مقالات طبية

فيروس نقص المناعة (HIV)- الإيدز (AIDS)

تعمل شركة تايلند أدفايزور على تقديم أحدث خدماتها دوما فى مجال السياحة العلاجية، وذلك من خلال توفير علاج فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)/ مرض الإيدز (AIDS) في تايلند، بالإضافة إلى تقديم شرح مفصل عن افضل الطرق لعلاج فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) ، مرض الإيدز (AIDS) ، كل هذا تحت إشراف مجموعة متخصصة من أكثر الأطباء خبرة وكفاءة فى هذا المجال.

# لتفاصيل العلاج في تايلند يمكنكم التواصل على مدار الساعه عن طريق الرقم : 66864036343+ (واتس أب – لاين – فايبر – إيمو – سوما – تانغو ) أو عن طريق الإيميل : [email protected] أتم الله شفائكم على خير ولا أراكم الله مكروها في عزيز لديكم

تعريف فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)/ مرض الإيدز (AIDS)

متلازمة نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) حالة مزمنة قد تؤدي إلى الوفاة ناتجة عن فيروس نقص المناعة البشري (HIV). يدمر فيروس نقص المناعة البشري جهازك المناعي فيؤثر على قدرة جسمك على مقاومة الجراثيم التي تسبب الأمراض.

فيروس نقص المناعة البشري عبارة عن عدوى تنتقل جنسيًا (STI). كما أنه يمكن أن ينتشر عن طريق التلامس مع دم ملوث أو من الأم إلى الابن أثناء الحمل أو الولادة أو الرضاعة. بدون علاج، قد يستغرق فيروس نقص المناعة البشري سنوات قبل أن يؤدي إلى إضعاف جهازك المناعي لدرجة أن تكون مصابًا بالإيدز.

لا يوجد علاج لفيروس نقص المناعة البشري/الإيدز، لكن هناك علاجات يمكن أن تبطئ كثيرًا من تطور المرض. لقد قللت هذه العقاقير من الوفيات بسبب الإيدز في الكثير من الدول المتقدمة.

خدمات أخري لشركة تايلند أدفايزور :

الأعراض

تختلف أعراض فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) ومرض الإيدز (AIDS)، وفقًا لمرحلة العدوى.

العدوى الأولية (فيروس نقص المناعة البشري الحاد)

يظهر على معظم الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشري مرض شبيه بالإنفلونزا خلال شهر أو شهرين بعد دخول الفيروس الجسم. وربما يستمر هذا المرض، الذي يُعرف باسم العدوى الأولية أو الحادة لفيروس نقص المناعة البشري، لبضعة أسابيع. وتتضمن الأعراض والعلامات المحتملة ما يلي:

  • الحمى
  • الصداع
  • آلام العضلات وألم المفاصل
  • طفح جلدي
  • التهاب الحلق وقرح الفم المؤلمة
  • تضخم الغدد اللمفاوية، خاصةً في الرقبة

قد تكون هذه الأعراض بسيطة جدًا بحيث لا تتمكن حتى من ملاحظتها. ومع ذلك، تزيد كمية الفيروس في مجرى الدم (الحمل الفيروسي) في هذا الوقت. نتيجة لذلك، تنتشر العدوى أثناء العدوى الأولية بسهولة أكثر من المرحلة التالية من العدوى.

إصابة سريرية كامنة (فيروس نقص المناعة البشري (HIV) مزمنة)

بالنسبة لبعض الأشخاص، يحدث تورم مستمر في العقد اللمفاوية خلال هذه المرحلة. بخلاف ذلك، لا توجد علامات وأعراض معينة. يظل فيروس نقص المناعة البشري (HIV) موجودًا في الجسم وفي خلايا الدم البيضاء المصابة.

وعادةً ما تستمر هذه المرحلة من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري (HIV) حوالي 10 سنوات إذا كنت لا تتلقى العلاج المضاد للفيروسات. ولكن أحيانًا، تستمر لعقود حتى بعد تلقي هذا العلاج. يصاب بعض الأشخاص بمرض أكثر حدة في وقت أقل.

عدوى فيروس نقص المناعة البشري العرضي

مع استمرار تكاثر الفيروس وتدمير الخلايا المناعية — الخلايا في الجسم التي تساعد في محاربة الجراثيم — قد تصاب بعدوى خفيفة أو علامات وأعراض مزمنة مثل:

  • الحمى
  • الإرهاق
  • تورم العقد اللمفاوية — غالبًا ما تكون من العلامات الأولى لعدوى فيروس نقص المناعة البشرية
  • إسهال
  • فقدان الوزن
  • عدوى فطرية بالفم (القلاع)
  • الهربس النطاقي (الحزام الناري)

تفاقم العدوى وصولاً إلى الإصابة بالإيدز

وبفضل العلاجات الجيدة المضادة للفيروسات، معظم الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشري في الولايات المتحدة اليوم لا يتطور لديهم الإيدز. وإذا لم يتم علاجه، يتحول عادةً فيروس نقص المناعة البشري إلى الإيدز في غضون حوالي 10 سنوات.

عند حدوث الإصابة بالإيدز، يكون التلف اللاحق بالجهاز المناعي قد وصل إلى أشد مستوياته. سوف تكون أكثر عرضة للإصابة بالعدوى الانتهازية أو السرطانات الانتهازية — وهي الأمراض التي لا يعانيها عادةً الشخص الذي يتمتع بجهاز مناعي سليم.

وتشمل علامات وأعراض بعض أنواع هذه العدوى:

  • فرط التعرق في أثناء الليل
  • الحمى المتكررة
  • الإسهال المزمن
  • بقعًا بيضاء دائمة أو تقرحات غير عادية على اللسان أو في الفم
  • الإرهاق الدائم غير المبرر
  • فقدان الوزن
  • الطفح الجلدي أو بثور الجلد

متى تزور الطبيب

إذا كنت تعتقد أنك قد تكون مصابًا بفيروس نقص المناعة البشرية أو معرض لخطر الإصابة بالفيروس، فعليك بمراجعة مقدم الرعاية الصحية في أقرب وقت ممكن.

الأسباب

تحدث عدوى فيروس نقص المناعة البشرية بسبب أحد الفيروسات. ويمكنها الانتشار عن طريق الاتصال الجنسي، أو الدم، أو من الأم لطفلها خلال الحمل، أو الولادة أو الرضاعة الطبيعية.

كيف تتحول عدوى نقص المناعة البشرية (HIV) لتصبح مرض الإيدز (AIDS)؟

يُدمر فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) الخلايا التائية CD4 — خلايا الدم البيضاء التي تلعب دورًا كبيرًا في مساعدة الجسم على محاربة الأمراض. كلما قل عدد الخلايا التائية CD4 التي لديك، أصبح جهاز ك المناعي أضعف.

يمكن أن تكون لديك عدوى نقص المناعة البشرية (HIV) لسنوات قبل أن يتحول إلى مرض الإيدز (AIDS). يتم تشخيص مرض الإيدز (AIDS) عندما ينخفض عدد الخلايا التائية CD4 ليصبح أقل من 200 أو عندما تكون لديك مضاعفات مُحددة للإيدز.

كيفية انتشار فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)

يجب أن يدخل الدم المُصاب أو الإفرازات المنوية أو المهبلية إلى جسمك حتى تتم إصابتك بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV). يمكن أن يحدث ذلك من خلال طرق عديدة كالتالي:

  • عن طريق ممارسة الجنس. قد تتم إصابتك بالعدوى إذا مارست الجنس المهبلي أو الشرجي أو الفموي مع شريك مصاب حيث يدخل دمه أو إفرازاته المنوية أو المهبلية إلى جسمك. يمكن أن يدخل الفيروس إلى جسمك من خلال تقرحات الفم أو التمزقات الصغيرة التي تتطور في المستقيم أو المهبل في أثناء ممارسة النشاط الجنسي في بعض الأحيان.
  • من عمليات نقل الدم. في بعض الحالات، قد يتم انتقال الفيروس من خلال عمليات نقل الدم. تفحص الآن المستشفيات الأمريكية وبنوك الدم إمدادات الدم لاكتشاف مضادات فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)، ولذلك يكون خطر الإصابة به صغير جدًا.
  • عن طريق مشاركة الإبر. تضعك مشاركة الأدوات الوريدية الملوثة لإعطاء الدواء (الإبر والمحاقن) في خطر إصابة مرتفع بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV) وأمراض معدية أخرى مثل التهاب الكبد.
  • في أثناء الحمل أو الولادة أو خلال الرضاعة الطبيعية. يمكن أن تنقل الأمهات المصابة الفيروس إلى أطفالهن. يمكن للأمهات المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV) اللاتي تلقين العلاج للعدوى في أثناء الحمل أن يقللن من خطر إصابة أطفالهن بدرجة كبيرة.

كيف لا ينتقل فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)

لا يمكن أن تحمل عدوى فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) عن طريق الاتصال العادي. وهذا يعني إنه لا يمكن أن تُصاب عدوى فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) أو مرض الإيدز (AIDS) بمجرد العناق والتقبيل والرقص والتصافح بالأيدي مع شخص يحمل العدوى.

لا ينتقل فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) عن طريق الهواء أو الماء أو لدغات الحشرات.

عوامل الخطر

عندما ظهر فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز لأول مرة في الولايات المتحدة، أثر ذلك بشكل رئيسي على الرجال المثليين. ومع ذلك، فمن الواضح الآن أن فيروس نقص المناعة البشرية ينتشر أيضًا عن طريق ممارسة الجنس الطبيعي بين الجنسين.

ويمكن أن يصاب به أي شخص في أي فئة عمرية أو من أي عرق أو جنس أو ميل جنسي. ومع ذلك، فأنت معرض لخطر أكبر للإصابة بنقص المناعة البشرية/الإيدز عند:

  • ممارسة الجنس غير الآمن. استخدم واقيًا ذكريًا جديدًا من المطاط أو البولي يوريثان في كل مرة تمارس فيها الجنس. تُعد ممارسة الجنس الشرجي أكثر خطورة من الجنس المهبلي. يزداد خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية إذا مارست الجنس مع أكثر من شريك.
  • الإصابة بعدوى منقولة جنسيًا. تؤدي العديد من حالات العدوى المنقولة جنسيًا إلى الإصابة بقرح مفتوحة في الأعضاء التناسلية. تعمل هذه القرح بمثابة مداخل لفيروس نقص المناعة البشرية للدخول إلى الجسم.
  • استخدام المخدرات الوريدية. غالبًا ما يشارك الأشخاص الذين يستخدمون المخدرات الوريدية، الإبر والمحاقن. وهذا يعرضهم إلى انتقال قطرات دماء الآخرين لهم.
  • رجل غير مختون. تشير الدراسات إلى أن انعدام الختان يزيد من خطر انتقال فيروس نقص المناعة البشرية بين الجنسين.

المضاعفات

تضعف عدوى نقص المناعة البشرية (HIV) الجهاز المناعي لديك، مما يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالعديد من أنواع العدوى وأنواع معينة من السرطان.

العدوى الشائعة لمرض فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز

  • Tuberculosis (TB) (السل (TB)). في الأمم التي تتسم بالموارد المحدودة، يعتبر السُّل العدوى الانتهازية الأكثر شيوعًا المرتبطة بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV). كما أنه السبب الرئيسي للوفاة بين الأشخاص الذين يعانون من مرض الإيدز.
  • الفيروس المُضَخّم للخلايا. ينتقل هذا النوع الشائع من فيروس الهربس في سوائل الجسم مثل اللعاب والدم والبول والسائل المنوي وحليب الثدي. يُعطِّل جهاز المناعة الصحي الفيروس، ويبقى خاملًا في الجسم. وإذا كان جهاز المناعة يضعف، فيقوم الفيروس بإعادة الظهور على السطح — مما يسبب التلف لعينك أو القناة الهضمية أو الرئتين أو الأعضاء الأخرى.
  • داء المبيضات. داء المبيضات هو عدوى شائعة متعلقة بفيروس نقص المناعة البشرية. إنه يُسبِّب حدوث الالتهاب وطبقة سميكة بيضاء اللون على الأغشية المخاطية في فمك أو اللسان أو المريء أو المهبل.
  • التهاب السحايا بالمستخفيات. التهاب السحايا هو التهاب الأغشية والسوائل المحيطة بدماغك والحبل الشوكي لديك (السحايا). يعتبر التهاب السحايا بالمستخفيات التهاب شائع في الجهاز العصبي المركزي مرتبط بفيروس نقص المناعة البشرية ويتسبب بواسطة الفطريات التي يُعثر عليها في الأتربة.
  • المُقوسات. تتسبب هذه العدوى التي قد تكون مميتة بواسطة المقوسة الغوندية، وهي طفيلية تنتشر بسبب القطط بشكل رئيسي. تنقل القطط المصابة الطفيليات في البراز الخاص بها، والتي قد تنتقل بعد ذلك إلى الحيوانات أو الأشخاص الآخرين. تحدث النوبات عندما تنتشر إلى الدماغ.
  • داء خفيات الأبواغ. تتسبب هذه العدوى بواسطة طفيلية معوية يُعثر عليها في الحيوانات بصورة شائعة. وتصاب به عندما تتناول أو تشرب طعام أو ماء ملوث. كما تنمو الطفيلية في الأمعاء والقنوات الصفراوية مما يؤدي إلى الغصابة بالإسهال الحاد والمزمن لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض الإيدز.

أنواع السرطان الشائعة لفيروس نقص المناعة البشرية (HIV)/مرض الإيدز (AIDS)

  • ساركوما كابوسي. هو ورم في جدران الأوعية الدموية، يعتبر هذا الفيروس نادرًا لدى الأشخاص غير المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، ولكنه شائع لدى الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية النشط. وعادةً ما تظهر على شكل آفات ذات لون وردي أو أحمر أو أرجواني على الجلد والفم. قد تبدو الآفات ذات لون بني غامق أو أسود، لدي الأشخاص أصحاب البشرة الداكنة. يمكن أن تصيب ساركوما كابوسي أيضًا الأعضاء الداخلية، بما في ذلك الجهاز الهضمي والرئتان.
  • اللمفومة. يبدأ هذا السرطان في خلايا الدم البيضاء. تعتبر العلامة المبكرة الأكثر شيوعًا هي التورم غير المؤلم للعقد اللمفاوية في الرقبة، أو الإبط، أو الأربية.

مضاعفات أخرى

  • متلازمة الهزال. خفضت أساليب العلاج العدوانية من عدد حالات متلازمة الهزال، ولكنها لا تزال تؤثر على كثير من الأشخاص المصابين بالإيدز. ويُقصد بها فقدان أكثر من 10% من وزن الجسم، والذي غالبًا ما يكون مصحوبًا بالإسهال والضعف المزمن والحمى.
  • مضاعفات عصبية. على الرغم مما قد يبدو من أن مرض الإيدز لا يُصيب الخلايا العصبية، فإنه يتسبب في ظهور أعراض عصبية مثل الارتباك والنسيان والاكتئاب والقلق وصعوبة المشي. تُعد واحدة من المضاعفات العصبية الأكثر شيوعًا هي مرض الخرف المصاحب لمرض الإيدز، الذي يؤدي إلى تغييرات سلوكية وخفض الأداء العقلي.
  • مرض الكلى. اعتلال الكلى المصاحب لفيروس نقص المناعة البشرية (HIVAN) هو عبارة عن التهاب في المرشحات الصغيرة في كليتيك التي تقوم بإزالة السوائل الزائدة والمخلفات من الدم وتمريرها إلى بولك. وغالبًا ما تصيب ذوي البشرة السمراء أو ذوي الأصول الإسبانية. ينبغي أن يبدأ أي شخص يعاني هذا المرض في أخذ علاج مضاد للفيروسات القهقرية.

الوقاية

لا يوجد لقاح للوقاية من الإصابة بعدوى فيروس نقص المناعة البشري، كما أنه ليس هناك علاج شافٍ لمرض الإيدز. ولكن يمكنك حماية نفسك وحماية الآخرين من العدوى.

للمساعدة في الوقاية من انتشار فيروس نقص المناعة البشري:

  • استخدم واقٍ ذكري جديدًا في كل مرة تُمارس فيها الجنس. استخدم واقيًا ذكريًا جديدًا في كل مرة تمارس فيها الجنس الشرجي أو المهبلي. ويمكن للنساء استخدام الواقي الأنثوي. في حالة استخدام المزلقات الجنسية، تأكد من أنها مائية. فقد تؤدي كريمات الترطيب الزيتية إلى ضعف الواقي مما يتسبب في اختراقه. أثناء ممارسة الجنس الفموي، استخدم واقي ذكري غير مزلق أو مقطوع أو حاجزًا مطاطيًا — وهو قطعة من اللاتكس الطبي.
  • ضع في اعتبارك الدواء الذي يسمى تروفادا (Truvada). يمكن أن يقلل دواء إمتريسيتابين — تينوفوفير (تروفادا) من خطر الإصابة بعدوى فيروس نقص المناعة البشري المنقولة جنسيًا لدى الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بذلك. يجب تناوله كل يوم. لا يمنع الدواء الأمراض الأخرى المنقولة جنسيًا، لذا ستظل بحاجة إلى ممارسة العلاقة الحميمية بطريقة آمنة. إذا كنت مصابًا بالالتهاب الكبدي “بي”، ينبغي تقييمك عن طريقأخصائي أمراض الكبد أو أخصائي الأمراض المعدية قبل البدء في العلاج. سوف تحتاج إلى إجراء فحص دم للتحقق من وظائف الكلى قبل تناول هذا الدواء.
  • إذا كنت مصابًا بفيروس نقص المناعة البشري، فأبلغ زوجك/زوجتك بذلك. من المهم أن تخبر جميع أزواجك الحاليين والسابقين أنك مصابًا بفيروس نقص المناعة البشري. سيحتاجون إلى الخضوع للاختبار.
  • استخدم إبرة نظيفة. إذا كنت تستخدم إبرة لحقن الأدوية، فتأكد من أنها معقّمة وتجنّب مشاركتها مع الآخرين، استفد من برامج تبادل الإبر في مجتمعك، وفكّر في طلب المساعدة للعلاج من إدمان المخدرات.
  • إذا كنتِ سيدة حاملاً، فاطلبي الرعاية الطبية على الفور. فإذا كنتِ مصابة بفيروس نقص المناعة البشري، فقد تنتقل العدوى إلى طفلك. ولكن إذا تلقيتِ علاجًا خلال فترة الحمل، يمكنكِ تقليل خطر إصابة طفلك بدرجة كبيرة.
  • ضع في اعتبارك ختان الذكور. هناك أدلة على أن ختان الذكور يمكن أن يساعد في تقليل خطر الإصابة بعدوى فيروس نقص المناعة البشري.

التشخيص

يُشَخص فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) بشكل شائع عبر فحص دمك أو لعابك لاكتشاف مضادات الفيروس. لسوء الحظ، يستغرق الجسم وقتًا لتطوير هذه الأجسام المضادة—عادة حتى 12 أسبوعًا.

يتحقق اختبار أسرع من مستضد فيروس نقص المناعة البشري (HIV)، بروتين ينتجه الفيروس في الحال بعد الإصابة. يمكن لذلك أن يؤكد التشخيص مباشرة بعد الإصابة، حيث يسمح للفرد بأخذ خطوات أسرع لمنع نقل الفيروس لآخرين.

الاختبار المنزلي

تتوفر مجموعتان على الأقل من مجموعات الفحص المنزلي المعتمدة لدى إدارة الغذاء والدواء، لفحص الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية. وبناءً على اختيار الشخص، يحتاج إلى قطرة دم أو عينة من اللعاب. وإذا كانت نتيجة الاختبار إيجابية، يلزم زيارة الطبيب لتأكيد التشخيص ومناقشة الخيارات العلاجية. وإذا كانت نتيجة الاختبار سلبية، يلزم تكرار الاختبار خلال بضعة أشهر لتأكيد النتائج.

فحوصات لتحديد مرحلة المرض والعلاج

إذا تم تشخيص إصابتك بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV)/مرض الإيدز (AIDS)، فيمكن لفحوص عديدة أن تساعد طبيبك في تحديد مرحلة المرض، وأفضل علاج له. وتشمل هذه الاختبارات الآتي:

  • عدد خلايا CD4 T. خلايا CD4 T هي خلايا دم بيضاء يستهدفها فيروس نقص المناعة البشرية (HIV).بالذات، ويدمرها. حتى إذا لم تكن تعاني أي أعراض، فإن تطورات عدوى فيروس نقص المناعة البشرية لمرض الإيدز (AIDS) تحدث عند انخفاض عدد خلايا CD4 T لأقل من 200.
  • الحِمل الفيروسي (الحمض النووي الريبوزي (RNA)لفيروس نقص المناعة البشرية (HIV)). يقيس هذا الاختبار كمية الفيروس في الدم. كلما ارتفع الحِمل الفيروسي ساءت النتيجة.
  • مقاومة الدواء. تُعد بعض سلالات فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) مقاومة للأدوية. يساعد هذا الاختبار طبيبك في تحديد ما إذا كان نوع فيروسك المُحدّد مقاومًا أم لا، كما تستدل به قرارات العلاج.

اختبارات للتأكد من عدم وجود مضاعفات

كما قد يطلب طبيبك إجراء اختبارات معملية للتحقق من وجود عدوى أو مضاعفات أخرى، بما في ذلك:

  • مرض السل
  • التهاب الكبد
  • داء البلازميات السمية
  • عدوى منقولة بالاتصال الجنسي
  • تلف بالكبد أو الكلى
  • التهاب الجهاز البولي

العلاج

لا يوجد علاج لفيروس نقص فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)/مرض الإيدز (AIDS)، ولكن تتوافر الأدوية المختلفة للسيطرة على الفيروس. تُسمى مثل هذه الأدوية بالعلاجات المضادة للفيروسات القهقرية أو ART. يكبت كل صنف من العقاقير الفيروس بطرق مختلفة. يوصى الآن باستخدام العلاجات المضادة للفيروسات القهقرية، بغض النظر عن عدد خلايا CD4 T. من الموصي به الجمع بين ثلاثة عقاقير من فئتين لتجنب خلق سلالات مقاومة لفيروس نقص المناعة البشرية.

تشمل فئات العقاقير المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية:

  • مثبطات إنزيم المنتسخة العكسية غير النوكليوزيدية (NNRTI) التي توقف عمل البروتين اللازم لفيروس نقص المناعة البشرية لعمل نسخ لنفسها. تتضمن الأمثلة إيفافيرنز (ساستيفا) وإيترافيرين (اينتيلنس) ونيفيرابين (فيراميون).
  • مثبطات إنزيم المنتسخة العكسية النوكليوزيدية (NRTI) هي نسخ معيبة من وحدات البناء الأساسية التي يحتاج إليها فيروس نقص المناعة البشرية لعمل نسخ لنفسه. تتضمن الأمثلة أباكافير (زياجين) ومجموعة أدوية إمتريسيتابين/تينوفوفير (تروفادا) وديسكوفي (تينوفوفير ألافيناميد/إمتريسيتابين) ولاميفودين-زيدوفودين (كومبفير).
  • تعمل مثبطات بروتياز (PI) على تعطيل عمل بروتياز فيروس نقص المناعة البشرية، وهو بروتين آخر يحتاج إليه فيروس نقص المناعة البشرية لعمل نسخ له. تتضمن الأمثلة أتازانافير (رياتاز) ودارونافير (بريزيستا) وفوسامبرينافير (ليكسيفا) وإندينافير (كريكسيفان).
  • تمنع مثبطات الدخول أو مثبطات الاندماج دخول فيروس نقص المناعة البشرية إلى خلايا CD4 T. تتضمن الأمثلة أنفوفيرتيد (فوزيون) ومارافيروك (سيلزنتري).
  • تعمل المثبطات المدمجة عن طريق تعطيل عمل بروتين يُسمى الإنزيم المدمج، الذي يستخدمه فيروس نقص المناعة البشرية لإدخال مادته الجينية في خلايا CD4 T. تتضمن الأمثلة رالتيجرافير (إيسينتريس) ودولوتجرافير (تيفيكاي).

متى تبدأ العلاج

يجب تقديم الأدوية المضادة للفيروسات لكل فرد مصاب بعدوى فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)، بغض النظر عن عدد خلايا CD4 T.

يعتبر علاج فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) مهمًا للغاية في الحالات التالية:

  • لديك أعراض حادة.
  • لديك عدوى انتهازية.
  • عدد خلايا CD4 T في جسمك أقل من 350.
  • أنتِ حامل.
  • لديك مرض كلوي متعلق بإصابتك بفيروس نقص المناعة البشرية.
  • كونك تعالج من التهاب الكبد B أو C.

يمكن أن يكون العلاج صعبًا

قد تنطوي خطة علاج فيروس نقص المناعة البشرية تناول العديد من الأقراص في أوقات معينة يوميًا لبقية حياتك. يأتي كل دواء مع مجموعة خاصة به من الآثار الجانبية. من المهم أن تكون لديك مواعيد متابعة منتظمة مع طبيبك لمراقبة صحتك وعلاجك.

بعض الآثار الجانبية للعلاج هي:

  • غثيانًا أو قيئًا أو إسهالاً
  • مرض القلب
  • ضعف العظام أو فقدان العظم
  • تلف نسيج العضلات (انحلال الربيدات)
  • مستويات الكوليسترول غير الطبيعية
  • ارتفاع السكر في الدم

علاج الأمراض المرتبطة بالسن

قد يصعب التعامل مع بعض المشكلات الصحية التي تعد جزءًا طبيعيًا من التقدّم في العمر إذا كنت مصابًا بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV). قد لا تتفاعل بعض الأدوية الشائعة لعلاج حالات القلب، أو العظام أو الأيض المرتبطة بالسن، مثلاً، تفاعلاً جيدًا مع الأدوية المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية. من المهم أن تتحدث مع طبيبك عن حالاتك الصحية الأخرى، والأدوية التي تتناولها.

الاستجابة للعلاج

سيراقب الطبيب الحمل الفيروسي وعدد الخلايا التائية CD4 لتحديد مدى استجابتك لعلاج فيروس نقص المناعة البشرية. ينبغي فحص عدد الخلايا التائية CD4 كل ثلاثة إلى ستة أشهر.

ويجب إجراء اختبار الحمل الفيروسي عند بدء العلاج، ثم إجراؤه بعد ذلك كل ثلاثة إلى أربعة أشهر أثناء الخضوع للعلاج. يجب أن يقلل العلاج الحمل الفيروسي بحيث لا يمكن اكتشافه. وهذا لا يعني أنه تم القضاء على الفيروس لديك نهائيًا. ولكنه يعني أن الاختبار ليس حساسًا بما يكفي لاكتشافه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

أثناء تلقي العلاج الطبي، يصبح من الضروري لعب دور فعال في رعايتك الشخصية. الاقتراحات التالية قد تساعد على بقائك صحيًا لفترة أطول:

  • تناول طعامًا صحيًا. الفواكه والخضروات الطازجة، والحبوب الكاملة، والبروتين قليل الدهن يساعد في إبقائك قويًا، ويمنح جهازك المناعي المزيد من الطاقة والدعم.
  • تجنب اللحم النيء، والبيض وغيرهم. الأمراض الناتجة عن الغذاء يمكنها أن تصبح حادة بصورة خاصة في الأشخاص المصابين بفيروس عوز المناعة. أطبخ اللحم حتى يصبح كامل الطهو. تجنب منتجات الألبان الغير مبسترة، والبيض النيء ومنتجات البحر النيئة مثل المحار، السوشي والساشيمي.
  • تلقى التطعيمات الصحيحة. هذا قد يمنع عدوى مثل الالتهاب الرئوي والإنفلونزا. تأكد من أن التطعيم لا يحتوي على فيروسات حية، قد تكون خطيرة على الأشخاص ذوي الجهاز المناعي الضعيف.
  • توخ الحذر مع الحيوانات الأليفة. قد تحمل بعض الحيوانات طفيليات يمكنها أن تسبب العدوى في الأشخاص الموجبين لفيروس نقص المناعة. براز القطط قد يسبب الإصابة بعدوى طفيل التكسوبلازما، الزواحف قد تحمل السالمونيلا، والطيور قد تحمل عدوى الكريبتوكوكوس أو الهيستوبلازما. اغسل يديك بعناية بعد التعامل مع الحيوانات المنزلية أو إفراغ صندوق الفضلات.

الطب البديل

في بعض الأحيان، يحاول الأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية تناول المكملات الغذائية التي يُدعى أنها تعزز جهاز المناعة أو يواجهون الآثار الجانبية للأدوية المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية. بالرغم من ذلك، فإنه لا يوجد دليل علمي على أن أي مكمل غذائي يحسن من المناعة، وقد يتداخل الكثير منها مع الأدوية الأخرى التي تتناولها.

ومن المكملات التي قد تساعد أيضًا

  • أسيتيل إل-كارنيتين استخدم الباحثون أسيتيل إل-كارنيتين لعلاج ألم الأعصاب في مرضى داء السكري. ويسكن أيضًا ألم الأعصاب المرافق لفيروس نقص المناعة البشري إذا كان هناك نقص في المادة.
  • بروتين مصل اللبن تشير بعض الأدلة إلى أن بروتين مصل اللبن وهو أحد مشتقات منتجات اللبن يساعد على اكتساب بعض مرضى فيروس نقص المناعة البشري الوزن. كما يساعد بروتين مصل اللبن على تقليل الإسهال وزيادة عدد الخلايا التائية CD4.

المكملات الغذائية الخطيرة

  • نبتة سانت جون. تُستخدم نبتة سانت جون، كعلاج شائع للاكتئاب، عادةً لتقليل فعالية أنواع عديدة من الأدوية المضادة لفيروس نقص المناعة البشري بنسبة تزيد عن النصف.
  • مكملات الثوم. على الرغم من أن الثوم نفسه قد يساعد في تقوية جهاز المناعة، إلا أن مكملات الثوم تتفاعل مع العديد من الأدوية المضادة لفيروس نقص المناعة البشري وتقلل من قدرتها على العمل. وفي بعض الأحيان، يكون تناول الثوم في الأطعمة آمنًا.

احرص على مناقشة استخدام أي مكمل غذائي مع طبيبك قبل تناوله للتأكد من أنه لن يتفاعل بشكل سلبي مع أي من الأدوية التي تتناولها.

التأقلم والدعم

يمثل تشخيص الحالة على أنها إصابة بمرض يهدد الحياة أمرًا له آثار مدمرة. فالعواقب العاطفية، والاجتماعية والمالية للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV)/مرض الإيدز (AIDS) قد تجعل التعايش مع المرض أمرًا في غاية الصعوبة — بالنسبة إليك وللمحيطين بك على حد سواء.

ولكن في يومنا الحالي، تتوفر العديد من الخدمات والموارد للأفراد المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV). يوجد لدى معظم عيادات علاج فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)/مرض الإيدز (AIDS) أخصائيين اجتماعيين، أو استشاريين أو أطقم تمريض يمكنها مساعدتك بصورة مباشرة أو مساعدتك في التواصل مع الأفراد القادرين على مساعدتك.

تتضمن الخدمات التي يمكنهم تقديمها:

  • ترتيبات الانتقال من وإلى أماكن حضور المواعيد مع الطبيب
  • المساعدة المرتبطة بالإسكان ورعاية الأطفال
  • المساعدة المرتبطة بالعمل والمسائل القانونية
  • توفير الدعم عند المرور بظروف مالية طارئة

من الجدير بالأهمية توفر نظام للدعم. يرى العديد من الأفراد المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV)/مرض الإيدز (AIDS) أن التحدث مع من يفهم الظروف المرتبطة بالأمراض التي يعانون منها أمرًا يبعث على الارتياح.

الاستعداد لموعدك

إذا كنت تعتقد أنك مصاب بعدوى فيروس نقص المناعة البشري، فسوف تبدأ على الأرجح بزيارة طبيب العائلة. يمك إحالتك إلى أخصائي أمراض معدية.

ما يمكنك فعله

قبل موعدك، ضع في اعتبارك الإجابة عن هذه الأسئلة وخذها إلى زيارة طبيبك:

  • كيف تعتقد أنك تعرضت إلى فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)؟
  • ما الأعراض التي تظهر عليك؟
  • هل تعاني عوامل خطر الإصابة مثل المشاركة في ممارسة الجنس دون وقاية أو استخدام أدوية وريدية؟
  • ما هي الأدوية أو المكملات الغذائية الموصوفة بوصفة طبية التي تتناولها؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

سوف يطرح عليك الطبيب أسئلة تتعلق بصحتك ونمط حياتك. سيُجري الطبيب فحصًا جسديًا شاملاً للتحقق مما يلي:

  • تورم العقد اللمفاوية
  • ظهور بقع على الجلد أو في الفم
  • مشكلات الجهاز العصبي
  • أصوات غير طبيعية في الرئتين
  • تضخم أعضاء في البطن

ما الذي يمكنك القيام به في هذه الأثناء

إذا كنت تشك في إصابتك بفيروس نقص المناعة البشرية، فاتبع هذه الخطوات حتى تزور الطبيب لتحمي نفسك وغيرك. لا تمارس الجنس دون واقٍ. إذا كنت تتعاطى العقاقير/المخدرات بالحقن، فاحرص على استخدام إبرٍ جديدة، ومعقمة. لا تُشارك إبرك مع الآخرين.

العلاج في تايلند

# لتفاصيل العلاج في تايلند يمكنكم التواصل على مدار الساعه عن طريق الرقم : 66864036343+ (واتس أب – لاين – فايبر – إيمو – سوما – تانغو ) أو عن طريق الإيميل : [email protected] أتم الله شفائكم على خير ولا أراكم الله مكروها في عزيز لديكم

السابق
فرط كالسيوم الدم
التالي
فيروس غرب النيل

اترك تعليقاً