مقالات طبية

رُهابُ الخلاء

تعمل شركة تايلند أدفايزور على تقديم أحدث خدماتها دوما فى مجال السياحة العلاجية، وذلك من خلال توفير علاج رُهابُ الخلاء في تايلند، بالإضافة إلى تقديم شرح مفصل عن افضل الطرق لعلاج رُهابُ الخلاء ، كل هذا تحت إشراف مجموعة متخصصة من أكثر الأطباء خبرة وكفاءة فى هذا المجال.

العلاج في تايلند

# لتفاصيل العلاج في تايلند يمكنكم التواصل على مدار الساعه عن طريق الرقم : 66864036343+ (واتس أب – لاين – فايبر – إيمو – سوما – تانغو ) أو عن طريق الإيميل : [email protected] أتم الله شفائكم على خير ولا أراكم الله مكروها في عزيز لديكم

تعريف رُهابُ الخلاء

رهاب الخلاء (Agoraphobia) هو نوع من اضطراب القلق تخشى فيه الأماكن والمواقف التي قد تسبب لك الهلع وتجعلك تشعر بأنك محاصر، أو بانعدام الحيلة أو الإحراج، وتتفاداها. فأنت تخاف موقفًا حقيقيًا أو متوقعًا، مثل استخدام وسائل المواصلات العامة، أو أن تكون في حيّز مفتوح أو محصور، أو أن تقف في طابور، أو تكون ضمن الزحام.

ويحدث القلق نتيجة لخوفك من عدم وجود وسيلة سهلة للهرب أو للحصول على المساعدة إن تعاظمت شدة القلق. ويصاب أغلب مرضى رهاب الخلاء به بعد التعرض لنوبة أو أكثر من نوبات الهلع، مما يسبب لهم قلقًا من التعرض لنوبة أخرى ويتفادون الأماكن التي قد يحدث لهم ذلك فيها مرة أخرى.

وغالبًا ما يجد المصابون برهاب الخلاء صعوبة في الشعور بالأمان في أي حيّز عام، وخاصةً في أماكن تجمع الجماهير. قد تشعر أنك في حاجة لرفيق، كأحد الأقرباء أو الأصدقاء، ليصاحبك إلى الأماكن العامة. قد يكون الخوف طاغيًا إلى الدرجة التي قد تُشعرك بالعجز عن مغادرة منزلك.

قد يكون علاج رهاب الخلاء صعبًا لأنه يعني عادةً مواجهة مخاوفك. ولكن مع العلاج النفسي والأدوية، يمكنك الفرار من فخ رهاب الخلاء وعيش حياة أكثر إمتاعًا.

الأعراض

أعراض رهاب خلاء نموذجي تشمل الخوف من:

  • ترك المنزل وحده
  • الحشود أو الانتظار في الطابور
  • المساحات المغلقة، مثل دور السينما أو المصاعد أو المتاجر الصغيرة
  • المساحات المفتوحة، مثل مواقف السيارات، أو الجسور أو مراكز التسوق
  • استخدام وسائل النقل العام، مثل الحافلة أو الطائرة أو القطار

هذه الحالات تسبب القلق لأنك تخشى أنك لن تتمكن من الهروب أو العثور على المساعدة إذا بدأت تشعر بالذعر أو لديك أعراض أخرى تعوقك أو تزعجك.

إضافةً إلى ذلك:

  • خوف أو قلق يحدث بشكل دائم تقريبًا بسبب التعرض لموقف ما
  • خوفك أو قلقك لا يتناسب مع الخطر الفعلي للوضع
  • يمكنك تجنب الموقف، تحتاج إلى رفيق للذهاب معك، أو تتحمل الوضع ولكنك في غاية الضيق
  • تواجهك اضطرابات أو مشاكل كبيرة في المواقف الاجتماعية أو العمل أو مجالات أخرى في حياتك بسبب الخوف أو القلق أو التجاهل
  • رهابك وتجاهلك يستمر عادةً لمدة ستة أشهر أو أكثر

اضطراب الهلع ورهاب الخلاء

يعاني بعض الأشخاص اضطراب الهلع بالإضافة إلى رهاب الخلاء. ويُعد اضطراب الهلع نوعًا من اضطرابات القلق حيث يجعلك تتعرض لنوبات مفاجئة من الخوف الشديد الذي يصل لأقصاه في غضون بضع دقائق ويؤدي إلى ظهور أعراض جسدية شديدة (نوبات الهلع). وقد يظن الشخص أنه يفقد السيطرة أو يتعرض لأزمة قلبية أو حتى للموت.

ويمكن أن يؤدي الخوف من التعرض لنوبة أخرى إلى تجنب التواجد في ظروف مماثلة أو المكان الذي تعرض فيه الشخص لنوبة الهلع في محاولة لمنع التعرض لنوبات هلع في المستقبل.

يمكن أن تشمل علامات نوبة الخوف وأعراضها:

  • معدل ضربات القلب السريع
  • صعوبة في التنفس أو الشعور بالاختناق
  • ألم أو ضيق في الصدر
  • الدوار أو الدوخة
  • الشعور برعشة أو خدر أو وخز
  • فرط التعرق
  • احمرارًا مفاجئًا أو قشعريرة
  • اضطراب في المعدة أو إسهال
  • الشعور بفقدان السيطرة
  • الخوف من الموت

متى تزور الطبيب

يمكن أن يحد رهاب الخلاء بشدة من قدرتك على الاختلاط والعمل وحضور المناسبات الهامة وحتى إدارة تفاصيل حياتك، مثل أداء المهام.

لا تدع رهاب الخلاء يُضيق عليك عالمك. اتصل بطبيبك إذا ظهرت عليك علامات أو أعراض مدرجة أعلاه.

الأسباب

يمكن للحالات الحيوية، بما يتضمن الحالات الصحية والوراثية، والمزاجية والضغط البيئي وتجارب التعلُّم، كلها أن تلعب دورًا في الإصابة برهاب الخلاء.

عوامل الخطر

إن رُهاب الخلاء قد يبدأ في مرحلة الطفولة، ولكن عادة ما يبدأ في أواخر سن المراهقة أو في السنوات الأولى للبالغين — عادة قبل سن 35 — ولكن يمكن أن يصاب به أيضًا البالغون الأكبر سنًا. وفي كثير من الأحيان يتم تشخيص النساء برُهاب الخلاء أكثر من الرجال.

وتشمل عوامل خطر رُهاب الخلاء:

  • الإصابة باضطرابات الهلع أو الأنواع الأخرى من الرهاب
  • الاستجابة لنوبات الهلع بالخوف المفرط والتجنب
  • التعرض لأحداث الحياة المجهدة، مثل الإساءة أو وفاة أحد الوالدين أو التعرض للهجوم
  • المعاناة من مزاج متوتر أو عصبي
  • إصابة أحد الأقارب بخطر رُهاب الخلاء

المضاعفات

قد يؤدي رُهابُ الخلاء إلى الحد من أنشطتك الحياتية بصورة كبيرة. إذا كنت تعاني من رُهابُ الخلاء بصورة كبيرة، فربما لن تتمكن حتى من الخروج من المنزل. بدون علاج، يظل بعض الأفراد ملازمين لمنازلهم لسنوات. ربما لن تتمكن من زيارة العائلة والأصدقاء، أو الذهاب إلى المدرسة أو العمل، أو أداء المهام، أو المشاركة في الأنشطة اليومية العادية الأخرى. ربما تصبح معتمدًا على الآخرين لمساعدتك.

ربما يؤدي رُهابُ الخلاء كذلك إلى أو يرتبط بما يلي:

  • الاكتئاب
  • إدمان الكحول أو المخدرات
  • اضطرابات الصحة العقلية الأخرى، بما في ذلك اضطرابات القلق أو الاضطرابات الشخصية الأخرى

الوقاية

لا توجد وسيلة مؤكدة للوقاية من رُهاب الخلاء. ورغم ذلك، تزداد حالة القلق كلما تجنَّبت المواقف التي تخشاها. إذا انتابتك مشاعر الخوف البسيطة من الذهاب إلى أماكن آمنة، فقم بالتدرُّب على الذهاب إلى تلك الأماكن مرارًا وتكرارًا قبل أن تزداد حالة الشعور بالخوف بشكل مفرط. إذا كان من الصعب القيام بذلك لوحدك فاطلب من أحد أفراد الأسرة أو الأصدقاء الذهاب معك أو اطلب مساعدة المتخصصين.

إذا انتابك الشعور بالقلق من الذهاب إلى الأماكن أو تعرضت لنوبات الهلع، فقم بالحصول على العلاج في أقرب وقت ممكن. قم بالحصول على المساعدة مبكرًا لمنع تفاقم الأعراض. وكما هو الحال مع العديد من الحالات الصحية العقلية الأخرى، قد يكون من الصعب علاج القلق كلما تأخرنا في علاجه.

التشخيص

يتم تشخيص رهاب الخلاء على أساس:

  • العلامات والأعراض
  • مقابلة مفصلة مع طبيبك أو اختصاصي الصحة العقلية
  • الفحص الجسدي لاستبعاد أمراض أخرى قد تكون هي المسببة لأعراضك
  • معايير رهاب الخلاء المدرجة في Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders (الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية) (DSM-5)، الذي نشرته جمعية الطب النفسي الأمريكية

العلاج

عادة ما يتضمن علاج رهاب الخلاء كلاً من العلاج النفسي والأدوية، وقد يستغرق العلاج بعض الوقت، ولكنه يمكن أن يساعدك في التحسن.

العلاج النفسي

يتضمن العلاج النفسي العمل مع معالج لتحديد الأهداف وتعلم المهارات العملية لتقليل أعراض القلق لديك. يُعد العلاج السلوكي الإدراكي واحدًا من أشكال العلاج النفسي الأكثر فعالية لاضطرابات القلق، بما فيها رهاب الخلاء.

وبشكل عام، يركز العلاج السلوكي الإدراكي، وهو علاج قصير الأمد، على تعليمك مهارات محددة لتحمل القلق على نحو أفضل، وتحدي مخاوفك بشكل مباشر، والرجوع تدريجياً إلى الأنشطة التي تجنبتها بسبب القلق. خلال تلك العملية، تتحسن الأعراض لديك استنادًا إلى نجاحك المبدئي.

يمكنك أن تتعلم:

  • العوامل التي قد تؤدي إلى الإصابة بنوبة هلع أو أعراض تشبه نوبة الهلع وما يجعلها أسوأ
  • كيف تتغلب على أعراض القلق وتتحملها
  • طرق تحدي قلقك مباشرة، مثل احتمال حدوث أشياء سيئة في المواقف الاجتماعية
  • أن قلقك يتناقص تدريجيًا إذا بقيت في المواقف ويمكنك التحكم في هذه الأعراض حتى تزول
  • كيفية تغيير السلوكيات غير المرغوبة أو غير الصحية من خلال إزالة الحساسية، ويُسمى أيضًا بالعلاج التعرضي، لمواجهة الأماكن والمواقف التي تسبب لك الخوف والقلق بكل أمان

إذا كانت لديك صعوبة في مغادرة المنزل، فربما تتساءل كيف يمكنك الذهاب إلى عيادة الطبيب المعالج. يعلم الأطباء المعالجون لرهاب الخلاء هذه المشكلة جيدًا.

إذا شعرت بأنك نَزيلُ الدَّار بسبب رهاب الخلاء، ابحث عن معالج يمكنه مساعدتك في إيجاد بدائل للزيارات في العيادة، على الأقل في المرحلة الأولى من العلاج. قد يعرض الطبيب مقابلتك لأول مرة في منزلك، أو في المكان الذي ترى أنه آمن بالنسبة لك (المناطق الآمنة). كما يمكنه توفير بعض الجلسات عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني أو باستخدام برامج الكمبيوتر أو غيرها من الوسائل.

إذا كان رهاب الخلاء بالغ الشدة بحيث لا يمكنك الوصول إلى الرعاية، فقد تستفيد من البرنامج المكثف للمستشفى المتخصص في علاج القلق.

وقد تحتاج إلى اصطحاب قريب أو صديق تثق به خلال موعدك حيث يمكنه أن يقدم الراحة والمساعدة والتدريب، إذا لزم الأمر.

الأدوية

وكثيرًا ما تستخدم أنواع معينة من مضادات الاكتئاب لعلاج رهاب الخلاء، وأحيانًا تستخدم أدوية مضادة للقلق على أساس محدود. مضادات الاكتئاب هي أكثر فعالية من الأدوية المضادة للقلق في علاج رهاب الخلاء.

  • مضادات الاكتئاب. وتستخدم بعض مضادات الاكتئاب التي تسمى مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، مثل فلوكستين (بروزاك) وسيرترالين (زولوفت)، لعلاج اضطراب الذعر مع رهاب الخلاء. يمكن أن تعالج أنواع أخرى من مضادات الاكتئاب بفعالية رهاب الخلاء.
  • أدوية مضادة للقلق. الأدوية المضادة للقلق التي تسمى البنزوديازيبينات هي مهدئات، في حالات محدودة، قد يصفها لك الطبيب لتخفيف أعراض القلق مؤقتًا. تستخدم البنزوديازيبينات عمومًا فقط لتخفيف القلق الحاد على المدى القصير. ولأن هذه العقاقير يمكن أن تصبح عادة، فإنها ليست خيارًا جيدًا إذا كنت تعاني مشاكل طويلة المدى مع القلق أو مشاكل في تعاطي الكحول أو المخدرات.

قد يستغرق الأمر أسابيع لتخفيف الأعراض. قد تحتاج إلى تجربة أدوية مختلفة قبل العثور على علاج مناسب لك.

يمكن أن يسبب بداية ونهاية العلاج المضاد للاكتئاب آثارًا جانبية تخلق إحساسًا جسديًا غير مريح أو حتى أعراض نوبة ذعر. لهذا السبب، من المرجح أن يزيد الطبيب من الجرعة تدريجيًا في أثناء العلاج، ويقلل من الجرعة ببطء عندما يشعر بأنك جاهز للتوقف عن تناول الدواء.

الطب البديل

تزعم بعض المكملات العشبية والغذائية أن لها فوائد مهدئة ومضادة للقلق. قبل تناول أي من هذه من أجل رهاب الخلاء، تحدث مع طبيبك. على الرغم من توافر هذه المكملات دون وصفة طبية، فإنها لا تزال تشكل مخاطر صحية محتملة.

على سبيل المثال، يبدو أن المكمل العشبي كافا، والذي يطلق عليه أيضًا كافا كافا، علاج واعد للقلق، ولكن هناك تقارير عن تلف الكبد الخطير، حتى مع الاستخدام قصير الأجل. وقد أصدرت إدارة الغذاء والدواء تحذيرات ولكنها لم تحظر البيع في الولايات المتحدة. تجنب استخدام أي منتج يحتوي على كافا حتى يتم إجراء دراسات أكثر دقة حول سلامته، خاصةً إذا كنت تعاني مشكلات في الكبد أو تتناول أدوية تؤثر في الكبد.

التأقلم والدعم

يؤدي التعايش مع رُهابُ الخلاء إلى جعل الحياة صعبة. ويمكن أن تساعدك العلاجات المهنية في التغلب على هذا الاضطراب أو التحكم فيه بفعالية، حتى لا تصبح سجينًا لمخاوفك.

يمكنك أيضًا اتباع هذه الخطوات للتعامل مع نفسك ورعايتها عندما تصاب برُهابُ الخلاء:

  • التزم بخطة علاجك. تناول الأدوية حسب التوجيهات. التزم بمواعيد العلاج. تواصل بانتظام مع المعالج الخاص بك. يمكن للمداومة على العلاج أن تشكل فارقًا كبيرًا، لا سيما فيما يخص ممارسة المهارات وتلقي الدواء.
  • حاول عدم تجنب المواقف التي ترهبها. إنه لمن الصعب الذهاب إلى الأماكن أو أن تكون في مواقف تجعلك تشعر بعدم الراحة أو تجلب لك أعراض القلق. ولكن مع ممارسة الذهاب إلى المزيد والمزيد من الأماكن يجعل هذه الأماكن أقل إثارة للشعور بالخوف والقلق. يمكن لأفراد أسرتك وأصدقائك ومعالجك مساعدتك في العمل على ذلك.
  • تعلّم مهارات التهدئة. ويُمكّنك العمل مع المعالج من تعلّم تهدئة نفسك والتخفيف عنها. وقد تساعدك ممارسة أساليب الاسترخاء البسيطة، مثل التأمل، واليوغا، والتدليك وتقنيات التصور في تحقيق ذلك أيضًا. مارس هذه التقنيات عند عدم الشعور بالقلق أو التوتر، ثم اجعلها موضع تنفيذ أثناء المواقف العصيبة.
  • تجنب الكحوليات والمخدرات الترويحية. قلل أيضًا من تناول الكافيين أو تجنبه. يمكن أن تساعد هذه المواد في تفاقم أعراض الهلع والقلق لديك.
  • اعتنِ بنفسك. احصل على قسط كافٍ من النوم، ومارس أنشطة بدنية يوميًا، واتبع نظامًا غذائيًا صحيًا، يتضمن الكثير من الخضروات والفاكهة.
  • انضم إلى إحدى مجموعات الدعم. قد تساعدك مجموعات الدعم للأشخاص المصابين باضطرابات القلق في التواصل مع أشخاص آخرين يواجهون تحديات مشابهة ومشاركة التجارب.

الاستعداد لموعدك

إذا كنت تعاني رُهابُ الخلاء، فقد تشعر بالخوف الشديد أو الحرج من الذهاب إلى عيادة طبيبك. لذا يمكنك التفكير في البدء بإجراء اتصال هاتفي لطبيبك أو أخصائي الصحة النفسية، أو أن تطلب من شخص تثق به من أفراد عائلتك أو من أصدقائك الذهاب معك إلى موعدك.

ما يمكنك فعله

للاستعداد لموعدك، ضع قائمة بكل من:

  • أي أعراض كنت تعانيها، ومدة استمرارها
  • الأشياء التي توقفت عنها أو تتجنب فعلها لأنها تجهدك
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، خاصةً أي ضغوط نفسية أو تغيرات كبيرة في الحياة تعرضت لها في الفترة التي ظهرت فيها الأعراض لأول مرة
  • المعلومات الطبية، بما في ذلك الحالات الصحية العقلية والبدنية التي تُعانيها
  • جميع الأدوية أو الفيتامينات أو الأعشاب أو غيرها من المكملات الغذائية التي تتناولها، والجرعات
  • أسئلة ينبغي طرحها على الطبيب لتحقيق أقصى استفادة من الزيارة

بعض الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها على طبيبك:

  • ما الذي يتسبب في الاعراض التي أعاني منها في اعتقادك؟
  • هل يوجد أي أسباب أخرى محتملة؟
  • كيف ستحدد تشخيصاتي؟
  • هل حالتي محتمل أن تكون مؤقتة أم طويلة الأمد (مزمنة)؟
  • ما العلاج الذي توصي به؟
  • أنا أعاني مشكلات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بأفضل طريقة؟
  • ما خطر الآثار الجانبية للأدوية التي توصي بها؟
  • هل هناك خيارات أخرى خلاف تناول الأدوية؟
  • متى تتوقع تحسن الأعراض؟
  • هل يجب عليَّ زيارة أخصائي الصحة النفسية؟
  • هل هناك أي مواد مطبوعة يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى خلال الزيارة.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن طبيبك سيطرح عليك عددًا من الأسئلة. كن مستعدًا للإجابة عنها لتخصيص وقت للنقاط التي تريد التركيز عليها. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • ما الأعراض التي تعاني منها والتي تُثير قلقك؟
  • متى لاحظت أول ظهور لهذه الأعراض؟
  • ما الوقت الأكثر ترجيحًا لظهور الأعراض؟
  • هل يبدو أن هناك شيئًا يجعل أعراضك أفضل أو أسوأ؟
  • هل تتجنب أي مواقف أو أماكن تخاف أن يؤدوا إلي ظهور الأعراض؟
  • ما مدى تأثير الأعراض فى حياتك والأشخاص المقربين لك؟
  • هل تم تشخيصك بإصابتك بأي حالات طبية؟
  • هل خضعت لأي علاج للاضطرابات النفسية الصحية الأخرى من قبل؟ إذا كان الأمر كذلك، فما العلاج الذي حقق أكبر فائدة؟
  • هل فكرت من قبل في إيذاء نفسك؟
  • هل تتناول الكحول أو تستخدم المخدرات الترويحية؟ كم مرة؟

العلاج في تايلند

# لتفاصيل العلاج في تايلند يمكنكم التواصل على مدار الساعه عن طريق الرقم : 66864036343+ (واتس أب – لاين – فايبر – إيمو – سوما – تانغو ) أو عن طريق الإيميل : [email protected] أتم الله شفائكم على خير ولا أراكم الله مكروها في عزيز لديكم

السابق
رتق الصمام ثلاثي الشرف
التالي
داء ستيل في البالغين

اترك تعليقاً