مقالات طبية

النمش الشيخوخي أو البقع الكبدية

تعمل شركة تايلند أدفايزور على تقديم أحدث خدماتها دوما فى مجال السياحة العلاجية، وذلك من خلال توفير علاج النمش الشيخوخي أو البقع الكبدية في تايلند، بالإضافة إلى تقديم شرح مفصل عن افضل الطرق لعلاج النمش الشيخوخي أو البقع الكبدية، كل هذا تحت إشراف مجموعة متخصصة من أكثر الأطباء خبرة وكفاءة فى هذا المجال.

# لتفاصيل العلاج في تايلند يمكنكم التواصل على مدار الساعه عن طريق الرقم : 66864036343+ (واتس أب – لاين – فايبر – إيمو – سوما – تانغو ) أو عن طريق الإيميل : [email protected] أتم الله شفائكم على خير ولا أراكم الله مكروها في عزيز لديكم

تعريف النمش الشيخوخي أو البقع الكبدية

إن بقع الشيخوخة، التي يطلق عليها أيضًا بقع الكبد أو النمش الشمسي، هي مناطق صغيرة داكنة اللون على الجلد. تتسم بأحجامها المتفاوتة وتظهر عادةً على الوجه واليدين والكتفين والذراعين — أي المناطق الأكثر عرضة للشمس.

تنتشر بقع الشيخوخة للغاية بين البالغين أكبر من 50 عامًا. ولكن، يمكن أن تظهر لدى الشباب أيضًا، وخصوصًا إذا كانوا يقضون وقتًا طويلاً تحت أشعة الشمس.

يمكن أن تشبه بقع الشيخوخة الزوائد السرطانية. ولكن بقع الشيخوخة الحقيقية غير ضارة ولا تحتاج إلى علاج. ولأسباب تجميلية، يمكن تفتيح لون بقع الشيخوخة باستخدام منتجات تبييض البشرة أو إزالتها.

يمكنك الوقاية من الإصابة ببقع الشيخوخة باستخدام كريمالوقاية من الشمس وعدم التعرض للشمس.

الأعراض

يمكن أن تؤثر بقع التقدم في العمر في جميع أنواع البشرة، ولكنها تشيع أكثر لدى أصحاب البشرة البيضاء. بقع التقدم في العمر:

  • مناطق مسطحة وبيضاوية من التصبغ الزائد
  • عادةً ما تكون سمراء أو بنية أو سوداء
  • تصيب الجلد الأكثر تعرضًا للشمس على مر السنين، مثل ظهر اليدين، وأعلى القدمين، والوجه، والكتفين وأعلى الظهر

يتراوح حجم بقع الشيخوخة بين حجم النمش وما يقرب من 1/2 بوصة (13 ملليمتر)، ويمكن أن تتجمع معًا، مما يجعلها أكثر وضوحًا للعيان.

متى تزور الطبيب

عادةً ما تكون بقع الشيخوخة غير ضارة، ولا تتطلب رعاية طبية. دع طبيبك يلقي نظرة على البقع الداكنة، أو التي تغير مظهرها. يمكن أن تكون هذه التغيرات علامات على الإصابة بالورم بالميلاني، وهو أحد أشكال سرطان الجلد الخطيرة.

من الأفضل أن يُقيّم الطبيب أي تغيرات جديدة في الجلد، خاصةً إذا كانت البقع:

  • داكنة اللون
  • يزداد حجمها بسرعة
  • لها حدود غير منتظمة
  • تحتوي على مزيج غير معتاد من الألوان
  • مصحوبة بالحكة، أو الاحمرار، أو الألم، أو النزيف

الأسباب

تنتج نمش الشيخوخة بسبب خلايا صبغية مفرطة النشاط. يسرع الضوء فوق البنفسجي من إنتاج الميلانين. في مناطق الجلد التي تعرضت لسنوات ولوقت طويل ومتكرر للشمس، يظهر نمش الشيخوخة في مواضع “تجمع” الميلانين والذي ينتج بتركيزات عالية.

كما قد يسهم استخدام مصابيح الاسمرار وأسرة الاسمرار في تطور نمش الشيخوخة.

عوامل الخطر

يُمكن أن تظهر البقع التي تظهر مع تقدم العمر عند أي شخص، لكن قد تزداد احتمالية إصابتك بالمرض إذا:

  • كان لديك شعر أحمر وبشرة فاتحة
  • لديه تاريخ من التعرض المتكرر أو الشديد للشمس أو حروق الشمس

الوقاية

للمساعدة في تجنب البقع التي تظهر مع تقدم العمر بعد العلاج، اتبع هذه النصائح للحد من التعرض للشمس:

  • تجنب التعرض لأشعة الشمس بين الساعة 10 صباحًا و2 مساءً؛ وذلك لأن أشعة الشمس تكون في ذروتها أثناء هذه الفترة، وحاول تحديد مواعيد الأنشطة الخارجية في أوقات أخرى من اليوم.
  • استخدام واقيًا من الشمس. ضع كريمًا واقيًا من الشمس واسع الطيف الذي يوفر حماية من الضوء المحتوي على الأشعة فوق البنفسجية طويلة المدى (UVA) والأشعة فوق البنفسجية متوسطة المدى (UVB)، قبل الخروج بمدة خمس عشرة إلى 30 دقيقة. استخدم كريمًا واقيًا من الشمس بمعامل حماية من الشمس (SPF‏) 30 على الأقل. ضع واقي الشمس بكمية كبيرة، وأعد وضعه كل ساعتين — أو أكثر إذا كنت تسبح أو تتصبب عرقًا.
  • التغطية. للوقاية من الشمس، احرص على ارتداء ملابس منسوجة بإحكام والتي تغطي ذراعيك وساقيك، وعلى ارتداء القبعات عريضة الحواف والتي توفر بدورها حماية أكثر من قبعة البيسبول أو حاجب الشمس الخاص بالجولف.

    فكّر في ارتداء ملاس مُصممة لتوفير الوقاية من الشمس. ابحث عن الملابس المزودة بملصق يشير إلى أن معامل الحماية من الأشعة فوق البنفسجية يتراوح بين 40 إلى 50 لتحصل على أفضل حماية.

التشخيص

يشمل تشخيص نمش الشيخوخة ما يلي:

  • فحص الرؤية. عادةً ما يمكن لطبيبك تشخيص نمش الشيخوخة بمجرد النظر إلى جلدك.
  • خزعة الجلد. قد يجري طبيبك فحوصات أخرى، مثل خزعة الجلد، للمساعدة في تمييز النمش الشيخوخة عن الحالات المرضية الأخرى، مثل النمشة الخبيثة، نوع من سرطان الجلد.

    في أثناء خزعة الجلد، يأخذ طبيبك عينة صغيرة من الجلد (خزعة) للتحليل المجهري. عادةً ما يتم إجراء خزعة الجلد في عيادة الطبيب باستخدام مخدر موضعي.

العلاج

إذا كنت تريد جعل النمش الشيخوخي أقل ظهورًا، فالعلاجات متوفرة لتخفيفه أو إزالته. بحكم أن الصبغة توجد في قاعدة الأدمة — الطبقة العلوية للجلد — فلا بد لأي علاج يهدف إلى تخفيف النمش الشيخوخي أن يخترق هذه الطبقة من الجلد.

تتضمن علاجات نمش الشيخوخة ما يلي:

  • الأدوية. تُستخدم كريمات التبييض الموصوفة (هيدروكينون) وحدها أو مع أدوية الريتونيد (التريتينوين) والستيرويد الخفيف لتعمل معًا على زوال البقع تدريجيًا على مدى عدة شهور. ينصح الأطباء بشدة باستخدام كريم وقاية من الشمس واسع النطاق بعامل حماية (SPF) لا يقل عن 30 إذا كنت تستخدم العلاجات الطبية. قد تتسبب العلاجات في الشعور المؤقت بحكة أو احمرار أو حرقة أو جفاف.
  • العلاج بالليزر والنبضات الضوئية المكثفة. يعمل العلاج بالليزر والنبضات الضوئية المكثفة على تدمير الخلايا المنتجة للميلانين (الخلايا الصباغية) دون إلحاق ضرر بسطح الجلد. عادة ما يحتاج العلاج بالليزر أو النبضات الضوئية المكثفة إلى جلستين أو ثلاث جلسات.

    بعد العلاج، يتلاشى نمش الشيخوخة تدريجيًا على مدار عدة أسابيع أو شهور. للعلاج بالليزر بضعة آثار جانبية، ولكنه قد يؤدي إلى تغير طفيف في لون الجلد. يجب وضع كريم الحماية من أشعة الشمس بعد العلاج بالليزر أو النبضات الضوئية المكثفة.

  • التجميد (المعالجة بالبرد). يتضمن هذا الإجراء ممسحة ذات رأس قطنية لوضع النيتروجين السائل أو عامل تجميد آخر على نمش الشيخوخة لتدمير الأدمة الزائدة. ومع تعافي المنطقة، يظهر الجلد بلون أفتح. ويُستخدم التجميد عادةً على بقعة شيخوخة واحدة أو مجموعة صغيرة منها. قد يتسبب العلاج في تهيج مؤقت في الجلد وينطوي على خطر بسيط يتمثل في إصابة الجلد بندوب دائمة أو تغير اللون.
  • صنفرة الجلد والكشط الدقيق للأدمة. يتكون إجراء صنفرة الجلد من صنفرة (سحج) الطبقة السطحية من الجلد باستخدام فرشاة سريعة الدوران. وتزيل هذه العملية سطح الجلد وتنمو طبقة جديدة من الجلد مكانها. قد تحتاج إلى إجراء هذه العملية أكثر من مرة. قد ينتج عن هذا العلاج احمرار مؤقت وتكوّن قشرة.

    الكشط الدقيق للأدمة عبارة عن طريقة ذات تدخل جراحي قليل يترك عيوبًا طفيفة في الجلد ذات مظهر أنعم. ستحتاج إلى مجموعة من الإجراءات على مدار أشهر للحصول على التأثير الكامل. إذا كنت تعاني من العُد الوردي أو ظهور أوردة حمراء صغيرة على وجهك، فقد تؤدي هذه التقنية إلى ازدياد الحالة سوءًا.

  • التقشير الكيميائي. تتضمن عملية التقشير الكيميائي وضع أحد الأحماض على النمش الشيخوخي لحرق الطبقة الخارجية من البشرة. بينما يتم تقشير بشرتك تتشكل طبقة جديدة من البشرة لتحل محلها. قد يحتاج الأمر إلى العديد من العلاجات قبل ملاحظة ظهور أي نتائج. يُوصى بشدة بحماية البشرة من أشعة الشمس بعد تلقي هذا العلاج. من المحتمل ظهور أعراض احمرار مؤقت على البشرة، كما أن هناك مخاطر طفيفة لحدوث تغييرات دائمة في لون البشرة.

بحكم أن علاجات النمش الشيخوخي تُعد من الإجراءات التجميلية، فقد لا يغطي تأمينك الطبي هذا الأمر. وحيث إن هذه الإجراءات قد تأتي ببعض الأعراض الجانبية، فإنه ينبغي عليك مناقشة خياراتك المتاحة الأخرى بعناية مع طبيب متخصص في الأمراض الجلدية (أخصائي أمراض جلدية). تأكد أيضًا أن طبيب الأمراض الجلدية الخاص بك مُدرّب ومتمرس بشكل خاص في التقنية التي تفكر في خوضها.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

العديد من الكريمات ومستحضرات الترطيب التي تُستخدم في تفتيح بقع الشيخوخة متوفرة في المتاجر التنويعية الكبرى والصيدليات وعلى الإنترنت. وقد تُحسن من مظهر بقع الشيخوخة، اعتمادًا على مدى غمقان البقع ومعدل استخدامك للكريم. قد يكون الاستخدام المنتظم على مدار عدة أسابيع أو شهور ضروريًا لتحقيق نتائج ملحوظة.

إذا اخترت كريم إزالة بقع الشيخوخة متاح دون الحاجة إلى وصفة طبية، فاختر كريم يحتوي على هيدروكينون أو حمض الجليكوليك أو حمض الكوجيك. لاحظ أن بعض المنتجات، خاصةً تلك التي تحتوي على الهيدروكينون، قد تسبب تهيجًا في الجلد.

يمكنك استخدام الماكياج للمساعدة في جعل بقع الشيخوخة ملحوظة بشكل أقل.

الاستعداد لموعدك

من المحتمل أن تبدأ في زيارة طبيب الرعاية الرئيسي. والذي قد يحيلك إلى أحد أخصائيي الأمراض الجلدية.

قد يطرح طبيبك عليك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • متى لاحظت البقع على جلدك لأول مرة؟
  • هل ظهرت البقع تدريجيًا أو سريعًا؟
  • هل لاحظت أي تغييرات أخرى في مظهر جلدك؟
  • هل تتسبب هذه الحالة في حدوث حكة أو إيلام أو إزعاج؟
  • هل أصبت بحروق شمس متكررة أو شديدة؟
  • كم مرة تتعرض لأشعة الشمس أو الأشعة فوق البنفسجية؟
  • هل تحمي بشرتك من الأشعة فوق البنفسجية بانتظام؟
  • ما هو نوع الوقاية من الشمس التي تستخدمها؟

أسئلة يجب طرحها على طبيبك

تشمل الأسئلة التي قد تريد طرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما التغييرات المشتبه بها في جلدي التي يتعين البحث عنها؟
  • إذا كان النمش نمشًا شيخوخيًا، فماذا يمكن أن أفعل لتحسين مظهر الجلد لدي؟
  • هل تؤدي العلاجات إلى إخفاء النمش الشيخوخي تمامًا أم تقوم بتفتيحه فحسب؟
  • هل يتحول النمش إلى سرطان جلد؟

العلاج في تايلند

# لتفاصيل العلاج في تايلند يمكنكم التواصل على مدار الساعه عن طريق الرقم : 66864036343+ (واتس أب – لاين – فايبر – إيمو – سوما – تانغو ) أو عن طريق الإيميل : [email protected] أتم الله شفائكم على خير ولا أراكم الله مكروها في عزيز لديكم

السابق
الناسور المهبلي
التالي
النوبة الإقفارية العابرة (TIA)

اترك تعليقاً