سرطان المريء هو سرطان يظهر في المريء ، وهو أنبوب طويل ومفرغ يسري من حلقك وحتى معدتك. يساعد مريئك على نقل الطعام الذي تبتلعه من نهاية حلقك إلى معدتك لهضمه. يبدأ سرطان المريء عادة في الخلايا المبطنة لداخل المريء. يمكن أن يحدث سرطان المريء في أي مكان على طول المريء. يصاب الرجال أكثر من النساء بسرطان المريء.

Esophageal cancer يعرف باسم سرطان المريء وهو سادس أكثر أسباب الموت نتيجة السرطان شيوعًا على مستوى العالم. معدلات الحدوث تختلف باختلاف المواقع الجغرافية. في بعض المناطق قد تعود المعدلات المرتفعة لحالات سرطان المريء لاستخدام التبغ والكحول أو عادات غذائية خاصة والبدانة.

أعراض سرطان المريء

لا يسبب سرطان المريء المبكر أي علامات أو أعراض، وتشمل علامات وأعراض سرطان المريء ما يلي:
  1. صعوبة في البلع (عسر البلع)
  2. فقدان الوزن غير المقصود
  3. ألم في الصدر، ضغط أو حرقة
  4. عسر هضم متفاقم أو حرقة المعدة
  5. السعال وبحة الصوت

أسباب سرطان المريء

يحدث سرطان المريء عندما تطور الخلايا في المريء أخطاءاً (طفرات) في السلسلة الوراثية. تجعل الأخطاء الخلايا تنقسم خارج السيطرة. يشكل تراكم الخلايا الشاذة ورماً في المريء يمكن أن ينمو بحيث يصبح قادراً على غزو الأجسام القريبة، وينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، وليس واضحاً ما يسبب سرطان المريء.

أنواع سرطان المريء

يتم تصنيف سرطان المريء وفقاً لنوع الخلايا المشاركة في السرطان. يساعد معرفة نوع سرطان المريء المصاب به في تحديد خيارات العلاج. تتضمن أنواع سرطان المريء ما يلي:

1- السرطان الغدي 

يبدأ السرطان الغدي في خلايا الغدد التي تفرز مخاطًا في المريء. يحدث السرطان الغدي في معظم الأحيان في الجزء السفلي من المريء. السرطان الغدي هو أكثر أنواع سرطان المريء شيوعًا في الولايات المتحدة ويصيب الرجال ذوي البشرة البيضاء في الأساس.

2- سرطان الخلية الحرشفية 

الخلايا الخرشفية خلايا مسطحة رقيقة تبطن سطح المريء. يحدث سرطان الخلايا الخرشفية في أغلب الأحيان في الأجزاء السفلية والوسطى من المريء. سرطان الخلايا الخرشفية هو سرطان المريء الأكثر انتشاراً في جميع أنحاء العالم.

3- أنواع أخرى نادرة

تتضمن بعض أنواع سرطان المريء سرطان الخلايا الصغيرة والساركوما واللمفومة وسرطان الجلد وسرطان القنوات الصفراوية.

عوامل الخطر

من المعتقد أن التهيج المزمن في مريئك قد يساهم في التغيرات التي تسبب سرطان المريء. العوامل التي تسبب التهيج في الخلايا مريئك وتزيد من خطورة تعرضك لسرطان المريء تشمل:
  • مرض ارتجاع المريء (GERD)
  • التدخين
  • تغيرات قبل سرطانية في الخلايا المريئية (مريء باريت)
  • البدانة
  • شرب الكحوليات
  • ارتجاع صفراوي
  • صعوبة في البلع بسبب العضلة العاصرة المريئية التي لا تنبسط (تعذر الارتخاء المريئي)
  • عادة ثابتة لشرب السوائل شديدة السخونة
  • عدم أكل قدر كاف من الفواكه والخضروات
  • الخضوع لعلاج إشعاعي على الصدر أو أعلى البطن

المضاعفات

كلما تفاقم سرطان المريء، يمكن أن يسبب مضاعفات، مثل:
  • انسداد المريء: قد يجعل السرطان من الصعب أو المستحيل على الغذاء والسوائل أن تمر من خلال المريء الخاص بك.
  • الألم: يمكن لسرطان المريء المتفاقم أن يسبب الألم.
  • نزيف في المريء: يمكن أن يسبب سرطان المريء النزيف. على الرغم من أن النزيف عادة ما يكون تدريجيًا، فإنه يمكن أن يكون مفاجئًا وشديدًا في بعض الأحيان.

الوقاية

يمكنك اتخاذ خطوات لتقليل خطر إصابتك بسرطان المريء. على سبيل المثال:

1- الإقلاع عن التدخين

إذا كنت تدخن، فتحدَّث مع الطبيب بخصوص استراتيجيات الإقلاع عن التدخين. تتوفر الأدوية والمشورة لمساعدتك في الإقلاع عن التدخين. إذا كنت لا تستخدم التبغ، فلا تبدأ في استخدامه.

2- التقليل من الكحوليات

اشرب الكحول بصورة معتدلة، إذا كانت هناك حاجة لذلك. إذا اخترت أن تشرب الكحوليات، فاشربها باعتدال. بالنسبة للبالغين الأصحاء، يعني هذا ما يصل إلى مشروب واحد في اليوم بالنسبة للنساء من جميع الأعمار والرجال الأكبر سنًا من 65 عامًا، وتصل إلى مشروبين في اليوم للرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 65 عامًا أو أقل.

3- تناول الفاكهة والخضروات

تناول المزيد من الفاكهة والخضروات. يُرجى إضافة مجموعة متنوعة من الخضروات والفاكهة الملونة لنظامك الغذائي.

4- حافظ على وزن صحي

إذا كنت تعاني زيادة الوزن أو السمنة، يرجى التحدث مع الطبيب بشأن الاستراتيجيات التي تساعدك في فقدان الوزن. اسعَ إلى فقدان الوزن ببطء وثبات بمقدار رطل أو رطلين أسبوعياً.

تشخيص سرطان المريء

تتضمن الاختبارات والإجراءات المُستخدمة لتشخيص سرطان مريئي ما يلي:

1- منظار لفحص مريئك (تنظير داخلي)

أثناء التنظير الداخلي، يمرر طبيبك أنبوباً مرناً مزوداً بعدسة فيديو (منظار الفيديو) أسفل حلقك وإلى المريء. باستخدام المنظار الداخلي، يفحص طبيبك المريء ويبحث عن السرطان أو مناطق التهيج.

2- جمع عينة من النسيج لاختبارها (الخزعة)

قد يستخدم منظاراً خاصاً يعبر من الحلق إلى المريء (منظار داخلي) لجمع عينة من الأنسجة المشتبه فيها (الخزعة). ترسل عينة النسيج إلى المختبر للكشف عن الخلايا السرطانية.

3- تحديد مدى انتشار السرطان

ما إن يتم تأكيد تشخيصك بسرطان المريء، فقد يقترح طبيبك إجراء فحوصات إضافية ليعرف هل وصل السرطان لعقدك الليمفاوية أو أي مكان آخر في جسدك.

قد تتضمن الفحوص ما يلي:
  1. التنظير الداخلي بالموجات فوق الصوتية.
  2. التصوير المقطعي المحوسب (CT)
  3. التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET)
يعتمد الطبيب على نتائج تلك الإجراءات ليحدد مرحلة السرطان. ترقم مراحل سرطان المريء باستخدام الأرقام الرومانية التي تتراوح من 0 إلى IV، وتشير أقل مرحلة إلى أن انتشار السرطان محدود ويقتصر فقط على الطبقات الخارجية للمريء. في المرحلة الرابعة، يعد السرطان متقدماً ويكون قد انتشر إلى أماكن أخرى بالجسم.

يستمر نظام تحديد مراحل السرطان في التطور، ويصبح أكثر تعقيدًا مع تحسين الأطباء لتشخيص السرطان وعلاجه. يختار الأطباء العلاج المناسب بِناءً على مرحلة السرطان.

طرق العلاج والجراحة

ماهية العلاجات التي تتلقاها لعلاج سرطان المريء تعتمد على نوع الخلايا الموجودة في السرطان المصاب به، ومرحلة السرطان، وصحتك بشكل عام والعلاج المفضّل لديك. يمكن استخدام الجراحة لإزالة السرطان وحدها أو بالاقتران مع علاجات أخرى. وتشمل الإجراءات المستخدمة لعلاج سرطان المريء ما يلي:

1- جراحة لإزالة الأورام الصغيرة جدًا

إذا كان السرطان صغيراً جداً، يقتصر على الطبقات السطحية من المريء ولم ينتشر، فقد يوصي الجراح بإزالة السرطان وهامش الأنسجة الصحية المحيطة به. يمكن إجراء الجراحة باستخدام المنظار بتمريره أسفل حلقك وإلى مريئك.

2- جراحة لإزالة جزء من المريء (استئصال المريء)

أثناء استئصال المريء، يقوم الجراح بإزالة جزء من المريء الذي يحتوي على الورم، جنبًا إلى جنب مع جزء من الجزء العلوي من معدتك، والعقد اللمفاوية المجاورة. تتم إعادة توصيل الجزء المتبقي من المريء بالمعدة. وعادة ما يتم ذلك عن طريق سحب المعدة حتى تلتقي بالجزء المتبقي من المريء.

3- جراحة لإزالة جزء من المريء والجزء العلوي من المعدة (استئصال المريء والمعدة)

أثناء إجراء استئصال المريء والمعدة، يقوم الجراح بإزالة جزء من المريء والعقد الليمفاوية المجاورة وجزء أكبر من معدتك. ثم يتم سحب ما تبقى من معدتك لأعلى ويُعاد توصيله بالمريء. وإذا لزم الأمر، يُستخدم جزء من القولون للمساعدة في ضم الاثنين معاً.

تنطوي جراحة سرطان المريء على خطر حدوث مضاعفات خطيرة، مثل عدوى ونزيف وتسرب من المنطقة حيث يتم إعادة توصيل الجزء المتبقي من المريء بالمعدة. يمكن إجراء الجراحة لإزالة المريء كإجراء مفتوح باستخدام شقوق جراحية كبيرة أو باستخدام أدوات جراحية خاصة يتم إدخالها من خلال عدة شقوق جراحية صغيرة في جلدك (باستخدام منظار البطن). تعتمد كيفية إجراء الجراحة على وضعك الشخصي والنهج الخاص الذي يتبعه جراحك لإدارة الجراحة.

علاج المضاعفات

علاجات انسداد المريء وصعوبة البلع (عسر البلع) يمكن أن تشمل:

1- تخفيف انسداد المريء

إذا تسبب سرطان المريء في تضييق مريئك، فقد يستخدم الجراح المنظار وأدوات خاصة لوضع أنبوب معدني (دعامة) لإبقاء المريء مفتوحًا. وتشمل الخيارات الأخرى الجراحة والعلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي والعلاج بالليزر والعلاج الضوئي الديناميكي.

2- توفير التغذية

قد يوصي طبيبك باستخدام أنبوب تغذية إذا كنت تواجه صعوبة في البلع أو إذا كنت تجري جراحة المريء. يسمح أنبوب التغذية بتوصيل الغذاء مباشرة إلى المعدة أو الأمعاء الدقيقة، وإعطاء الوقت للمريء للشفاء بعد علاج السرطان.

العلاج الكيميائي

العلاج الكيميائي هو علاج بالأدوية يستخدم المواد الكيمياوية لقتل خلايا السرطان. وعادة ما تستخدم أدوية العلاج الكيميائي قبل الجراحة (العلاج المبدئي الجديد) أو بعدها (العلاج المساعد) في الأفراد المصابين بسرطان المريء. يمكن أن يتم الجمع أيضًا بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي. في حالات الأفراد المصابين بسرطان في مرحلة متقدمة، حيث يكون قد انتشر متجاوزًا المريء، فقد يتم استخدام العلاج الكيميائي فقط للمساعدة في تخفيف العلامات والأعراض الناجمة عن السرطان.

تعتمد الآثار الجانبية التي تعانيها من العلاج الكيميائي على نوع أدوية العلاج الكيميائي التي تتلقاها.

العلاج الإشعاعي

العلاج الإشعاعي الذي يستخدم حزماً من الأشعة السينية ذات الطاقة العالية لقتل الخلايا السرطانية. ينبعث الإشعاع عادةً من جهاز خارج الجسم يطلق حزماً إشعاعية نحو الورم السرطاني (العلاج الإشعاعي الخارجي باستخدام حِزم إشعاعية). أو يمكن وضع الإشعاع داخل الجسم بالقرب من المنطقة المصابة بالسرطان (المعالجة الكثيبة)، وهذا الإجراء يعد أقل شيوعاً.

في أغلب الأحيان يتم الجمع بين العلاج الإشعاعي مع العلاج الكيميائي في الأشخاص المصابين بسرطان المريء. ويستخدم عادة قبل الجراحة، أو أحياناً بعد الجراحة. يستخدم العلاج الإشعاعي أيضاً للتخفيف من مضاعفات سرطان المريء المتقدمة، مثل عندما ينمو إلى ورم كبير، فإنه يؤدي إلى منع الطعام من المرور إلى المعدة. قد يستمر العلاج بالإشعاع من أسبوعين إلى ستة أسابيع يومياً.

تشمل الآثار الجانبية لعلاج سرطان المريء بالإشعاع ردود فعل للجلد مشابهة لحروق الشمس، وألماً أو صعوبة في البلع، وإلحاق ضرر عرضي بالأعضاء القريبة، مثل الرئتين والقلب.

الجمع بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي

قد يعزز الجمع بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي من فعالية كلا العلاجين. قد يصبح الجمع بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي هو العلاج الوحيد الذي تتلقاه، أو يمكن استخدام كلا العلاجين معاً قبل الجراحة. ولكن يزيد الجمع بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي من احتمالية الإصابة بآثار جانبية ويزيد من شدتها.

الطب البديل

قد تساعدك العلاجات البديلة والتكميلية في التكيف مع الآثار الجانبية للسرطان وعلاجه. فعلى سبيل المثال، قد يعاني الأفراد المصابون بسرطان المريء ألماً ناجماً عن علاج السرطان أو عن نمو الورم. يمكن أن يسيطر الطبيب على الألم من خلال علاج سبب الألم أو باستخدام الأدوية. ومع ذلك قد يستمر الألم وقد تساعد العلاجات البديلة والتكميلية في التكيف مع الألم.

تشمل الخيارات:
  1. العلاج بالوخز بالإبر
  2. التصوير الموجه
  3. التدليك
  4. أساليب الاسترخاء
يرجى سؤال الطبيب عما إذا كانت هذه الخيارات آمنة بالنسبة لك أم لا.

التأقلم والدعم

قد يستغرق التأقلم مع مشاعر الصدمة والخوف والحزن التي تأتي مع تشخيص السرطان وقتاً طويلاً. قد تشعر بالقلق عندما تحتاج إلى اتخاذ قرارات حاسمة. ومع مرور الوقت، يجد كل واحد وسيلة للتأقلم والتكيف مع التشخيص.

وحتى تجد أفضل ما يشعرك بالراحة، جرب ما يلي:
  • تعرف على معلومات كافية حول سرطان المريء لمساعدتك في اتخاذ قرارات بشأن رعايتك.
  • اسأل طبيبك عن تفاصيل السرطان، مثل نوعه ومرحلته. 
  • اطلب مصادر المعلومات الموصى بها كي تتمكن من معرفة المزيد عن خيارات العلاج الخاصة بك. 
  • ابق على اتصال مع الأصدقاء والعائلة.
  • ابحث عن شخص للتحدث معه. 
  • يمكنك الاستعانة بصديق مقرب أو أفراد العائلة الذين يجيدون الإنصات لك. 
  • يمكنك التحدث إلى مستشار أو أخصائي اجتماعي طبي أو مستشار رعوي أو ديني.
  • خذ في اعتبارك أمر الانضمام إلى إحدى مجموعات الدعم التي تضم أشخاصًا مصابين بالسرطان.
  • اسأل طبيبك أو ممرضة أو أخصائي اجتماعي عن مجموعات الدعم التي تقع في منطقتك.

التحضير من أجل موعدك الطبي

إذا اشتبه طبيب العائلة الخاص بك في أنك مصاب بسرطان المريء، فقد يحيلك إلى عدد من الأطباء سيساعدون في تقييم حالتك. قد يشمل فريق رعايتك الصحية أطباء يجرون الآتي:
  1. تقييم المريء (أطباء الجهاز الهضمي)
  2. علاج السرطان بالعلاج الكيميائي والأدوية الأخرى (أطباء الأورام)
  3. إجراء الجراحات (جراحين)
  4. استخدام الإشعاع لعلاج السرطان (أطباء علاج الأورام بالإشعاع)
يعد الإعداد الجيد لموعدك فكرة جيدة للاستفادة منه بأقصى درجة. إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد، ولتعرف ما يمكن توقعه من طبيبك.

ما يمكنك فعله

  • انتبه إلى أي قيود لفترة ما قبل الموعد. عندما تحدد موعد، اسأل ما إذا كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به مسبقاً، مثل الحد من نظامك الغذائي.
  • دون أي أعراض تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • دون المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو أي تغييرات طرأت مؤخراً على حياتك.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها.
  • يمكنك التفكير في اصطحاب أحد أفراد الأسرة أو صديق لك. قد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئاً قد فاتك أو نسيته.


متى تزور الطبيب؟

حدد موعداً مع الطبيب، إذا كان لديك أي علامات وأعراض مستمرة تثير قلقك.

إذا كنت قد تم تشخيص حالتك بمريء باريت، وهي حالة سابقة للسرطان تزيد من خطر الإصابة بسرطان المرِّيء الناجم عن الارتجاع الحمضي المزمِن، اسأل طبيبك عن العلامات والأعراض التي يجِب مُراعاتها والتي قد تُشير إلى أنَّ حالتَك تزداد سوءاً.

لا يتم إجراء فحوصات سرطان المريء بشكل روتيني باستثناء المرضى المصابين بمريء باريت بسبب عدم وجود مجموعات أخرى عالية الخطورة يُمكن التعرُّف عليها بسهولة. إذا كان لديك مريء باريت، ناقش مميزات وعيوب الفحوصات مع طبيبك.

calendar_month10/07/2024 06:31 pm   visibility 29