنسون، مثل خليط ليفودوبا وكاربيدوبا (دوبا، سينيمت)، قد تستخدم لعلاج العلامات والأعراض المشابهة لمرض باركنسون، مثل التصلب، مشاكل التوازن وبطء الحركة. يمكن لهذه الأدوية أيضًا أن تحسن من الوضع العام عمومًا.

    لكن، لا يستجيب كل المصابين بضمور الأجهزة المتعدد عمومًا لأدوية مرض باركنسون. وقد تصبح أيضًا أقل فعالية مع مرور السنين.

  • جهاز تنظيم ضربات القلب. قد ينصح طبيبك بزراعة جهاز لتنظيم ضربات القلب لإبقاء نبض القلب متسارعًا، مما قد يزيد من ضغط دمك.
  • أدوية الضعف الجنسي. يمكن علاج الضعف الجنسي بأدوية متنوعة مثل سيلدينافيل (ريفاتيو، فياجرا)، والمصممة لعلاج ضعف الانتصاب.
  • خطوات للتحكم في صعوبات البلع والتنفس. إذا كنت تعاني من مشكلة في البلع، فجرب تناول أطعمة أنعم. إذا أصبح البلع أو التنفس مشكلة متزايدة، يمكن أن تحتاج لإدخال أنبوب تغذية أو تنفس جراحيًا. في حالات ضمور الأجهزة المتعدد المتقدمة، قد يتطلب الأمر أنبوبًا (أنبوب معدي) يقوم بتوصيل الطعام إلى معدتك مباشرة.
  • رعاية المثانة. إذا كنت تعاني من مشاكل التحكم بالمثانة، يمكن للأدوية المساعدة في المراحل الأولى. لكن مع تطور مراحل المرض، قد تحتاج لإدخال أنبوب دائم ناعم (قسطرة) ليسمح لك بتصريف مثانتك.
  • العلاج. المعالج البدني قد يساعدك على الحفاظ على قوتك العضلية والحركية قدر المستطاع مع تطور المرض.

    إخصائي علم أمراض الكلام واللغة يمكنه المساعدة على المحافظة أو تحسين كلامك.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

ينصح الأطباء في كثير من الأحيان باستخدام إجراءات معينة للرعاية الذاتية للمساعدة على تقليل أعراض ضمور الأجهزة المتعدد، مثل:

  • اتخاذ خطوات لرفع ضغط الدم. إضافة بعض الملح إلى النظام الغذائي وشرب المزيد من السوائل. فالملح والسوائل يمكن أن تزيد حجم الدم ومن ثمَّ رفع ضغط الدم. شرب القهوة والسوائل التي تحتوي على الكافيين لرفع ضغط الدم.
  • رفع رأس السرير. إن رفع مستوى السرير عند الرأس إلى زاوية تبلغ نحو 30 درجة يؤدي إلى تقليل ارتفاع ضغط الدم أثناء النوم إلى أدنى حد ممكن. النهوض ببطء من وضع الاستلقاء.
  • إجراء تغييرات بالنظام الغذائي. إضافة مزيد من الألياف إلى النظام الغذائي لتسهيل علاج الإمساك. يمكنك أيضًا الاستفادة من الملينات التي تتوفر دون وصفة طبية. تناول وجبات صغيرة منخفضة الكربوهيدرات.
  • تجنب التعرّض لارتفاع الحرارة ارتفاعًا شديدًا. البقاء في غرفة مزودة بتكييف هواء في الأيام شديدة الحرارة. تجنب الكميات المفرطة من الحرارة في الحمام عند الاستحمام.
  • ارتد جوارب داعمة مرنة تصل إلى الخصر. قد يساعد في الحفاظ على انخفاض ضغط الدم.

الاستعداد لموعدك

من المرجح أن تبدأ بزيارة طبيب العائلة، ولكن قد يحيلك الطبيب إلى طبيب متخصص في تشخيص الأمراض التي تصيب الدماغ والجهاز العصبي وعلاجها (طبيب أعصاب).

إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

  • دوِّن أي أعراض كنت تعانيها، ومدتها. واذكر جميع التغييرات الأخيرة التي طرأت على صحتك الجسدية أو النفسية. إذا لاحظت أنت أو أحد المقربين منك تغيّر حالتك النفسية بسرعة، فشارك هذا مع طبيبك.
  • أعد قائمة بالمعلومات الطبية الرئيسية التي تخصك، بما في ذلك الحالات المرضية الأخرى التي تم تشخيصك بها وأسماء أي أدوية كنت تتناولها بوصفة طبية ودون وصفه طبية.
  • دوِّن المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي تغييرات في حياتك الجنسية، مثل انخفاض الرغبة الجنسية أو صعوبة حدوث الانتصاب.
  • اطلب من أحد أفراد العائلة أو صديق لك أن يأتي معك إلى موعد زيارتك، إذا أمكن لمساعدتك على تذكر تعليمات الطبيب.
  • دوِّن الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك.

وبالنسبة لضمور الأجهزة المتعدد، تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما السبب الأرجح لهذه الأعراض؟
  • هل هناك أي أسباب أخرى محتملة لهذه الأعراض، مثل مرض باركنسون؟
  • كيف يمكنك إجراء تشخيص دقيق؟
  • ما الاختبارات التي أحتاجها؟
  • ما خيارات العلاج المتاحة بالنسبة لضمور الأجهزة المتعدد؟
  • ما الآثار الجانبية المحتملة لخيارات العلاج تلك؟
  • كيف يمكن أن تتطور حالتي؟
  • هل سيبطئ العلاج من تطور مرضي أو يخفف أعراضه؟
  • هل يوجد خطوات للرعاية الذاتية التي يمكن أن تساعد في تخفيف الأعراض التي أعاني منها؟
  • كيف ستتابع صحتي على مدار الوقت؟
  • هل أحتاج إلى تعديل الأدوية التي أتناولها لعلاج أمراض أخرى؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى لديك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، بما في ذلك:

  • ما الأعراض التي تظهر عليك؟
  • متى بدأت تعاني الأعراض؟
  • هل تشعر بدوار أو دوخة عند الوقوف؟
  • هل فقدت الوعي من قبل؟
  • هل تشمل أعراضك أي تغيرات عاطفية، مثل تقلب الحالة بين الضحك والبكاء؟
  • هل لاحظت أي تغيرات في صوتك؟
  • هل سبق وأن قيل لك أن صوت شخيرك مرتفع أو قد تعاني تنفسًا متقطعًا في أثناء النوم؟
  • هل كان لديك مشاكل مع السيطرة على المثانة؟
  • هل عانيت الإمساك؟
  • هل عانيت أي مشكلات جنسية، مثل ضعف الرغبة الجنسية أو العجز الجنسي؟
  • هل تعاني صعوبة في المضغ أو البلع؟
  • هل تعاني صعوبة في التنفس؟
  • هل لديك أي مشكلات في الحركة، مثل بطء أو ضعف التنسيق؟
  • هل لديك أي تاريخ عائلي لمرض باركنسون أو مرض عصبي آخر؟
  • هل تتلقى علاجًا لأي أمراض صحية أخرى؟

ما الذي يمكنك القيام به في هذه الأثناء

خلال انتظارك لموعدك، اعرف ما إذا تم تشخيص أي من الأقارب بالاضطرابات العصبية، مثل مرض باركنسون أو داء هنتنغتون. لا يُعرف الضمور الجهازي المتعدد (MSA) على أنه حالة وراثية، لذلك قد يساعد تاريخ العائلة للإصابة بحالة تسبب ظهور أعراض مشابهة طبيبك على استبعاد الإصابة بالضمور الجهازي المتعدد (MSA).

العلاج في تايلند

# لتفاصيل العلاج في تايلند يمكنكم التواصل على مدار الساعه عن طريق الرقم : 66864036343+ (واتس أب – لاين – فايبر – إيمو – سوما – تانغو ) أو عن طريق الإيميل : [email protected] أتم الله شفائكم على خير ولا أراكم الله مكروها في عزيز لديكم

السابق
الصرع
التالي
الطفح الضوئي متعدد الأشكال

اترك تعليقاً