مقالات طبية

ضيق الصمام الأبهري

علاج ضيق الصمام الأبهري في تايلاند

تعمل شركة تايلند أدفايزور على تقديم أحدث خدماتها دوما فى مجال السياحة العلاجية، وذلك من خلال توفير علاجضيق الصمام الأبهري في تايلند، بالإضافة إلى تقديم شرح مفصل عن افضل الطرق لعلاج تضيق الصمام الأبهري ، كل هذا تحت إشراف مجموعة متخصصة من أكثر الأطباء خبرة وكفاءة فى هذا المجال.

# لتفاصيل العلاج في تايلند يمكنكم التواصل على مدار الساعه عن طريق الرقم : 66864036343+ (واتس أب – لاين – فايبر – إيمو – سوما – تانغو ) أو عن طريق الإيميل : [email protected] أتم الله شفائكم على خير ولا أراكم الله مكروها في عزيز لديكم

تعريف ضيق الصمام الأبهري

يحدث ضيق الصمام الأبهري  أو تضيق الأبهري ، عندما يضيق صمام القلب الأبهري. فيصبح الصمام الضيق غير قادر على الفتح بشكل كامل، ممَّا يقلل أو يحجب تدفق الدم من القلب إلى الشريان الأبهري وباقي الجسم.

عندما يقل تدفق الدم أو يُمنع من المرور خلال الصمام الأبهري، يحتاج قلبك للعمل بجدية لضخ الدم لجسمك. في نهاية المطاف، يحدد هذا الجهد الزائد كمية الدم التي يمكن ضخها، وهذا من شأنه أن يسبب أعراضًا وإضعافًا لعضلة قلبك.

يعتمد علاجك على مدى شدة الحالة. قد تحتاج لعملية جراحية لإصلاح الصمام الأبهري المتضرر أو استبداله. إذا لم تتلق علاجًا، يمكن أن يؤدي تضيق الصمام الأبهري إلى مشاكل خطيرة بالقلب.

خدمات أخري لشركة تايلند أدفايزور :

الأعراض

يتراوح تضيق الصمام الأبهري بين الخفيف والحاد. تحدث علامات وأعراض تضيق الصمام الأبهري بوجه عام عندما يكون ضيق الصمام شديدًا. بعض الأشخاص الذين يعانون تضيق الصمام الأبهري قد لا تظهر عليهم أعراض لسنوات عديدة. وتتضمن علامات وأعراض تضيق الصمام الأبهري:

  • اضطراب صوت القلب (لغط القلب) المسموع من خلال سماعة الطبيب
  • ألمًا في الصدر (ذبحة) أو الضيق مع النشاط
  • الشعور بالإغماء أو الدوخة أو الإغماء مع النشاط
  • ضيق النفس، خاصةً عندما تكون قد مارست نشاطًا
  • التعب، وخاصة خلال أوقات زيادة النشاط
  • خفقان القلب — الإحساس بسرعة ضربات القلب ورفرفتها
  • عدم الأكل بما فيه الكفاية (بشكل أساسي في الأطفال الذين يعانون تضيق الصمام الأبهري)
  • عدم اكتساب ما يكفي من الوزن (بشكل أساسي في الأطفال الذين يعانون تضيق الصمام الأبهري)

قد تؤدي الآثار المضعفة للقلب لتضيق الصمام الأبهري إلى فشل القلب. تتضمن علامات وأعراض فشل القلب الإرهاق وضيق النفس وانتفاخ الكاحلين والقدمين.

متى تزور الطبيب

إذا كان لديك لغط في القلب، فقد يوصي طبيبك بزيارة لطبيب القلب. إذا تعرضت إلى أعراض قد تشير إلى تضيّق الصمام الأبهري، فزر الطبيب.

الأسباب

لدى قلبك أربعة صمامات تبقي على تدفق الدم في الاتجاه الصحيح. تشمل هذه الصمامات الصمام التاجي، والصمام ثلاثي الشرف، والصمام الرئوي، والصمام الأبهري. يتكون كل صمام من طيات (شُرف أو وريقات) تفتح وتغلق مرة واحدة في أثناء كل نبضة قلب. وفي بعض الأحيان، لا تفتح الصمامات أو تُغلق بشكل صحيح؛ الأمر الذي يؤدي إلى تعطيل تدفق الدم من خلال قلبك وربما يُضعف القدرة على ضخ الدم إلى الجسم.

في تضيق الصمام الأبهري، يضيق الصمام الأبهري الواقع بين حجرة القلب السفلية اليسرى (البطين الأيسر) والشريان الرئيسي الذي يوصل الدم من القلب إلى الجسم (الشريان الأبهري) (التضيق).

عند تضيق الصمام الأبهري، يضطر البطين الأيسر إلى العمل بشكل أقوى لضخ كمية كافية من الدم إلى الصمام الأبهري ومنه إلى بقية جسمك. يمكن أن يتسبب ذلك في زيادة سُمك البطين الأيسر وتضخمه. وفي النهاية، يؤدي العمل الزائد للقلب إلى ضعف البطين الأيسر وقلبك بشكل عام، ويمكن أن يؤدي إلى فشل القلب ومشكلات أخرى في النهاية.

يمكن أن يحدث تضيق الصمام الأبهري لعدة أسباب، تشمل:

  • العيب القلبي الخلقي. يتكون الصمام الأبهري من ثلاث وريقات من النسيج محكمة التثبيت، مثلثة الشكل، تسمى الشُرف. يولد بعض الأطفال بصمام أبهري به شرفتان فقط بدلاً من ثلاثة (صمام أبهري ثنائي الشرف). قد يولد أيضًا الأشخاص ولديهم شرفة واحدة (أحادي الشرف) أو يكون لديهم أربع شرف (رياعي الشرف) ولكن تلك الحالات نادرة.

    قد لا يسبب هذا العيب أي مشاكل حتى فترة البلوغ، وهو الوقت الذي قد يبدأ فيه الصمام في التضيق أو التسريب، وقد يحتاج إلى إصلاحه أو استبداله.

    يتطلب التشوه الخلقي في الصمام الأبهري إجراء تقييم منتظم على يد طبيب؛ تحسبًا لأي علامات على وجود مشاكل الصمامات. في معظم الحالات، لا يعرف الأطباء لماذا يفشل صمام القلب في النمو نموًا سليمًا؛ لذلك ليس ذلك أمرًا كان يمكنك الوقاية منه.

  • تراكم الكالسيوم في الصمام. مع التقدم في العمر، قد تتراكم ترسبات الكالسيوم (تكلس الصمام الأبهري) على صمامات القلب. الكالسيوم معدن موجود في دمك. نظرًا لتدفق الدم باستمرار فوق الصمام الأبهري، يمكن أن تتراكم ترسبات الكالسيوم على شرف الصمام. لا علاقة لترسبات الكالسيوم هذه بتناول أقراص الكالسيوم، ولا بتناول المشروبات المزودة بالكالسيوم.

    وقد لا تتسبب هذه الترسبات في أي مشاكل على الإطلاق. ومع ذلك، فإنه عند بعض الأشخاص — ولا سيما من يكون الصمام الأبهري لديهم غير طبيعي خِلقيًا مثل الصمام الأبهري ثنائي الشرف — تؤدي ترسبات الكالسيوم إلى تصلب شرفتي الصمام. وقد يؤدي هذا التصلب بدوره إلى ضيق الصمام الأبهري، ويمكن أن يحدث في سن أصغر.

    ولكن تضيق الصمام الأبهري المتعلقة بالتقدم في العمر وتراكم ترسبات الكالسيوم في الصمام الأبهري شائعة أكثر لدى كبار السن. وعادة لا تسبب الحالة أعراضًا حتى سن 70 أو 80 عامًا.

  • الحمى الروماتيزمية. تعد الحمى الروماتيزمية من مضاعفات الإصابة بالتهاب الحلق بالمكورات العقدية، وقد تؤدي إلى تندب النسيج المتكون على الصمام الأبهري. ويمكن أن يؤدي هذا النسيج الندبي أيضًا إلى حدوث ضيق في الصمام الأورطي مما يؤدي إلى الإصابة بمرض تضيق الصمام الأورطي. كذلك، قد يكوّن النسيج الندبي سطحًا خشنًا يمكن أن تتجمع عليه ترسبات الكالسيوم، مما يؤدي إلى تضيق الصمام الأورطي مع التقدم في العمر.

    قد تؤدي الحمى الروماتيزمية إلى تلف أكثر من صمام قلبي واحد، وبأكثر من طريقة. وقد لا يفتح صمام القلب التالف أو لا يغلق بالكامل — أو كلا الأمرين. في حين أن الحمى الروماتيزمية نادرة في الولايات المتحدة، إلا أن بعض كبار السن أصيبوا بالحمى الروماتيزمية وهم أطفال.

عوامل الخطر

تتضمن عوامل خطر الإصابة تضيق الصمام الأبهري:

  • مراحل العمر المتقدمة
  • بعض أمراض القلب الموجودة عند الولادة (أمراض القلب الخلقية) مثل الصمام الأورطي ثنائي الشرفتين
  • تاريخ من حالات عدوى يمكن أن تؤثر على القلب
  • وجود عوامل خطر قلبية وعائية، مثل السكري وارتفاع الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم
  • مرض الكلى المزمن
  • تاريخ من تعرض الصدر للعلاج الإشعاعي

المضاعفات

يمكن أن يتسبب تضيق الصمام الأبهري في حدوث مضاعفات، بما في ذلك:

  • فشل القلب
  • السكتة الدماغية
  • تجلط الدم
  • النزف
  • اضطرابات ضربات القلب (عدم انتظام ضربات القلب)
  • العدوى التي تؤثر على القلب، مثل التهاب الشغاف
  • الوفاة

الوقاية

تتضمن بعض الطرق الممكنة لمنع تضيق الصمام الأبهري ما يلي:

  • اتخاذ خطوات لمنع الحمي الروماتيزمية. يمكنك القيام بذلك عن طريق الحرص على رؤية طبيبك عندما يكون لديك التهاب في الحلق. قد تتطور بكتيريا الحلق التي لم يتم علاجها إلى حمى روماتيزمية. لحسن الحظ، يمكن عادةً علاج بكتيريا الحلق بسهولة باستخدام المضادات الحيوية. الحمى الروماتيزمية أكثر شيوعًا في الأطفال والشباب.
  • تناول عوامل الخطر لمرض الشريان التاجي. تشمل هذه ارتفاع ضغط الدم والسمنة وارتفاع مستويات الكوليسترول. قد ترتبط هذه العوامل بتضيق الصمام الأبهري، لذا من الجيد أن تحافظ على وزنك وضغط الدم ومستويات الكوليسترول تحت السيطرة إذا كنت مصابًا بتضيق الصمام الأبهري.
  • العناية بأسنانك واللثة. قد يكون هناك صلة بين اللثة المصابة (التهاب اللثة) وأنسجة القلب المصابة (التهاب الشغاف). التهاب أنسجة القلب الناجم عن العدوى يمكن أن يضيق الشرايين ويؤدي إلى تفاقم حالة تضيق الصمام الأبهري.

بمجرد أن تعرف أنك لديك تضيق الصمام الأبهري، قد يوصي طبيبك بأن تحد من الأنشطة المرهقة لتجنب زيادة الحمل على قلبك.

التشخيص

لتشخيص تضيق الصمام الأبهري، سيقوم الطبيب بمراجعة العلامات والأعراض التي تعانيها وتاريخك الطبي وإجراء فحص بدني. قد يستمع طبيبك إلى قلبك باستخدام سماعة الطبيب لتحديد ما إذا كنت مصابًا بالنفخة القلبية والتي قد تشير إلى مرض في الصمام الأبهري. قد يقوم أحد الأطباء المتخصصين في أمراض القلب (طبيب القلب) بتقييمك.

قد يطلب طبيبك إجراء عدة اختبارات لتشخيص حالتك وتحديد سبب الحالة وشدتها. قد تتضمن الفحوص:

  • مخطط صدى القلب. يستخدم هذا الاختبار موجات صوتية لإنتاج صور فيديو لقلبك أثناء الحركة. وخلال هذا الاختبار، يقوم المتخصصون بتركيب جهاز يشبه العصا (تِرْجام) على صدرك. قد يستخدم الأطباء هذا الاختبار لتقييم غرف القلب والصمام الأبهري وتدفق الدم من خلال قلبك. عادةً ما يستخدم الطبيب هذا الاختبار لتشخيص حالتك إذا كان يشك في إصابتك بحالة صمام القلب.

    يمكن أن يساعد هذا الاختبار الأطباء في إلقاء نظرة عن كثب في حالة الصمام الأبهري وسبب وشدة حالتك. كما يمكن أن يساعد الأطباء في تحديد ما إذا كنت مصابًا بحالات أخرى في صمام القلب.

    يمكن للأطباء إجراء نوع آخر من مخطط صدى القلب يسمى مخطط صدى القلب عبر المريء للحصول على نظرة فاحصة على الصمام الأبهري. في هذا الاختبار، يتم إدخال تِرْجام (محول) صغير الحجم مثبت على نهاية أنبوب أسفل الأنبوب الممتد من فمك إلى المعدة (المريء).

  • جهاز تخطيط كهربية القلب (ECG). في هذا الاختبار، يتم تثبيت أسلاك (أقطاب) برفادات على جلدك لقياس النشاط الكهربائي لقلبك. يمكن لمخطط كهربية القلب الكشف عن الحجرات المتضخمة في قلبك وأمراض القلب ونظم القلب غير الطبيعية.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية. يمكن أن يساعد تصوير الصدر بالأشعة السينية طبيبك في تحديد ما إذا كان القلب متضخمًا؛ الأمر الذي قد يحدث في تضيق الصمام الأبهري. ويمكن أن يُظهر أيضًا ما إذا كنت تعاني تمدد الأوعية الدموية (الشريان الأبهري) القادمة من القلب أو أي تراكم للكالسيوم في الصمام الأبهري. يمكن للأشعة السينية على الصدر أن تساعد طبيبك أيضًا في تحديد حالة الرئة لديك.
  • اختبارات التمارين الرياضية أو الإجهاد. تساعد الاختبارات التي تُجرى أثناء ممارسة التمارين الأطباء على معرفة ما إذا ما كنت تعاني علامات وأعراضًا تشير إلى الإصابة بمرض الصمام الأبهري أثناء القيام بنشاط بدني، وهذه الاختبارات يمكن أن تساعد في تحديد شدة حالتك. إذا كنت غير قادر على ممارسة التمارين الرياضية، يمكن استخدام الأدوية التي لها تأثيرات على قلبك مماثلة لممارسة التمارين الرياضية.
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT) للقلب. يستخدم التصوير المقطعي المحوسب للقلب سلسلة من الأشعة السينية لإنتاج صور مفصلة لصمامات القلب والقلب نفسه. قد يستخدم الأطباء هذا الاختبار لقياس حجم الشريان الأبهري وفحص الصمام الأبهري عن كثب أكثر.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي القلبي. يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي القلبي المجالات المغناطيسية وموجات الراديو لخلق صور مفصلة من قلبك. ويمكن استخدام هذا الاختبار لتحديد شدة حالتك وتقييم حجم الشريان الأبهري.
  • القسطرة القلبية. لا يُستخدم هذا الاختبار في كثير من الأحيان لتشخيص مرض الصمام الأبهري، ولكن يمكن استخدامها إذا كانت الاختبارات الأخرى غير قادرة على تشخيص الحالة أو تحديد شدتها.

    وفي هذا الإجراء، يدخل الأطباء أنبوبًا رفيعًا (قسطرة) في أحد الأوعية الدموية في الذراع أو الأربية ويوجهونها إلى أحد الشرايين في القلب.

    قد يحقن الأطباء صبغة عبر القسطرة، التي تساعد في أن تصبح الشرايين مرئية في الأشعة السينية (تصوير الأوعية التاجية). هذا يوفر لطبيبك صورة مفصلة عن شرايين قلبك وطريقة عمله. ويمكنه أيضًا قياس الضغط داخل حجرات القلب.

العلاج

يعتمد علاج تضيق الصمام الأبهري على شدة المرض وهل يعاني المريض علامات وأعراضًا، وهل الحالة تتفاقم أم لا.

إذا كانت أعراضك بسيطة أو كنت لا تعاني أعراضًا، فقد يراقب الطبيب حالتك في مواعيد متابعة منتظمة. وربما يوصي الطبيب بإجراء تغييرات صحية في نمط الحياة وتناول أدوية لعلاج الأعراض أو للتقليل من خطر حدوث مضاعفات.

قد تحتاج في نهاية المطاف لعملية جراحية لإصلاح الصمام الأبهري المتضرر أو استبداله. في بعض الحالات، قد يوصي طبيبك بإجراء جراحة حتى إذا كنت لا تعاني أعراضًا. إذا كنت ستخضع لجراحة قلب أخرى، فقد يجري الأطباء جراحة الصمام الأبهري في نفس الوقت.

عادة ما تتم الجراحة لإصلاح الصمام الأبهري أو استبداله من خلال إحداث قطع (شق) في الصدر. ربما تتوفر الطرق الأقل ذات التدخل الجراحي الأقل، وسيقيّم الطبيب المريض لتحديد هل هو مرشح لتلك الإجراءات أم لا.

في حالة الإصابة بتضيق الصمام الأبهري، يجب أن يخضع المريض للتقييم والعلاج في أحد المراكز الطبية التي لديها فريق متعدد التخصصات يضم أطباء قلب وأطباء آخرين وعاملين في المجال الطبي مدربين وذوي خبرة في تقييم أمراض صمام القلب وعلاجها. سيعمل الفريق معك عن كثب لتحديد العلاج الأنسب لحالتك.

تشمل خيارات الجراحة:

إصلاح الصمام الأبهري

نادرًا ما يُصلح الجراحون الصمام الأبهري لعلاج تضيق الصمام الأبهري، وعادةً ما يتطلب تضيق الصمام الأبهري إجراء استبدال الصمام الأبهري. لإصلاح الصمام الأبهري، قد يفصل الجراحون طيات الصمام (الشرف) التي التحمت.

رأب الصمام بالبالون

يمكن للأطباء إجراء قسطرة باستخدام أنبوب طويل، ورفيع (القسطرة) لإصلاح الصمام ذي الفتحة الضيقة (تضيق الصمام الأبهري). في هذا الإجراء، الذي يسمى رأب الصمام بالبالون، يدخل الطبيب أنبوب القسطرة مع وجود بالون في طرفه في شريان في ذراعك أو فخذك ويوجهه إلى الصمام الأبهري. يقوم الطبيب بتنفيذ الإجراء ثم ينفخ البالون، الذي يوسّع فتحة الصمام. ثم يتم تفريغ البالون، وتتم إزالة القسطرة والبالون.

يمكن لهذا الإجراء علاج تضيق الصمام الأبهري عند الرضع والأطفال. ومع ذلك، فإن الصمام يميل إلى الضيق مرة أخرى في البالغين الذين قاموا بهذا الإجراء، لذلك عادة ما يتم تنفيذه فقط في البالغين المرضى للغاية بشكل يصعب معه إجراء عملية جراحية أو الذين ينتظرون استبدال الصمام، لأنهم عادة ما يكونون بحاجة إلى إجراءات إضافية لعلاج الصمام الضيق مع مرور الوقت.

كثيرًا ما يلزم استبدال الصمام الأبهري لعلاج مرض تضيق الصمام الأبهري. في جراحة استبدال الصمام الأبهري، يزيل الجراح الصمام التالف ويستبدله بصمام ميكانيكي أو صمام مصنوع من نسيج قلب بشري أو نسيج قلب خنزير أو بقرة (صمام نسيجي بيولوجي).

تتحلل صمامات الأنسجة البيولوجية مع مرور الوقت، وربما تحتاج في نهاية المطاف إلى الاستبدال. يحتاج الأشخاص الذين يعيشون بصمامات ميكانيكية إلى تناول أدوية مسيلة للدم طوال العمر لمنع حدوث تجلط الدم. سيناقش الطبيب معك الفوائد والمخاطر لكل نوع من أنواع الصمامات وسيناقش أيضًا أي صمام قد يكون ملائمًا لك.

قد يُجري الأطباء إجراء أقل توغلاً يُطلق عليه استبدال الصمام الأبهري عبر القسطرة (TAVR) ليحل محل الصمام الأبهري الضيق. قد يكون استبدال الصمام الأبهري عبر القسطرة (TAVR) خيارًا للأشخاص الذين يعتبر لديهم معدل متوسط أو مرتفع للإصابة بالمضاعفات من استبدال الصمام الأبهري عبر الجراحة.

في عملية استبدال الصمام الأبهري، يدخل الأطباء القسطرة في ساقك أو صدرك ويوجهونها إلى قلبك. يتم إدخال صمام الاستبدال من خلال القسطرة وتوجيهه إلى قلبك. يمكن أن توسع البالون الصمام، أو بعض الصمامات يمكن أن تتوسع ذاتيًا. عند زراعة الصمام، يزيل الأطباء القسطرة من أوعيتك الدموية.

قد يلجأ الأطباء أيضًا لأحد إجراءات القسطرة التي تنطوي على إدخال صمام في صمام بديل مصنوع من أنسجة بيولوجية لم يعد يعمل بشكل صحيح. وتتم مواصلة البحث في إجراءات القسطرة الأخرى لإصلاح الصمام الأبهري أو استبداله.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

سيكون لديك مواعيد متابعة منتظمة مع طبيبك لمراقبة حالتك. يجب تناول كل الأدوية كما هو مقرر.

قد ينصحك طبيبك بإدخال العديد من التغييرات المتعلقة بالصحة القلبية في نمط حياتك، بما في ذلك:

  • اتباع نظام غذائي صحي للقلب. تناول مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات، ومنتجات الألبان قليلة الدسم أو الخالية من الدهون والدواجن والأسماك والحبوب الكاملة. تجنب الدهون المشبعة والمتحولة والملح الزائد والسكر.
  • الحفاظ على وزن صحي. اجعل هدفك هو الحفاظ على وزن صحي. إذا كنت تعاني زيادة الوزن أو السمنة، فقد يوصي طبيبك بأن تفقد الوزن.
  • الحصول على النشاط البدني المنتظم. اسعَ إلى تضمين 30 دقيقة على الأقل من النشاط البدني، مثل المشي السريع، في روتين اللياقة البدنية اليومية الخاص بك.
  • التحكم في التوتر. اعثر على طرق للمساعدة في إدارة الإجهاد، مثل أنشطة الاسترخاء والتأمل والنشاط البدني وقضاء الوقت مع العائلة والأصدقاء.
  • تجنب استعمال التبغ. إذا كنت تدخن، فأقلع عن التدخين. اسأل طبيبك عن الموارد التي تساعدك على الإقلاع عن التدخين. الانضمام إلى مجموعة دعم قد يكون مفيدًا.

وبالنسبة إلى النساء المصابات بمرض تضيق الصمام الأبهري، من المهم التحدث مع طبيبك قبل أن تصبحين حاملاً. يمكن أن تتناقشِ مع طبيبك حول الأدوية التي يمكنكِ تناولها بأمان، وما إذا كنتِ قد تحتاجين إلى عملية لمعالجة حالة الصمام قبل الحمل.

ستحتاجِين على الأرجح إلى مراقبة دقيقة من قبل طبيبك أثناء الحمل. قد يوصي الأطباء النساء اللاتي يعانين تضيق الصمام الشديدة بتجنب الحمل لتجنب خطر حدوث مضاعفات.

الاستعداد لموعدك

إذا كنت تعتقد أنك مصاب بداء الصمام الأبهري، فحدد موعدًا لزيارة طبيبك. إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

  • انتبه إلى أي قيود قبل الموعد. عند تحديد الموعد، اسأل إذا كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به مسبقًا.
  • دوّن الأعراض التي تعانيها، بما في ذلك أي أعراض لا يبدو عليها أنها مرتبطة بمرض الصمام القلبي.
  • دوّن المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك التاريخ العائلي لمرض القلب، أو أي مرض من أمراض الإجهاد الرئيسية، أو أي تغييرات حديثة في الحياة.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تأخذها.
  • اصطحب أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء معك، إن أمكن. الشخص الذي يرافقك يمكن أن يساعدك في تذكر المعلومات التي تلقيتها.
  • استعد لمناقشة عادات ممارسة الرياضة والنظام الغذائي. إذا كنت لا تأكل جيدًا ولا تمارس الرياضة، فكن على استعداد للتحدث إلى طبيبك حول التحديات التي قد تواجهها عند البدء.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

بالنسبة لتضيق الصمام الأبهري، تتضمن بعض الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما الذي يمكن أن يتسبب في حالتي أو الأعراض التي لدي؟
  • ما الأسباب المحتملة الأخرى للأعراض أو الحالة التي أُعانيها؟
  • ما الفحوصات التي سأحتاج إليها؟
  • ما العلاج الأفضل؟
  • ما بدائل النهج الأولي التي تقترحها؟
  • أعاني حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بشكل أفضل؟
  • هل هناك قيود يتعين علي اتباعها؟
  • هل يجب عليَّ زيارة أخصائي؟
  • إذا كنت أحتاج إلى جراحة، فمن هو الجراح الذي توصي به لإجراء جراحة صمام القلب؟
  • هل هناك دواء بديل جنيس للدواء الذي تصفه؟
  • هل هناك منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكن أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح الأسئلة الأخرى التي لديك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، بما في ذلك:

  • متى بدأت أعراضك؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إذا وُجد؟

العلاج في تايلند

# لتفاصيل العلاج في تايلند يمكنكم التواصل على مدار الساعه عن طريق الرقم : 66864036343+ (واتس أب – لاين – فايبر – إيمو – سوما – تانغو ) أو عن طريق الإيميل : [email protected] أتم الله شفائكم على خير ولا أراكم الله مكروها في عزيز لديكم

السابق
ضيق الشريان الكلوي
التالي
تعظم الدروز الباكر

اترك تعليقاً